Search
الثلاثاء ١٢ ديسمبر ٢٠١٧

خاص – طارق سويد مجدداً على “ام بي سي” وحزين لما حلّ بالمحطات اللبنانية

خاص – بصراحة: في وقت باتت الشهرة مرضاً يصيب الجميع وخاصة النجوم، يبقى هناك قلة من يعملون بصمت وشغف، ومن ثم أعمالهم تحدث ضجة عارمة وتحدث الفرق.

يصعب علينا اليوم أن نجد فناناً شاملاً يدمج بين التقديم، التمثيل والكتابة، الا أن طارق سويد كسر القواعد وخلق قوانين تشبهه وتليق بالإعلام والدراما اللبنانية.

وبعد أن شاهدنا تغريدة “سويد” على إحدى مواقع التواصل الإجتماعي، كاشفاً لجمهوره أنه عائد الى المحطة الأقوى عربياً  Mbc، قمنا بالإتصال به للإستفسار عن عودته.

 س: طارق، أخبرنا عن العودة الى  mbc؟

ج: أتحضر للعودة الى  mbc، ولكن لا أستطيع أن أفصح أكثر عن التفاصيل، وإنما أعد كل المحبين بتقديم ما يليق بهم.

 س: لماذا لا نشاهدك على محطة لبنانية اليوم ؟

ج: لأن ما يقدم اليوم على الشاشات لا يشبهني، والنقد تحول لتجريح والنكتة تحولت لإبتذال، وعندما قدمت La2la2a قدمنا برنامجاً يُضحك المشاهد لساعات ولم يكن يتضمن أي تجريح أو إبتذال. وتابع: “بصراحة أن الشاشات العربية تقدر موهبتي وأفكاري أكثر من شاشاتنا، للأسف هذا يحزنني كثيراً ولكن يفرحني في الوقت نفسه لأنهم مهتمين”.

 س: لماذا أوقفت برنامجي “ﻷﻷة” و”بالعربي المشبرح”؟

ج: أخذت هذا القرار عندما قدمنا الحلقة 100 من “ﻷﻷة” كي لا يمل الناس منه، أما “بالعربي المشبرح” فقد أوقفته أيضا لان الشاشات معظمها تقدم الفكرة نفسها وشعرت بأن هذا القدر يكفي الآن، ومن ثم إنتقلت الى mbc وقدمت “الصدمة” بالرغم من المساحة الصغيرة الا أن أخذ ضجة كبيرة في العالم العربي وحقق أعلى نسبة مشاهدة في رمضان 2016.

س: ما رأيك بالردح الحاصل بين الشاشات اللبنانية؟

ج: أنا أراها حرباً بينها، وكنت أنتظر ردة فعل الجمهور تجاه ما يحصل، ولكن بعدما إطلعت على نسب المشاهدة تأكدت أن هذه البرامج تحقق أرقاماً عالية، فكيف للمحطات أن تتخلى عن هذه البرامج. وأيضا الجمهور مساهم في تلك الظاهرة المنتشرة. فلا يمكن أن نلوم الشاشات على ما تقدم، فمثلا عندما قامت الإعلامية نادية بساط بتقديم برنامج جميل وغير متداول ومحترم قد حقق نسبة مشاهدة ولكن ليس بقدر برامج “التوك شو”.

 س: هل أنت مع إبتكار أفكار برامج جديدة أم مع شراء Format عالمية؟

ج: أنا أحبذ إبتكار الأفكار لأنها تحدث الفرق وتكون مادة جديدة للمشاهد ولكن في بعض الأحيان المحطة لا تثق بالمقدم وبفكرته خوفاً من فشله فتفضل الـ Format  العالمية، ولكن لست ضد البرامج العالمية مع التصريح للمشاهد بأن الفكرة ليست ملك المقدم او المحطة لأن بتنا نعيش في عالم صغير والمشاهد ذكي ومتابع وهو يعلم ما يدور حول العالم، و”الصدمة” ليس من إبتكارنا وانما فكرة قدمت بمعظم دول العالم وقامت الmbc وفريق العمل بتقديمها بطريقة مختلفة وعربية قريبة من الجمهور العربي. وأنا أستوحيت مؤخراً مسلسل “أدهم بيك” الذي يتم تصويره من رواية “طه حسين” وأفتخر بقول ذلك وتكرار ذلك.

س: هل هناك مصالح كبيرة في الوسط الفني، هل إختبرتها؟

ج: بصراحة أنا بعيد كثيراً عن الوسط، ولا أختلط مع أحد وليس لدي الكثير من العلاقات، ولكن ما أراه وأسمع به ليس جميلاً وأعتقد هذا رأي أهل الصحافة والكثير، وأنا لا أطلب أن نقدم فقط برامج ثقافية ولكن يجب أن نقدم مادة محترمة للمشاهد بعيداً عن التجريح ولكن للأسف الجمهور موافق على ما يقدم والأرقام أكبر برهان.

 س: لكن طارق كيف لك أن تلوم الجمهور، والمحطات لا تقدم الا هذا نوع من البرامج بأوقات مختلفة ولكن المضمون واحد؟

ج: صحيح، قبل أن أقدم برنامج “الصدمة” قمت بإقتراح عدة أفكار لأكثر من محطة ولكن كان الجواب أن تلك الأفكار لا تهمهم، ونجاح “الصدمة” أكبر دليل على أن المشاهد بحاجة لهذه البرامج.

 س: محطة “الجديد” تقدم برنامجاً مماثلاً لبرنامج “الصدمة”، هل تشاهده أو عرضته على القيميين عليها؟

ج: تم التواصل معي لكي أكون جزءاً من البرنامج ولكن رفضت، إحتراماً لبرنامج “الصدمة” ولفريق العمل، وما يعرض على “الجديد” الأفكار نفسها التي قدمت بالصدمة، فلا احب أن أعيد نفسي وأفضل أن أقدم موسماً جديداً من “الصدمة” بأفكار جديدة. ولكن لا يزعجني الأمر ولا أعلق حتى على ما يعرض، ويبقى المشاهد هو الحكم.

 س: أين طارق اليوم تمثيلياً؟

ج: الكتابة أبعدتني بعض الوقت عن التمثيل وبحكم عملي مع الmbc، ولكن أحضر لشخصية جديدة سأقدمها قريباً، المشروع جدي ولكن ليس من كتابتي وهذا ما شجعني أكثر.

س:  هل تحزن عندما ترى زملائك اللذين نجحوا خارجاً ومن ثم تم تقديرهم في لبنان؟

ج: طبعا أحزن عندما أرى أنه يتم تقديرنا عربياً أكثر وكيفية تعاملهم مع الإعلامي أو المقدم، ولا أعلم لماذا هذا الحزن لأن نشعر بالتقدير من الجار وأهل البيت لا يهمهم أمرنا فمن الطبيعي أن نتضايق، ولكن اشكر الله على محبة الجمهور العربي لي وللكثير من الزملاء.

 س: ما هي أجدد تحضيراتك؟

ج: شارفت على الإنتهاء من كتابة مسلسل “أدهم بيك” الذي سيدخل ضمن السباق الرمضاني والذي يضم باقة كبيرة من نجوم لبنان أبرزهم ” يوسف الخال، بيتر سمعان، رندة كعدي أسعد رشدان وريتا حرب”، والإنتاج لمروى غروب على أن يتم عرضه على شاشة الـ MTV .

بقلم: لمى المعوش