Search
الأربعاء ٢١ نوفمبر ٢٠١٨

خاص- طوني بارود “ملك الشاشة”…حتى لو بعد غياب

670

بعد غيابه عن الظهور في المقابلات التلفزيونية، أطلّ الاعلامي طوني بارود في برنامج “منا وجرّ” مع الاعلامي بيار رباط على شاشة الـ MTV حيث أشار في البداية، الى أنه كان يرفض الظهور الاعلامي لأن ليس لديه ما يقوله فلا يحبّ الظهور من دون فائدة.

وقبل الدخول في مجريات الحلقة، لا بد من الاشارة الى ان الحلقة حظيت بتفاعل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي من قبل الجمهور ومُحبي الاعلامي طوني بارود حيث اشادوا برقيه واخلاقه وروعة شخصيته وربما هي المرة الاولى في البرنامج حيث وقف مقدمو الحلقة والحضور في الاستوديو وقفة تقدير لطوني معبرين عن اعجابهم وتقديرهم لهذا الانسان والاعلامي المبدع.

فكان طوني بالامس “ملك الشاشة” لتمتعه بكاريزما لافتة وحضور قوي ولباقة ورقي نادرين وخفة ظل استثنائية كما كتبت رئيسة التحرير باتريسيا هاشم في تغريدتها.

حضور طوني بارود كان له وقعه الخاص فعكس باطلالته المتجددة جمالاً على الحلقة فكانت الاجمل منذ انطلاق البرنامج بموسمه الجديد.

وطبعاً هذه العفوية والروحية الايجابية التي يتمتع بها سيحملها طوني بارود الى “ديو المشاهير” الذي سينطلق قريباً وستشكل مشاركته اضافة للبرنامج.

وبالعودة الى مجريات حلقة “منا وجر” وعن عودته للتعليق الرياضي على مباريات بطولة الأندية العربية لكرة السلة التي اقيمت مؤخراً وعرضت عبر شاشة MTV، اشار الى إنه أحبّ العودة والتوقيت كان مناسبًا، كما إن الناس كانوا دائماً يطالبونه بالعودة.

ولفت الى أن لديه الجهد والعمل للتقدّم والقيام بأعمال جديدة وعرضها على الناس.

وعن أنه ليس الاعلامي الاول في الفترة الحالية، اشار إن لا يوجد اعلامي اول حيث لكل شخص فرصته، وقال “اذا علّمت بالناس فدائما سيكون لديك فرص”.

وفي الفقرة التالية، طُلب من “بارود” القيام بـ “ستاند اب كوميدي”، فقام بلعب الدور بطريقة فكاهية وعفوية واحترافية تدل عن خبرة كبيرة، فنال اعجاب الجميع خاصة انه كان أول من قام بـ “ستاند اب كوميدي” في لبنان وكان من اعداد الممثل كميل سلامة حينها.

كما قام طوني بارود بالتعليق على فيديو من اختيار فريق العمل.

كذلك اشار “بارود” الى أنه محترف جدا برقص الدبكة اللبنانية ورقص في الاستديو وحصد تصفيقاً حاراً.

خلال الحلقة عرض تقرير عن ابرز اعمال ومحطات طوني بارود طوال ٢٥ سنة من اعداد الصحافي جوزيف طوق.

وتحدث “البارود” الى أنه شخص متفائل في الحياة ويعمل كل شيء بحبّ وشغف. وتطرق الى  مشاركته الدائمة في جمعية “الينبوع” واكد انه يحبهم كثيراً وهم يعنون له الكثير.

كما كشف “طوني” الى إن اثناء مسيرته “درب السما” الاسبوعية الى حريصا، يتجرّد من اسمه الفني طوني بارود ويبقى على انسانيته ليشعر مع الآخرين.

وفي فقرة “الأسئلة الصعبة”، ردّ الاعلامي طوني بارود حول تقديم حفل التيار الوطني الحر قبل الانتخابات النيابية، لفت الى أنه لم يقدم مشروعاً سياسياً بل قدم الحفل، ولا مانع لديه في تقديم اي حفل لأي حزب آخر مشدداً على انتمائه الى لبنان فقط.

ورداً على سؤال هل توقّع في احد الايام أن يكون رجلاً مطلّقاً، لفت ان كل أخواته متزوجات، وهو كان يحلم ببناء عائلة ولكن تحصل ظروف او مشاكل في الحياة الزوجية بين الطرفين تؤدي الى الطلاق.

وشدد ان علاقته بعد الطلاق مع زوجته السابقة كريستينا صوايا مبنية على الاحترام والمحبة وهي امّ اولاده و”ستّ الستات”.

وهل يفكر بالزواج مرة جديدة، قال “حاليا كلا، لا يوجد مشروع زواج مكرّس وقتي للاولاد”. ولكن لا يعلم ان كان ذلك سيحصل في المستقبل.

وحول أكبر خطأ قام به في حياته، لفت الى إنه يتعلّم من الامور التي حصلت معه وهو ايجابي كثيرًا في حياته.

وفي السؤال الأخير، هل يسمح لولديه في مشاهدة برنامج زوجته السابقة “لوكا بيتش”، قال “اذا ارادوا مشاهدته فأترك لهم حرية الخيار ولا أمانع”.

وعن فكرة برنامج زوجته السابقة، لفت الى إن لو قامت بسؤاله فكان لينصحها. واضاف أن كريستينا لديها طاقة لتقديم برنامج أفضل ولكن لديها حرية الاختيار بما تقدمه، وأضاف “هذه مرحلة وتمرّ مثل كل المحطات والبرامج التي مرّت ولكن برنامج الحياة والأولاد هو الثابت والباقي”.

وفي نهاية الحلقة، كشف الاعلامي بيار رباط عن أن طوني بارود سيشارك في الموسم الجديد من برنامج “ديو المشاهير” الذي بدأت محطة MTV بالترويج له عبر شاشتها.