Search
الإثنين ١٧ ديسمبر ٢٠١٨

خاص- فيلم “غود مورنينغ” يروي يوميات مسنَّين بصورة مختلفة

670

أقيم، صباح اليوم، العرض الأول لفيلم “غود مورنينغ” للمخرج بهيج حجيج، المخصص لاهل الصحافة والإعلام، في مجمع الـ ABC في ضبية وبعدها اقيم المؤتمر الصحفي في فندق “لو رويال” بحضور الممثلين غابريل يمين، رودريغ سليمان ومايا داغر.

يعرض الفيلم، الذي هو من كتابة رشيد الضعيف ومن انتاج سام لحود وديغول عيد، ابتداء من 16 تشرين الأول في جميع صالات السينما.

وتدور احداثه عن مشهد واحد يعرض في المقهى حيث يجتمع غابريل يمين وعادل شاهين على الطاولة نفسها للتحدث عن مراحل حياتهما وحولهما الصحافي  الذي يلعب دوره الممثل رودريغ سليمان والممثلة مايا داغر تلعب دور موظفة في المقهى.

فتروي يوميات مسنّين بيروتيّين متقاعدين، يحتسيان القهوة كلّ يوم في المقهى ذاته ويتعاونان على حلّ  الكلمات المتقاطعة في محاولة  لتقوية ذاكرتهما.

كما يدأب البطلان على مراقبة السيّارات والمارّة في الشارع معلّقين على مشاهداتهما. ليكتشف المشاهد تباعًا في سياق الفيلم خوف الرجلين من الإصابة بالخرف.

فيما تعكس أحاديثهما أحوال لبنان وبلدان الجوار والعالم في استشرافٍ لغروبهما من هذه الحياة.

وفي احاديث خاصة، مع مخرج الفيلم بهيج حجيج، اشار الى انه اعجب بالنص كثيرا ورآه مناسباً لأن يكون فيلمًا.

واشار الى انه حاول قدر الامكان ان يخرج فيلما بانتاج محدود، وبسيط. واكد الى انه لا يهمه الافلام التجارية بل يهتم بالافلام ذات المواضيع المهمة بمضمونها. وكشف الى انه هو من اختار الممثلين، حيث راى كل ممثل مناسب لدوره وللشخصية التي يلعبها.

وعن وضع السينما، اشار الى ان الوضع يتأرجح بين الجيّد والسيء حيث بعض الاعمال ناجحة وممتازة ولكن لا يمكن ان يبقى الوضع على حاله من دون وجود صندوق مالي مخصص للسينما مثل باقي الدول.

وبحديث مع الممثل غابريل يمين، أشار الى انه اعجب بنصّ الفيلم وجميع ما فيه وعلى هذا الاساس قبل بالدور.

واشار الى انه فيلما حقيقيا وتعامل مع مخرج، كاتب وممثلين حقيقيين، لذلك شارك فيه وأحب المشاركة. ولفت الى انه لعب شخصية تكبره بنحو ثلاثين سنة وهذا شيء جديد عليه وتمكن من لعبها.

وعن وضع السينما، اشار الى انه جيد بحسب الاعمال التي تعرض.

ورداً على سؤال هل هو مع رفض عرض فيلم معيّن، رفض الفكرة وأكد الى انه مع الحرية المطلقة في السينما.

وعن فيلم “كفرناحوم” للمخرجة نادين لبكي، اشار الى انه لم يتسنى له مشاهدته ولكن الاصداء التي سمعها عنه جميعها ايجابية.

وعن اعماله الجديدة، اشار الي انه يحضر لمسرحية غنائية كبيرة رافضًا الكشف عن تفاصيلها.

وعن المسرحيات ووضع المسرح، اشار الى انه سيء جدا لعدم توفّر مسارح لعرض مسرحية، واشار الى انه كان يحضر لمسرحية لعرضها لكنه لم يجد حجزاً في اي مسرح في لبنان.

اما الممثل رودريغ سليمان، اشار الى انه اعجب بدوره وعلى هذا الاساس اختار المشاركة. ولفت الى إنه أحب اجواء التصوير مع فريق العمل.

وشدد الى انه يحبّ المشاركة في كل فيلم يرضي رغباته وكل ما يسعى اليه، وكشف الى إنه رفض عدة افلام كانت مهمة، فقط لانه رأى انها لن تقدم له شيئاً.

وعن اعماله الجديدة، قال الى انه سيعرض قريبا مسلسل “ثواني” الذي يشارك فيه.

كما سيكون لديه فيلم آخر ومسرحيتين واحدة منهما سيبدأ عرضها في 5 كانون الأول.