Search
الثلاثاء ١٧ يوليو ٢٠١٨

خاص – ريا أبي راشد لموقع “بصراحة”: سعيدة بتجربة “السنافر” وطفلتي مصدر للطاقة الإيجابية

  خاص – بصراحة: أحدثت ’إمباير إنترناشيونال‘– الموزع الحصري لأفلام علامة ’سوني بيكتشرز أنيماشيون و كولومبيا بيكتشرز ‘ على دور السينما في الشرق الأوسط- موجة جديدة من الإثارة والترقّب في أوساط عشّاق “السنافر” مع إعلانها الموعد الرسمي لعرض فيلم ’السنافر: القرية المفقودة‘ في مختلف أنحاء المنطقة، حيث سيعرض الفيلم خلال نهاية الأسبوع الحالي (30 مارس 2017)  مع نسخة مدبلجة إلى العربية شاركت فيها الإعلامية اللامعة ريّا أبي راشد بدور “السنفورة الصفصافة”.

وتدور أحداث الفيلم الجديد- الذي يأتي بحلّة غير مسبوقة في تاريخ “السنافر”- حول خارطة غامضة تدفع بسنفورة وأصدقاءها المفضلين “سنفور ذكي” و”سنفور غبي” و”سنفور قوي” إلى خوض مغامرة شيّقة عبر الغابة المحرّمة التي تؤوي الكثير من المخلوقات السحرية، وذلك بهدف العثور على “القرية المفقودة” قبل أن يصل إليها الساحر الشرير “شرشبيل”.

وفي حديث خاص لبصراحة مع ريا ابي راشد، كشفت أن الطاقة التي تملكها تمدها بالنشاط، فتم إفتتاح 3 عروض للفيلم خلال 24 ساعة حيث تنقلت هي وفريق العمل بين دبي والكويت وبيروت، معتبرة أن التجربة جميلة ولكن متعبة وتتطلب تركيز وجهد.

أما عن التجربة الجديدة التي خاضتها في الفيلم، أكدت أن التجربة ليست سهلة وخاصة أن هناك تعاطي مع شخصية وهمية ولا تشعر بوجودها، مشددة على أن طبيعة عملها وشخصيتها الطبيعية التي تطل بها على المشاهد والعفوية التي تتمتع بها ساعدتها كونها وضعت صوتها ولم تمثل، معتبرة أنه عندما يستخدم الإنسان صوته يضع قليلاً من شخصيته على عكس التمثيل الذي يتطلب أن تقدم شخصية مختلفة عنها وعن حياتها.

وأضافت إنها إستمتعت بالتجربة وخاصة أنها من محبي أفلام الAnimation وتتعاطى مع مخرجي وممثلي هذه الأفلام كثيراً خلال عملها.

وكشفت أن المقابلات التي تجريها مع نجوم HollyWood وخاصة مع صنعاء أفلام الAnimation أكسبتها خبرة واسعة ولو لم تخض تجربة التمثيل، مضيفة أنها إسترجعت بعض الحيل التي أخبروها بها النجوم وإستعانت بها، معتبرة أن ما تقوم به Acting Exercise أي تمارين تمثيلية.

وأكدت إنها لم تجد أي صعوبة في وضع صوتها باللغة العربية الفصحى، على الرغم من أن اللبناني يتداول أحاديثه بالعربية العامة إلا أن ذلك لم يمنعها من تأدية شخصية “صفصافة” رئيسة السنافر، وخاصة انها كانت متابعة وفية لهم في طفولتها.

وإعترفت أنها لا تملك موهبة التمثيل، مشددة على أن التمثيل لا يُشبه أبداً التقديم وهناك أشخاص يتمتعوا بالموهبتين كزميلتها “إيميه صياح”، معتبرة أن ليس من الضروري أن تمتلك الموهبتين، ممازحة “يمكن ما عندي موهبة بالتنين بس أنو أقله عندي مهنة التقديم”.

