Search
الأحد ١٩ أغسطس ٢٠١٨

خاص – ريتا برصونا غادرت لبنان بغصة ودمعة وتركت رسالةً لمروان حداد وعتباً على “منا وجرّ”

حلّت الممثلة اللبنانية ريتا برصونا ضيفة  ضمن برنامج “بصراحة” الذي تقدمه الإعلامية باتريسيا هاشم عبر أثير إذاعة “فايم اف ام” في البداية كشفت “برصونا” أنها تتحضر للسفر الى الولايات المتحدة الأميركية كي تلتحق بعائلتها من جديد بعد ان تركتها من اجل تصوير مسلسل “اصحاب 3” في لبنان وقالت “انا صار لازم ودعكن”.

ورداً على سؤال حول المدة التي قضتها في لبنان، أشارت “برصونا” الى أنها بقيت فترة خمسة أشهر في لبنان ولكن كانت تسافر بين الفنية والأخرى الى أميركا لرؤية عائلتها.

وعبّرت ريتا عن حزنها الشديد بسبب تركها من جديد لبنان بعد خمسة اشهر من العمل مع فريق عمل مسلسل “اصحاب3” الرائع. وأضافت الى أنها انتهت من تصوير مشاهدها من المسلسل وشعرت بحزن كبير وبكت اثناء تصوير آخر مشهد من العمل.

وأشارت الى أنه من المتوقع أن تغيب لمدة طويلة هذه المرة أقله سنتين ستقضيها في واشنطن،  وبعدها حسب الأوضاع فاذا سمحت لها الظروف سوف تعود الى لبنان.

وانتقل الحديث بعدها حول هل عزّز مسلسل “اصحاب 3” عودتها الى الدراما اللبنانية، لفتت انها غابت عن جمهورها وعادت اليه وكأنها لم تغب ابداً بسبب محبتهم الكبيرة لها، اضافة الى احتضان الصحافة لها. وأضافت متأثرة “هذا شعور رائع لأنهم يحبوني ويشتاقون لي ولأعمالي”. وشكرت “برصونا” الله وقالت “الحمدالله، هذه نعمة من الله”.

وحول مسلسل “اصحاب 3″، أكدت “ريتا” ان العمل كان نقلة نوعية بالنسبة للدراما اللبنانية، وعللت السبب الى الشخصيات الثلاث الموجودة في المسلسل. كما ان العمل يتحدث عن ثلاثة نماذج مختلفة عن المرأة وهن ريتا برصونا، رانيا عيسى ورولا بقسماتي فكل واحدة منهن ارادت ان توصل رسالة معينة او فكرة. واضافت ان طريقة تركيبة المسلسل قريبة من المسلسلات الأميركية حيث تعتمد على “الفلاش باك”، وهذا ما جعل المسلسل مميزاً.

وعن دورها في المسلسل، اكدت انها استمتعت بلعب دور “سمر” حيث أنه ولأول مرة في الدراما اللبنانية يسلط الضوء على المرأة المتحررة كثيراً والتي لا تعلم ماذا تريد من الحياة وتقوم بأعمال عشوائية غير مدروسة خصوصاً مع الرجال. واشارت ان شخصيتها تمثّل شريحة كبيرة من النساء وطريقة تفكيرهن بعدم الاكتفاء او الاقتناع او لناحية عدم احترام الجسد او لناحية عدم الالتزام دينياً.

وردًا على سؤال هل خافت من لعب الدور كي لا يُطبع بذاكرة الجمهور كما حصل معها بلقب “الغنوجة” بعد مسلسلها الناجح “غنوجة بيا”، لفتت “ريتا” ان دورها في “غنوجة بيا” ترك انطباعاً بأنها الفتاة البسيطة والبريئة، اما دور “سمر” في “اصحاب 3” هي المرأة المتحررة، الناضجة والتي تقوم بالكثير من العلاقات مع الرجال ولا تعلم ماذا تريد بالحياة. وأضافت بأنه لا يهمها الدور، فهي تقدم نموذجًا عن النساء اللبنانيات اللواتي أصبحن كثيرات في المجتمع للأسف. قاطعتها “هاشم” مشيرة ان في الغرب ايضا هنّ كثيرات، فعارضتها “برصونا” أن في الغرب المرأة متحررة ومستقلة مادياً وفكرياً ومعنويًا ولديها الحرية الكاملة بينما لدى المجتمعات الشرقية المرأة لا تزال مقموعة ولا تملك الحرية الكاملة، فحين تسمح الفرصة بفسحة امل صغيرة ستقوم بأعمال عشوائية ولا تعرف التصرف لأن ليس لديه خبرة في الحياة، فالحرية هي مسؤولية.

