Search
الأربعاء ١٣ ديسمبر ٢٠١٧

خاص – شادية زيتون دوغان: قانون جباية الضرائب من الفنان الاجنبي سينفذ “غصبن عن راس الجميع” تحت سقف القانون

حلّت النقيبة السابقة لنقابة الفنانين المحترفين في لبنان السيدة شادية زيتون دوغان ضيفة ضمن برنامج “بصراحة” الذي تقدمه الإعلامية باتريسيا هاشم عبر اثير اذاعة “فايم اف ام” كل يوم سبت الساعة الواحدة ظهراً.

في البداية اكدت النقيبة السابقة ان نقابة الفنانين المحترفين قامت على أسس مدروسة جداً، لم يحصل بداخلها اي تصدع بل هناك متابعة حثيثة منذ ان انشئت حتى اليوم. واشارت ان كل نقيب يترأس النقابة لديه اسلوبه في التعاطي وهذا شيء طبيعي ولكن لم تشهد نقابة الفنانين المحترفين اي تصدّع منذ انشائها.

وتابعت “دوغان” معبّرة عن سعادتها بما انجزت خلال ولايتها. وتمنت لو استطاعت ان تنجز اكثر مع باقي اعضاء النقابة ولكن بحسب الظروف المتاحة لهم ان لناحية القانون او لناحية الاوضاع الاجتماعية والسياسية والاقتصادية.

وأفصحت انه تم ابرام بروتوكول مع نقابة التونسيين الموسيقيين في تونس من اجل تسهيل امور الموسيقيين الذين يذهبون الى تونس والعكس تماماً بالتعاون مع وزارة الثقافة. واشارت انه سيصدر مرسوماً تطبيقيًا بهذا الموضوع من خلال وزارة الثقافة ثم مجلس الشورى ثم مجلس الوزراء.

ورداً على سؤال في حال لو كانت مكان رئيس نقابة الفنانين في مصر هاني شاكر، فهل كانت تصرفت كما تصرف بحق الفنانة شيرين عبدالوهاب؟ ردّت “دوغان” بـ “الاكيد” لأن الفنان هو واجهة البلد وهو عنصر مؤثر في المجتمع ولو كان الموضوع من باب المزاح ودون قصد خاصة في عصر السوشال ميديا هذا “المزاح” يؤثر على الوطن.

وأضافت أن النقابة في مصر تستطيع ان تأخذ الاجراءات اللازمة ولكن في لبنان لا يتوفر قانون مثيل لقانون مصر لان النقابة في لبنان تملك قانون تنظيم المهن الفنية فقط.

واشارت ان النقابة لا تستطيع ان تمنع اي فنان من الغناء ولكن تستطيع الفصل في حال فنان اساء الى الوطن او لزميله او لسمعته الخاصة. وتمنت لو تستطيع النقابة ان تملك قانوناً لمنع الغناء.

ورداً على سؤال ما الذي يمنع ان يكون لديها قانوناً يمنع الغناء؟ اشارت النقيبة السابقة ان وزارة الثقافة لديها دوراً كبيراً في وضع مثل هذا القانون وكنقابات يخضعون لسلطة وزارة الثقافة.

واستذكرت مشكلة الفنان المعتزل فضل شاكر حيث اكدت انه لو كان ينتمي الى النقابة حينها كانت فصلته لأن مشكلته كانت موثقة امام الجميع.

ورداً على سؤال هل لجأت النجمة هيفا وهبي الى نقابتهم بعد المشاكل التي واجهتها في مصر، لفتت “دوغان” ان هيفا تم قبولها في نقابة الفنانين المحترفين كممثلة. وهيفا لم تجدد انتسابها الى النقابة منذ عام 2015، واكدت ان الفنان عندما يكون منتسباً الى النقابة “يتفضل ويشتكي” لدى النقابة. وتابعت انهم كنقابة لا يتدخلون الا في حال كان الفنان على حق ولكن عندما لا يكون الفنان على حق وهناك عدة امور خاصة بينه وبين المنتج فلا يستطيعون التدخل. كما ان هيفا عندما وقعّت عقدها لم تطلع النقابة على مضمونه كي يستطيعون ان يحافظوا على حقوقها.

ورداً على سؤال حول ضريبة النجوم الاجانب في لبنان خاصة ان في مصر يدفع الفنان الاجنبي 40% من قيمة مبلغ عقده، أشارت “دوغان” أنه تم انشاء صندوق التعاضد الموحد في لبنان ويضم 8 نقابات فنية. ووزارة الثقافة اصدرت مرسوماً تطبيقياً تضمن آلية وكيفية جباية الضرائب من الفنان الاجنبي وتم وضع شروطاً مهمة فيه وحالياً الامن العام يتابع الموضوع بشكل جدي بالاضافة الى وزارة المالية. وكشفت النقيبة السابقة ان الضريبة على الفنان الاجنبي في لبنان 10% على عقده وان لبنان اقل بلد يأخذ ضريبة.

واضافت النقيبة السابقة ان 10% وهناك من لا يدفعها في لبنان خاصة لجان المهرجانات التي تتمنع عن الدفع ولكن المرسوم التطبيقي الذي صدر ويقوم بتنفيذه الامن العام سيُنفذ “غصبن عن راس الجميع وتحت سقف القانون”. وان الضريبة لا تقتطع من اللجان بل من عقد الفنان وتذهب الى صندوق التعاضد الموحد.

ومن سيلاحق متعهدي الحفلات، لفتت النقيبة السابقة ان المادة الثامنة من المرسوم التطبيقي يتضمن ان الامن العام لا يمنح اي تأشيرة لأي فنان اجنبي او عربي قبل ان يأتي ببراءة الذمة من المالية انه دفع الـ 10% من عقده لصالح النقابة.

وختمت شادية المقابلة مع باتريسيا هاشم كاشفة أن النقابة تساعد وتعمل دومًا على تحسين مجال الفن، ولفتت ان خلال ولايتها ابرمت بروتوكولاً مع مستشفيات المشرق وقلب يسوع والساحل اعفاء الـ 15% التي تدفع عن الفنان، اضافة الى حضور مهم لنقابة الفنانين المحترفين في المهرجانات العربية وهناك متابعة دائمة من اجل حلّ مشاكل تطال الفنان. كما لفتت أنها لو انتهت ولايتها كرئيسة، لكن ستبقى موجودة في المجلس كعضو بعد اصرار من الجميع.





ان مجلّة بصراحة الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة بصراحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة بصراحة الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة بصراحة الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

*