Search
الخميس ١٧ أكتوبر ٢٠١٩

خاص – شمس نجوى كرم تشرق في “ديو المشاهير” وتتوج الوليد الحلاني

12

لا شك في ان برنامج “ديو المشاهير” هو واحد من النقاط المضيئة في عالم الترفيه والتلفزيون في لبنان ولعله حالياً الانتاج الاضخم على المحطات المحلية كافة حتى انه ينافس اهم انتاجات المحطات العربية. هذه حقيقة محسومة لصالح قناة mtv التي تأبى الا ان تقدّم افضل ما لديها من امكانات وخبرات ولو اننا نعترض على تجاهل القيمين على البرنامج لأهل الصحافة والاعلام وعدم تقديرهم حيث لم تتم دعوة الصحافيين الى الحلقة الاخيرة لتتويج الفائز اقله الذين واكبوا البرنامج على مدى اكثر من ثلاثة اشهر.

توجت شمس الغنية اللبنانية نجوى كرم الوليد الحلاني الفائز بلقب “ديو المشاهير”، حيث افتتحت الحلقة بأغنية “الليلة ليلتنا” التي غنتها مع كل المشاهير ضمن لوحة أقل ما يقال عنها أنها ملَكية وقّعها مخرج التحديات والنجاحات الكبرى المبدع كميل طانيوس الذي أرفق اللوحة أيضاً بخلفية مبهرة واضاءة وفرقة راقصة.

نجوى وجهت تحية الى فريق عمل “ديو المشاهير” والى محطة MTV والى المشاهدين والجمهور والى لجنة التحكيم المؤلفة من المؤلف الموسيقي اسامة الرحباني، الاعلامية منى ابو حمزة والمخرج سيمون اسمر.

بدورها رحبت لجنة التحكيم بنجوى كرم حيث شبّهها سيمون اسمربـ لبنان وانها اشتهرت وصنعت نجوميتها بالالحان اللبنانية.

اذا الختام كان مسكاً مع نجوى كرم التي أضفت جواً من المحبة والحضور الراقي والتألق على المسرح وأشعلت الاجواء بأغانيها، اضافة الى قيام ثورة افتراضية على مواقع التواصل الاجتماعي مع كل ظهور لها على المسرح.

فاز باللقب الوليد الحلاني نجل النجم عاصي الحلاني الذي مُنح شيكاً وقدره 30 الف دولار سيقدمه الى جمعية “ifight pid” للاطفال الذين يعانون من نقص المناعة.

الوليد كان يستحق اللقب منذ البداية حيث أبهر الجميع في كل حلقة وغنى بعدة الوان ولغات وكان حديث الناس بشكل دائم. واللافت ان الكل اجمع على ان اللقب سيكون من نصيب الوليد لضعف الموهبة الغنائية لدى باقي المشتركين باستثناء فاليري ابو شقرا التي تعتبر منافساً قوياً ولكن الجمهور قال كلمته الفصل في نهاية البرنامج.

المرتبة الثانية كانت من نصيب الممثل عباس جعفر الذي منح المبلغ وقدره 15 الف دولار الى جمعية الاتحاد لحماية الاحداث في لبنان.

حصدت مشاركة عباس الكثير من الانتقادات والجدل حيث تُعتبر هذه المشاركة النقطة السوداء الوحيدة في البرنامج، وكان من المفترض ان يغادر قبل أسابيع الا ان المحطة تمسّكت به بحجة انه يحصل على نسبة تصويت عالية ويستقطب شريحة جديدة من المتابعين للمحطة، فحمّلته فوق طاقته الفنية وحملتنا فوق طاقتنا الاستيعابية لهذا الشاب العفوي البسيط ولكن الذي لا يتمتع بموهبة جدّية وحقيقية بالمقاييس الابداعية الا ان بعض الناس للأسف فقدوا الحِكمة في الحُكم على موهبته وتحجيمها، فالتبس الامر على القيمين على البرنامج، فتبنوا عباس جعفر على حساب مشاركين اخرين، فشهدت الكواليس على اهتمام مبالغ فيه بغية مسايرة بعض من اعتبر ان عباس جعفر حالة شعبية مهمة فاستثمروا فيه خلال ثلاثة اشهر على حساب المصداقية والمسؤولية الاعلامية. وربما يعود ذلك ايضاً لسوء اختيار مشاركين مهمين في هذا الموسم الذي افتقد الى مواهب حقيقية ومشاهير حقيقيين غير افتراضيين او مستجدين، فخسر المشاهد متعة المتابعة والاستمتاع كما في المواسم السابقة.

اما المرتبة الثالثة فكانت من نصيب ملكة جمال لبنان السابقة فاليري بو شقرا حيث منحت المبلغ المالي وقدره 12 الف دولار الى جمعية “neonate fund” للاطفال.

تألقت فاليري في كل البرايمات باطلالات أنيقة بعيدة عن العري الذي سطّر هذا الموسم من البرنامج فكانت راقية، محترمة وناعمة وحضورها محبب ومنتظر.

تفاصيل البرايم:

بالعودة الى مجريات البرايم والاطلالة الثانية والمبهرة والمشعة، لشمس الغنية على مسرح “ديو المشاهير” حيث غنت مدليه من أجمل أغانيها مع دوللي عياش التي تعثرت قليلاً بثوبها الطويل، ومع ليليان نمري وليلى عبد اللطيف وطوني بارود الذي بدا وسيماً جداً ورقص الدبكة مع نجوى واشعلا الاجواء.

