Search
الإثنين ١٥ أكتوبر ٢٠١٨

خاص- سر كبير في حياة ورد الخال

1

أطلت الممثلة ورد الخال في الحلقة الاولى من الموسم الجديد لبرنامج “بتحلى الحياة” على شاشة الـLB2 لتتحدث عن دور “لميس” في مسلسل “ثورة الفلاحين”.

في البداية عُرض تقرير عن قصر “سرحال” في مدينة جزين الجنوبية والذي تمّ ترميمه لتصوير مسلسل “ثورة الفلاحين” منذ حوالي عام.

أشارت ورد الى أن التقرير اعادها الى فترة التحضير للمسلسل والجهد الكبير الذي وُضع لترميم القصر.

وشكرت كلّ العمّال المجهولين الذين تعبوا لإظهار أفضل الصورة امام الكاميرا.

وعن شخصيتها في المسلسل حيث تلعب دور “لميس” المرأة الغنية الشريرة، لفتت ورد الى إن شخصية لميس لم تكشف أوراقها بعد بل في الحلقات المقبلة سيتبدّل طبعها لأن يوجد سرّ كبير في حياتها.

وأشارت الى انها شخصية لميس غير ثابتة وأن المشاهد سيعيش معها كل انواع المشاعر.

وعبّرت عن حبها للدور الذي لعبته وأدته حيث أنها شخصية مبهمة في البداية وتتغيّر كثيرا في سياق الحلقات.

واكدت الى أنها أحبّت أن تجسد الشخصية بسبب الغنى فيها والعمق، وأن الشرّ في شخصية لميس له اسباب عديدة وطبعها ليس بشرير.

وأشارت الى أن “لميس” تشبه الانسان الضعيف والمريض نفسيًا، ولو انها تظهر متعجرفة وتتمتع بكبرياء.

ولفتت ورد الى إنها تتابع المسلسل مثل المشاهدين. وأنها تتمتع كثيرًا بمشاهدة العمل.

ورداً على سؤال هل شخصية “لميس” تشبهها، قالت “لا ابدا”، وأضافت أن أحد اصدقائها سألها كيف استطاعت ان تلعب شخصية لا تشبهها بشيء.

وأشارت أن مسلسل “ثورة الفلاحين”، لا يتحدث فقط عن الفلاحين والعائلة الغنية، بل موجّه لشريحة كبيرة من العالم. وأضافت الى أنه يحكي عن حالة الفقر، الاستبدادية والتسلط في مجتمعات عدة من دول العالم.

وبالانتقال للحديث عن فريق العمل وابطال المسلسل، ورداً على سؤال هل لا تفضل بأن تكون البطولة مشتركة، فردّت “بالعكس، هكذا أجمل”.

وكشفت أن على حجم عدد الممثلين في المسلسل كان يوجد ممثلين آخرين تمنوا المشاركة فيه.

وأشارت ان مسلسل “ثورة الفلاحين” كسر النمطية في الدراما اللبنانية وترجم معنى الضخامة في الانتاج من كل النواحي. وأن هدف المنتج جمال سنان مثل هدف الممثلين في ان ينتج عمل ضخم بنجاحه. وأشارت ان الكاتبة كلوديا مرشليان كتبت قصّة رائعة واستثنائية. وأضافت أن ضخامة العمل ليس فقط من ناحية المال، بل بالفكرة والرؤية أيضا.

ؤافصحت ورد عن الصعوبات التي واجهت فريق العمل خلال تصوير المسلسل في فصل الشتاء مثل البرد الشديد. كما تذكرت لحظات وقوعها خلال التصوير، مرة على الحصان ومرة اخرى على الأرض.

وعن الانتقادات التي طالت اللباس في المسلسل، أشارت ورد أن نوع اللباس مبرّرة لان العائلة الثرية ترتدي مثل هذه الثياب.

وأشارت الى أن يوجد العديد من الممثلات شاركن فقط في مشهد واحد او مشهدين مثل الممثلات رولا حمادة، ماغي بوغصن ونهلا داوود.

واكدت الى انها تشعر بأن هذا العمل نتيجته ناجحة من اليوم الاول للتصوير وحتى آخر يوم تصوير. وأن كل فريق العمل وضع كل جهده لتحقيق النجاح.
وعن أجواء الكواليس، لفتت ورد الى انهم امضوا أوقاتاً فرحة في الكواليس.

وانتقل الحديث حول قرارها بالابتعاد عن مواقع التواصل، أشارت الى أنها عادت اليها بالتعاون مع خبير مواقع التواصل شربل يعقوب حيث فتحت صفحة رسمية لها على موقع الصور انستغرام لتنشر تفاصيل اعمالها.

وعن سبب ابتعادها، أوضحت أنها لم تعد تحبّ أن تزعج أحد بكلامها او العكس، وقالت أنها ارتاحت بعد ابتعادها عنها. وأن الناس اصبحت تشتاق لها وتندهش حين تراها وتنتظر اعمالها، كما أنها تلتقي بجمهورها مباشرة.

وعن اعمالها، فقالت أنها لا تحبّ الأدوار العادية وتُفاجئ الجمهور باعمال جميلة.

واشارت الى أنها تردّدت بتجسيد دور “اسمهان”، وكانت خائفة وحذرة بتجسيده لأنه عمل عرض في العالم العربي ويجسد شخصية تاريخية.

وفي الختام، أشارت الى أنها تستمدّ القوة من والدتها الكاتبة مهى بيرقدار في كل مراحل حياتها خلال تربيتها وجعلتها تتكلّ على ذاتها.





ان مجلّة بصراحة الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة بصراحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة بصراحة الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة بصراحة الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

*