وانتقالاً الى الأحداث الأخيرة من مسلسل “اصحاب3″، وهل ستختار “سمر” بين الرجل الذي يكبرها سناً او الشاب الذي يصغرها، اشارت “برصونا” أن النهاية ستكون مفاجأة كبيرة، كما أن هنالك ممثلون لم يظهروا بعد ضمن احداث المسلسل ومن بينهم الممثل مازن معضم. ولفتت ان المسلسل يتألف من 70 الى 80 حلقة.

وأكدت أنها لا توافق على تجسيد اي دور اذا كان لا يتضمن رسالة او هدفاً، لذا “سمر” ستقدم رسالة في نهاية المسلسل لكل امرأة تعيش مثلها لتكون عبرة لكل امرأة.

واستغلت ريتا برصونا الفرصة خلال الحلقة، لتوجه الشكر الكبير للمنتج مروان حداد الذي وصفته بالصديق المحب وهي تقدره كثيراً خاصة أنه يتابعها بشكل دائم ويبقى على تواصل معها وهي تعاملت معه في كافة اعمالها من “غنوجة بيا” الى “فرصة عيد” ومؤخرًا “اصحاب 3”.

ريتا برصونا ومشكلة “منا وجرّ”

وبعد تصريحاتها عن شعورها بالندم عقب إطلالتها في برنامج “منا وجرّ”، اوضحت “برصونا” الى أنها تحترم كثيرا محطة الـ mtv وعلى رأسهم رئيس مجلس ادارتها السيد ميشال المرّ، اضافة الى القيمين على برنامج “منا وجر”، وأعربت عن حبها واحترامها لمقدم “منا وجر” بيار رباط، والمعدة ديانا وهبة ولكن سجلت عتبها على ما طرح عليها من أسئلة في الحلقة، حيث جرى سوء تفاهم مع المعدة، واشارت ريتا الى انها سمحت بأسئلة قليلة حول حياتها الشخصية، ولكن الحلقة انجرفت كثيرًا وراء الأسئلة الخاصة ان كانت عائلية او سياسية وكانت الاسئلة محرجة كون زوجها دبلوماسياً أميركياُ.

ولفتت أنها متواجدة في لبنان كونها ممثلة ومواطنة لبنانية وليست بصفة زوجة سياسي اميركي. وأشارت الى أن حين تُسأل عن أمور سياسية فيحسب عليها كلبنانية وكزوجة رجل سياسي اميركي.

واستغربت ريتا التركيز الشديد على حياتها والإحراج الذي تعرضت له خلال الحلقة، بينما الجمهور يهمه اعمالها الجديدة في التمثيل خصوصًا بأنها كانت أول مقابلة لها بعد عودتها الى لبنان واعترفت بأنها لم تكن مرتاحة خلال اللقاء.

ورداً على سؤال هل انزعجت مما قاله الزميل جوزيف طوق خلال الحلقة حول انه لا يستطيع ان يطرح عليها سؤالا جدياً بسبب “غنجها”، لفتت ريتا الى أنه وبغض النظر عما قاله لم ترد عليه مباشرة، التوتر الذي عاشته خلال المقابلة لم يجعلها مرتاحة.  وأشارت الى أن بعد مرور شهرين على المقابلة، لاحظت الآن أن حلقة ومرت بغض النظر عن الأسئلة التي طرحت.

ورداً على سؤال حول الفيلم الذي تكتبه، كشفت “برصونا” لـ “بصراحة” ان بعد عودتها الى اميركا ستعمل على نهاية كتابة الفيلم ويبقى لديها الاختيار هل تبقيه باللغة الانكليزية او يتمّ ترجمته الى العربية، وشددت انها اصبحت متحمسة الآن لكتابة مسلسلاً كوميدياً.