Search
الأحد ١٨ فبراير ٢٠١٨

خاص – طبيب الاسنان ايلي فارس يختار رابعة الزيات وجهاً اعلانياً والاخيرة تتحدث لبصراحة

خاص – بصراحة: أقام دكتور تجميل الأسنان إيلي فارس حفل غداء، حيث جمع على مائدته أهل الصحافة والإعلام للإعلان عن الوجه الإعلاني له الإعلامية “رابعة الزيات” ولإطلاق الفيديو الترويجي لهما والذي يعد الأول من نوعه كطبيب أسنان.

وتميز الغداء بعفوية الحاضرين وبحفاوة الإستقبال من د.فارس الذي حرص على الإهتمام بجميع الحضور فرداً فرداً وطلب منهم أن يتصرفوا على راحتهم لأن هذا اللقاء وديّ وبهدف التقرب منهم والتعرف عليهم.

وإفتتح الغداء الزميل سعيد حريري الذي بدوره شكر جميع الزملاء لحضورهم وقدم كل من الدكتور فارس والإعلامية رابعة، حيث تحدثا عن الصداقة والعمل اللذان جمعهما، وأثنى فارس على رابعة وتعاملها المهني والإنساني وأكد أنها مكسب كبير لعمله، وفي المقابل أشادت الزيات بمهنيته العالية وحرفيته في تقديم كل ما يطلبه الزبون وما يصب في مصلحته، معتبرة أن فارس تعب كثيراً لإستعادة إبتسامتها التي لطالما حلمت بها.

وفي حديث مع رابعة لبصراحة، أكدت أنها سعيدة بإختيار فارس لها كوجه إعلاني، معتبرة أنها تلقت الكثير من العروض كونها وجهاً معروفاً وأن هذه الأمور تتطلب دراسة، وبعد تجربتها أيقنت أن “فارس” الشخص المناسب ليقدمها بطريقة تليق بها والعكس صحيح، مضيفة أن الناس التي تشبه بعضها تبحث عن بعضها، ويمكن رأى فيها صورة جيدة كونها أم وإعلامية.

وأضافت كونها أصبحت الوجه الإعلاني له يجب أن تلتزم برأيها هذا لا يلغي أن الدكاترة الأخرين ليسوا مؤهلين أو “شاطرين”، ومن الممكن أن تعتز العلاقة مع الأخرين. مشددة أن توتر العلاقة من الطرف الثاني وليس من ناحيتها، معتبرة أن الحياة فرص وهناك الكثير من الخيارات ويجب أن تُحترم الزمالة وإن أعطت نقطة لفارس ليس من الضرورة أن تنتقص من غيره، وواعتبرت أن هذه الحياة تساع الجميع والمنافسة جميلة وتحفز للأفضل.

ومن ناحية ثانية، كشفت لبصراحة عن عودتها القريبة للشاشة حيث صورت أولى حلقاتها هذا الأسبوع مع النجمة نوال الزغبي والسوبرستار راغب علامة، ووعدت الجميع بأن ما ينتظرهم  شيئاً جميلاً ومميزاً، قائلة  “ما سأقدمه سيعجب باتريسيا هاشم أيضاً”، والبرنامج سيبدأ قريباً على محطة الجديد، على أن ينتهي في أواخر شهر نيسان قبل شهر رمضان المبارك. وأضافت أن ثقل البرنامج سيكون فني وراقي ومختلف عن باقي البرامج التي نشهدها.

وأكدت أنها لم ترضى يوماً أن تدخل في هذا الصراع القائم بين المحطات، وشددت على انها مع المنافسة القوية ولكن البعيدة عن التجريح الحاصل اليوم.

أما د.فارس، عبر عن فرحته بهذا اللقاء المميز، وصرح أن بعد 17 سنة في المهنة سعيد إلى ما وصل إليه، اضافة الى ان لديه أجمل عائلة وعملاً يفتخر به وأهم شيء محبة الناس، وفضل الله عليه بنظره كلها أسباب تدفعه لتقديم الأجمل والأفضل. وأضاف طبيعة عمله تتطلب منه المتابعة وجلب أحدث المعدات والتقنيات، معتبراً أن الأهم هو الإنتقاء الأفضل لزبونه فيجب أن يتمتع بمخزون علمي كبير لكي يواكب التطور. وتحدث أنه يحرص على نصيحة مرضاه بالأفضل وضميره المهني والعلمي يدفعه بأن يقنعهم بما يفيدهم بعيداً عن التفكير التجاري.

بقلم: لمى المعوش