بعد هذه الوصلة الغنائية احتفل فريق العمل بعيد ميلاد نجوى حيث اقتحم اولاد اشقائها المسرح، وكانت الأجواء مؤثرة ما دفع بنجوى الى البكاء.

ثم أطلت للمرة الاخيرة وغنت مدليه من اغنياتها مع ندي ابو شبكة، سارة ابي كنعان والين برومانا.

وأختتمت نجوى اللوحة بأغنية “نحن شعبك يا الله” وودعت المشاهدين متمنية ان تستمر أعمال الخير حتى بعد انتهاء البرنامج.

أطل النجم جوزيف عطية وقدّم اغنيتين “تعب الشوق” و “الا انت” مع الوليد الحلاني ورافقهما الموزع داني حلو على البيانو.

حضور “عطية” كان راقياً وملفتاً ومميزاً فهو مثال للفنان اللبناني الراقي والذي يقدّم اعمالاً ناجحة.

الوليد حصد اعجاب اللجنة حيث نصحه “أسمر” بالتروي في اطلاق الاغاني وأن يأخذ استشارة والده النجم عاصي الحلاني بكل خطواته كما نصحه بان يقدّم ديو غنائي رومانسي مع شقيقته الفنانة ماريتا الحلاني التي تألقت خلال حلولها ضيفة على احدى البرايمات.

للمرة الثانية، أطل جوزيف على المسرح وقدّم “عمر عسل” مع عباس جعفر الذي تقمص شخصية جوزيف في كليب “عمر عسل”.

لجنة التحكيم أعجبت بأداء عباس وبارك سيمون اسمر لـ “عطية” على الأغنية وأكد انها جميلة.

ثم أطل جوزيف للمرة الثالثة وغنى مدليه مع طوني بارود، الين برومانا وسعد حمدان.

لاحقاً اطل الفنان انطوني توما وقدّم أغنية “ Shallow”مع فاليري ابو شقرا التي ارتبكت عندما اخطأت بالأغنية وهذا ما ظهر في ادائها.

لجنة التحكيم اشادت بصوت انطوني توما الذي عبّر عن الصعوبة في الغناء باللغة العربية.

ثم أطل انطوني وغنّى “La Maladie D’amour”مع الوزير السابق ملحم الرياشي الذي غيّر قليلاً بكلمات الأغنية.

اسامة الرحباني انتقد استبعاد اسم الرياشي عن الوزارة خاصة بعدما قدّم اداءً مميزاً خلال توليه وزارة الاعلام حيث سادت لغة الحوار.

بدوره رد “الرياشي” وقال “المهم ان العالم يرتفع وليس من يرفعه”.

منى أبو حمزة لفتت ان الرياشي دخل الى الوزارة كإنسان وخرج كإنسان وهو قيمة مضافة.

سيمون اسمر تذكّر عضو المكتب السياسي في تيار المردة فيرا يمين التي غابت عن البرايم بداعي السفر. فقاطعته انابيلا معتذرة على عدم التطرق الى هذا الموضوع.

وسبق لـ انابيلا ان غضت النظر حول غياب ليليان نمري منذ اسبوعين عن البرايم الا انها استدركت الأمر مع نهاية البرايم وقالت حينها ان ليليان غابت بسبب وعكة صحية.

فاليري ابو شقرا، عباس جعفر والوليد الحلاني قدموا أغنية منفردة من اختيارهم.

فاليري، التي لقبها اسامة الرحباني بـ “وردة البرنامج” غنت “اللي تعبنا سنين”. لجنة التحكيم اشادت بادائها خاصة انها تجرأت بتقديم هذا اللون وبدت جميلة وملفتة وراقية.

الوليد، غنى “يا ميمة” حيث قدّم اداءً مميزاً فاق التوقعات كالعادة حيث اشادت لجنة التحكيم بأدائه.

غنى الوليد لوالدته كوليت “ست الحبايب يا حبيبة” حيث بدا التأثر الشديد على وجهها.

عباس، غنى “كامل الاوصاف” ثم اعتذر من عبد الحليم حافظ حول أدائه للأغنية الا ان المجهود الذي بذله نال اعجاب لجنة التحكيم التي تبالغ في كل حلقة بالتعبير عن اعجابها بعباس.

ملاحظات بصراحة:

-غرّد صاحب شركة الانتاج الرائدة “صبّاح اخوان” المنتج صادق الصبّاح مشيداً باطلالة فاليري ابو شقرا بطلة مسلسل “ما فييّ”، وكتب فاليري أبو شقرا الليلة بـ “ديو المشاهير” تستحق التهنئة، إطلالة مبهرة مميزة، نجمة مسرح ودراما وقريبًا سينما ان شاء الله. مبروك تقدمك السريع فاليري”.

-عمدت مقدمة البرنامج انابيلا هلال الى الظهور في كل البرايمات باطلالات مثيرة حيث اختارت معظم الفساتين ذات اللوكات الجريئة والفاضحة ولم تقم بمراعاة شعور المشاهدين الذين تحفظوا وأبدوا انزعاجهم من كثرة العري في اطلالاتها ولم تحترم اداب التلفزيون الذي يحتم على مقدمة البرامج احترام المشاهد.

-ملكة جمال لبنان مايا رعيدي تواجدت في الصفوف الامامية بين الجمهور.

-اسامة الرحباني تمنى التوفيق لنادين لبكي بفيلم “كفرناحوم” المشارك في الاوسكار.

-كوليت ودانا الحلاني تواجدتا في الصفوف الامامية لتشجيع الوليد الحلاني.

-عرض البرنامج تقريراً كتحية تقدير الى الممثلة ليليان نمري.