Search
Monday 10 August 2020
  • :
  • :

خاص – عبير نعمة تحدثت لبصراحة عن ذا فويس وعن البومها الجديد

خاص – بصراحة: تعتبر الفنانة اللبنانية عبير نعمة من الأصوات الفنية التي لا تشبه إلا نفسها فقط، وعمدت خلال السنوات الماضية إلى تقديم انماط موسيقية مختلفة وخاصة بها، حيث تسير عكس الموجة الفنية السائدة نظراً لخبرتها وثقافتها الموسيقية التي كرستها في خدمة المشتركين في برنامج المواهب “ذا فويس”. ماذا قالت عبير نعمة لموقع بصراحة عن “ذا فويس” وعن مشاريعها الفنية القادمة.

س- مساء أول من أمس كانت الحلقة الأولى من برنامج ذا فويس كيدز، ما انطباعك عن الحلقة الأولى؟

ج – أول حلقة كانت أكثر من رائعة والمواهب تبشر بمستقبل فني مميز جداً.

س – تفاعل الجمهور مع الحلقة الأولى بشكل كبير وكأنهم كانوا ينتظرون الأطفال من أجل الفرح، ما تعقيبك؟

ج – تعاني الطفولة في العالم العربي أكثر من أي شيء أخر، وتعاني أيضاً من السقوط الحضاري الذي نعيشه اليوم، كان لدي تخوف من أن الموسيقى التي يسمعها جيل اليوم الى أي مستوى من الإنحطاط سوف تأخذهم لأن الموسيقى مرآة الشعوب، والمميز في “ذا فويس كيدز” أن الأطفال يقدمون أنماط موسيقية وطربية راقية وهذه الأصوات تؤكد على ان هناك أملاً بمستقبل جميل طالما أن هناك أناس يربون أولادهم على قيم موسيقية فنية راقية.

س- يعتبر ذا فويس بموسمه الثالث من أقوى المواسم من ناحية جودة الأصوات، ما تقييمك للموسم الثالث؟

ج – كانت علاقتي مع جميع المشتركين شخصية وكنت مقربة منهم وأتفهم تطلعاتهم ومشاعرهم ومخاوفهم وكنت أفرح جداً بتقدمهم وتطورهم في كل حلقة. ومن لا يفوز باللقب لا يعني أن صوته ليس جميلاً، وكل واحد منهم سوف يأخذ طريقاً مختلفة وأتمنى لهم النجاح.

س – تتعرض الفائزة باللقب نداء شرارة لهجمات بخصوص حجابها، كيف تدافعين عن نداء؟

ج – ليس هناك أي تعليق على هذا الشيء، ومن وجهة نظري إن هذا الشيء لا علاقة له بالدين ولم تقم نداء بأي أمر إنتقص من إلتزامها وهي كإنسانة تحب أن تضع الحجاب وقد إلتزمت به وهذا شيء شخصي، والموسيقى التي قدمتها راقية جداً، وهؤلاء الأشخاص يعانون من أمراض نفسية ويتطلعون إلى القشور فقط، ونداء فتاة تحترم نفسها وصوتها راقي ولا يمكن أن تتواجد إلا في المكان الراقي.

س- هل ستتواجدين في ذا فويس أربعة؟

ج – كلا لن أشارك.

س- ما هي مشاريعك الفنية القادمة؟

ج – هناك مشاريع كثيرة، بعد أقل من شهر سوف يبدأ عرض برنامج وثائقي على قناة الميادين خاص بي، كل اسبوع حلقة ويتضمن البرنامج 26 فيلماً وثائقياً قمت بتصويره حول العالم، وهذا إختبار فني وإنساني قمت به في حياتي، وأعتبره حلم حققته عني وعن كل انسان يهتم بالحضارات الأخرى وموسيقاهم وتقاليدهم ورأيت تأثير الموسيقى على الشعوب، وهذا وثائقي علمي عملت عليه مدة سنتين.

من جهة ثانية، قريباً سوف أطرح double cd من ألحان الإستاذ مارسيل خليفة والألحان رائعة، وغنيت و”فشيت خلقي”، وتعاونت مع أهم الشعراء في العالم العربي بالإشتراك مع فرق موسيقية من باريس وبرلين، إضافة إلى ذلك هناك سلسلة من الحفلات في ابو ظبي وباريس ولندن وجولة فنية في الولايات المتحدة، كما تم إختياري من وزارة الثقافة الإماراتية من أجل تلحين موسيقى الشيخ زايد للكتاب وهذا الموضوع يشعرني بالفخر.

بقلم: موسى عبدالله