Search
الأربعاء ١٥ أغسطس ٢٠١٨

خاص- زياد خوري سندباد الاخراج بكليب هشام الحاج الجديد

بعد ان صور اغنيته في 5 بلدان، وصل الفنان هشام الحاج الى بيروت لتصوير آخر جزء من اغنيته الجديدة “ما يقدر الله” (كلمات بسام ابراهيم، الحان وسام الامير، توزيع روجيه خوري ومن انتاج شركة “لايف ستايلز استديو”) والتي يصورها تحت ادارة المخرج زياد خوري الذي اطل ضمن برنامج “بصراحة” الذي تقدمه الاعلامية باتريسيا هاشم عبر اثير اذاعة “فايم اف ام” ليتحدث عن تفاصيل التصوير.

في البداية وصفته “باتريسيا” بسندباد الاخراج وسألته لماذا يصور الكليب في ست دول ، لفت زياد خوري ان الفكرة وضعت كي يصور الكليب بـ ست دول وشدد ان العمل ضخم جداً.

ورداً على سؤال كيف تجاوب او تفاعل معه هشام الحاج خلال التصوير خاصة انه صور بـ 6 بلدان وهي كييف في اوكرانيا ثم اسبانيا، اليونان، تونس، الاردن وأخيراً لبنان؟ تحدث “خوري” بصراحة انه تفاجأ بحماسة هشام الحاج وعلى الرغم من تعبه في التصوير الا انه كان متحمساً جداً للعمل ولم يشعر بلحظة انه شعر بالتعب من التصوير لانه مؤمن بالعمل وبالمخرج الذي يعمل معه.

وبعد ان وصل مع هشام الحاج وفريق العمل الى لبنان سألته “هاشم” اين سيصور الجزء الاخير من الكليب حيث كشف “خوري” ان هناك موقعين للتصوير في لبنان وهما “ارز الباروك” و”عين المريسة” حيث لفت ان اللقطة الاخيرة من الكليب ستكون في لبنان.

زياد خوري لفت انه سيتوجه مع هشام الحاج الى كييف لتصوير الـ Intro.

وعن التعاون الثالث مع هشام الحاج فهل اصبح هناك ادمان عليه، لفت انه يعمل من قلبه ولا يقصّر مع اي فنان ويعمل بشكل صحيح دائماً. واشار الى انه يحب التعامل مع هشام الحاج لأنه محترف ومتواضع.

وهل هناك من تعاون آخر مع السوبرستار راغب علامة بعد “شفتك اتلخبطت”، كشف حصرياً لـ “بصراحة” انه تم الحديث منذ يومين بهذا الموضوع واكد على التعاون الثاني ومفاجأة كبيرة وجميلة بانتظار الجمهور.

وعن التعاون مع الفنان روني كسار حيث اطل بلوك جديد ومختلف معه في عمله المصور الاخير،  شكر “خوري” باتريسيا على رأيها واكد انه احب ان يعمل على كل التفاصيل في كليب روني كسار.

وعن تواجده بشكل دائم في كييف-اوكرانيا، لفت انه لم يترك لبنان نهائياً ولكن كل اعماله اصبحت في كييف لأن لم يعد هناك من حل في لبنان بسبب التكلفة العالية غير المبررة وبغياب الاحتراف المتوفر اكثر في اوروبا.