Search
الإثنين ٢٤ يونيو ٢٠١٩

خاص- صاحب شركة “لايف ستايلز ستوديوز” لبصراحة: الشركة تسعى وراء الجمال الفني المتكامل اولاً

670

خلال حلولها ضيفة على أحد البرامج التلفزيونية، ردّت الفنانة الشابة كنزة مرسلي على مجموعة من الاسئلة وُجهت إليها حول تعاونها مع شركة “لايف ستايلز ستوديوز” المنتِجة لأعمالها.

ورداً على سؤال حول ان شركة “لايف ستايلز ستوديوز” تدعم فقط الفنانات صاحبات الاشكال الجميلة، ردّت كنزة متسائلة “هل هذا عيب او يسبب مشكلة؟ وتابعت مؤكدة ان الشركة لم تدعمها على شكلها فقط وإلا لما قدّمت هذه الاعمال المهمة حيث سبق لها ان قدمت مع الشركة أغنية “ملكة سبأ” التي تضمنت موالاً مهماً ولكن عندما يتواجد الشكل مع الصوت وتقدمهما الشركة بطريقة تليق بالفنان وبالشركة معاً فلما لا “مش عيب”.

ورداً على سؤال هل تنزعج من ورود اسمها مع أسماء فنانات أخريات تنتج لهن الشركة وهن شيراز، ياسمين علي، راكيل وغيرهن، أكدت “مرسلي” انه لا يزعجها الموضوع لأنه يعني الشركة التي تختار مع من تتعامل. وكررت كنزة وجهة نظرها أنه “ليس من الخطأ ان تدعم الشركة الفنان على شكله ولكن شرط الاّ يكون الشكل فقط.”

وهل وقّعت مع الشركة على عددٍ من الأعمال أو تعتبر نفسها نجمة الشركة؟ رفضت كنزة الاجابة على هذا السؤال وقالت “احرجتني في هذا السؤال” لأن الشركة هي من تجيب على هذا السؤال. وتابعت مشيرة انها تعتبر نفسها فنانة سُمحت لها الفرصة ان تعمل مع شركة مهمّة كـ “لايف ستايلز ستوديوز” التي تقدم فناً راقياً وجميلاً.

وتعقيباً على الموضوع الذي تم طرحه خلال الحلقة خاصة حول دعم الشركة للفنانات الجميلات فقط، ردّ رجل الأعمال وصاحب شركة “لايف ستايلز ستوديوز” الشيخ فهد الزاهد، لأول مرة على هذا الموضوع عبر “بصراحة”، وأشار ان “لايف ستايلز ستوديوز” تعاونت مع الفنانة كنزة مرسلي عن طريق الملحن الكبير محمد رحيم الذي آمن بموهبتها الفنية وأثنى عليها للشركة فوافقت الاخيرة على إنتاج أغنية من ألحانه قبل ان تجتمع او ترى كنزة.

وتابع كاشفاً اما لناحية الفنانة راكيل فقد اثنى عليها الشاعر طوني ابي كرم وأغنية “إحنا الي علمناك” من توقيعه وهي جميلة. أما الفنانة شيراز فكليب أغنيتها “كيف بدك عني تغيب” حقق اكثر من ٣٨ مليون مشاهدة على اليوتيوب.

وأكد “الزاهد” انه في حال كانت الشركة تسعى وراء الجمال، فهو الجمال الفني المتكامل اولاً، وشدد على ان الشركة تسعى وراء الانتاج الراقي بغض النظر عن جرأته ولكن شرط في حدود المقبول.

وكشف ان هناك حالتان استثنائيتان بمشروعين مستقلّين قدمهما مخرجا عملين مصورين لفنانتين ناشئتين عندما انتهيا من التنفيذ، تم عرضهما على الشركة مجاناً للتسويق فقط، وفريق الشركة اجتمع واتفق على ان المشروعين يستحقان دعم الشركة والتسويق لهما.

ورداً على سؤال حول الأسماء المشبوهة السمعة والمسيرة، لماذا لا تبتعد عنها الشركة الناشئة التي تحاول ان يكون لها مكانة مهمة وسمعة حسنة في عالم الانتاج؟

أكد فهد الزاهد عبر “بصراحة” أنهم كشركة معروفون بأنهم شركة مستقلة فهم لا يقيّمون الناس ولا يستمعون لإشاعات ولا يتدخلون في شؤون الفنان الخاصة سيما وان حياته الخاصة تعنيه وحده ولكن بالمقابل، الشركة تتجنب تكرار العمل او التعاون مع اي فنان متعِب او يجلب المتاعب للشركة.

ورداً على سؤال أين لايف ستايلز ستوديوز من التعامل مع نجوم الصف الأول اليوم باستثناء النجم وليد توفيق، فما الذي يحول دون ذلك؟

أشار “الزاهد” ان نجوم الصف الأول اما لديهم عقد موقّع مع شركات انتاج اخرى او أنهم ينتجون على حسابهم الخاص خارج الاستقلالية المتاحة لباقي شركات الانتاج ولكن عندما تتاح الفرصة عامةً، يتواصل النجوم مع الشركة أو حين يترامى للشركة أن لدى النجوم رغبة من حيث المبدأ ان يتعاونوا مع الشركة، حينها تطرق شركة “لايف ستايلز ستوديوز” أبوابهم أو أبواب مدراء أعمالهم في نية التعاون.

ولكن ليس هناك دائماً مجال لانتاج أعمال لنجوم الصف الأول. فأحياناً الأغنية لا تعجب الشركة وأحياناً توضع شروط من قبل النجوم او من قبل الشركة تمنع هذا الاتفاق.

وأضاف انهم كشركة انتاج مستقلة بابهم مفتوح لأهل الفن المستقلين جميعاً، ان من الصف ألاول او ناشئين ذات إطلالة فنية جميلة ومتكاملة. فالشركة لا تتطلع الى الجمال الخارجي للانتاج، كما ورد على لسان المذيع في المقابلة أعلاه بل تنظر الى الجمال الفني المتكامل لدى كل موهبة.