وعن الطاقة الإيجابية التي تمتلكها والتي تصل للمشاهد، إعتبرت ريا بأنها مؤمنة بمقولة ” أضحك للدنيا تضحك لك”، مضيفة أن وجود طفلتها اليوم زاد تلك الإيجابية والهدوء في المنزل وطبيعة الحياة التي يعيشها الإنسان تؤثر به كثيراً، مثلاً عندما يتعاطى الشخص مع غيره بطريقة إيجابية ولائقة كل ذلك يعود له.

وأفصحت أنها سعيدة بشعور الأمومة التي شعرت به مؤخراً بعد أن أصبحا لديها طفلة، مما جعل حياتها ووقتها أثمن، بالإضافة إلى عملها التي تعشقه وتقدمه على أكمل وجه، معتبرة أنها إمرأة ناضجة واليوم أم وتعرف تماماً ما تقوم به وما تريده. وأضافت أن طفلتها لم تلزمها التوقف عن العمل بل على العكس مارست مهنتها بكل حرية وكانت تحضر على السجادة الحمراء وهي حامل وحتى قبل وضعها للمولودة بيوم.

وصرحت لبصراحة، إنها ستعمل جاهدة لتجعل طفلتها تحب السينما وعندما تكبر قليلاً ستجعلها تحضر الأفلام التي تناسب عمرها كالAnimation، مضيفة إنها لا تفكر حالياً إن كانت تحبذ بدخولها عالم الشهرة والتمثيل.

وشددت على أنه لا يوجد أي مشاريع جديدة تطمح لها لضيق وقتها وإنشغالها بين عملها ومنزلها وبرنامج Arabs Got Talent، معتبرة أنها تُفضل أن تستمتع بما تملك الآن، وإن حصلت على فرصة جديدة ستدرسها ولكن اليوم مكتفية.

وختمت الحديث حول التحضيرات القائمة للحلقات المباشرة من برنامج Arabs Got Talent، ممازحة “هلق دراما الفستان والرياضة لأخسر شوية وزن”.

نذكر ان الفيلم كان قد عُرض للمرة الأولى إماراتياً بتاريخ 25 مارس في ’موشنجيت دبي‘ ضمن منتجع ’دبي باركس آند ريزورتس‘ الذي يعتبر أكبر وجهة متكاملة للحدائق الترفيهية في المنطقة؛ حيث عُرضت النسخة العربية عند الساعة 12:00 ظهراً، لتتبعها الإنجليزية عند الساعة 3:00 بعد الظهر. وحظي الحضور بفرصة اللقاء مع ريا أبي راشد والتقاط الصور التذكارية في يوم كامل حافل بالمرح لكل أفراد العائلة في ’موشنجيت دبي‘، مع أنشطة ترفيهية شاركت فيها شخصيات السنافر وعدد من السحرة ورسامي الوجوه، بالإضافة إلى إمكانية شراء تذكارات مستوحاة من عالم “السنافر”.

ويعتبر ’موشنجيت دبي‘ أكبر حديقة ترفيهية إقليمية مستوحاة من عالم هوليوود، ويحتضن “قرية السنافر” التي تتألف من خمسة أقسام رئيسية تشمل مناطق اللعب التفاعلية، والألعاب العائلية الحافلة بالإثارة، فضلاً عن العرض المسرحي السحري.

وتجدر الإشارة إلى أن النسخة العربية للفيلم تم عرضها في الكويت ضمن صالة ’سينيسكيب 360‘ في ’مول 360‘ عند الساعة 7:30 مساءً من اليوم ذاته، بينما عرضت النسختان الإنجليزية والعربية في لبنان عند الساعة 2:00 بعد الظهر في ’سينما سيتي أسواق بيروت‘ بتاريخ 26 مارس، وحضرها سعادة سفير بلجيكا في لبنان  أليكس لينايرتس، علماً أن ريا أبي راشد كانت حاضرة شخصياً في هذه العروض الثلاثة الأولى.

وأخيرا، تشرفنا بحضور  سعادة  السفير كريستوف بايوت، سفير بلجيكا في قطر، في العرض الخاص لفيلم “السنافر: القرية المفقودة” في سينيمات نوفو ، مول قطر في 25 مارس.

بقلم: لمى المعوش