Search
الأربعاء ٢٦ أبريل ٢٠١٧

خاص – رولا بهنام تقتحم عالم الأزياء هندسياً ولموقع “بصراحة” تقول: “المهندسة أولاً ومن ثم الإعلامية”

خاص – بصراحة: من عارضة أزياء، لمغنية ومن ثم مقدمة برامج، ذاع صيتها في لبنان والعالم العربي من خلال عملها الإعلامي بين بيروت وأبو ظبي.

تميزت بالرقي والهدوء، لم تتخذ من الإعلام مهنة وإنما هواية جميلة تبرز موهبتها. قلة من يعلم أن تلك الإعلامية الجميلة رولا بهنام مهندسة معمارية، حيث أنها لم تتخلى عن عملها كمهندسة منذ تخرجها وحتى اليوم وكان الإعلام ثانوياً في حياتها.

عادت رولا اليوم وبعد غياب متقطع، وأطلقت مجموعة حقائب يد   CLUTCHED المستوحاة من الأشكال الهندسية، وذلك خلال حفل جمع الأصدقاء والمقرّبين في اليخت كلوب  The Yacht Club في وسط بيروت.

حيث مزجت رولا بين الموضة والهندسة المعمارية فجاءت مجموعتها مقسّمة الى 4 موديلات، منها ال  DECOمجموعة خشبية تشبهها مستوحاة من حقبة ال ART DECO  مصنوعة من الخشب بطبقات فارغة وشفافة فيمكنكِ الرؤية من خلالها ومنها أدخلت على الفراغات الجلد الملوّن للحد من شفافيتها، وهناك مجموعة جلدية EDGE مصممة من عدة قطع جلدية ومن عدة ألوان وبحجمين، كما تتضمن مجموعة بهنام حقائب يد جلدية مفرّغة أو من جلد الأفعة منها الأسود والملوّن أما الأكثر ابتكاراً فهي الحقائب المثبّتة على قاعدة خشبية لإمكانية وضعها على الطاولة ويمكن أن تدور 360 درجة حول نفسها بحسب الوضعية التي ترغبها السيدة.

مجموعة رولا بهنام جاءت بألوان شتوية داكنة كالأسود وأخرى بألوان فاهية خصّصتها رولا لربيع والصيف 2017.

وفي حديث خاص لرولا مع موقع “بصراحة”، أكدت أن مجموعة حقائب اليد الخاصة بها لا تُشبه ما نجده في الأسواق لأنها مختلفة ومستوحاة من الأشكال الهندسية، معتبرة أنها في الأساس مهندسة ودخلت عالم التلفاز عن طريق الصدفة.

وأضافت أن المجموعة كاملة هندسية الفكر والتنفيذ وكل منها مستوحاة من فترة زمنية معينة وحقبة هندسية إشتهرت في زمن ما مثل ال ART DECO     عام 1920 و1930 معتبرة أن هذه الحقبة كانت نوعية وغيرت كثيراً في التفكير الهندسي والموضة، كما أضافت إنها عمدت لتقديم مجموعة جلدية مفرغة وخشبية عامودية، ودمجت بين الجلد والخشب بالإضافة إلى تنوع الألوان الصيفية إلا أن الأسود والأبيض لهما الحصة الأكبر لحبها لهذين اللونين.

وكشفت أنها بدأت بتحضير مجموعة أزياء مزدوجة للأم وإبنتها بمساعدة طفلتها التي تبلغ من العمر سنتين ونصف، حيث تستوحي المجموعة منها لتقدمها في أقرب وقت كهدية لكل أم وطفلتها، مشددة على أن من يدرس الهندسة المعمارية يملك القدرة على هندسة كل شيء لأنه يملك القدرة على الرسم.

أما إعلامياً، تحدثت رولا أنها تطل من فترة لأخرى في تقديم بعض الحفلات كسهرة BLC Bank وسهرة Brilliant Lebanese Awards، مشددة على أنها تعلم جيداً منذ زمن أن الإعلام ثانوياً بالنسبة لها وسيبقى منذ دراستها للهندسة، قائلة ” ما بحياتي بترك الهندسة على عكس الإعلام اللي بيوم من الأيام سيتركها”، معتبرة أن هناك من سيأخذ مكانها “أصغر وأجمل مني”.

وإعترفت أن الإعلام ساعدها كثيراً في مراحل حياتها، خاصة عندما قدمت برنامجاً مختص بالهندسة وسافرت إلى أهم مدن العالم وقابلت أشهر المهندسين كريتشارد ميور في نيورك، وجان فيل في باريس وغيرهم، مضيفة أنها محظوظة وهذا الحظ بفضل الفرصة التي منحت لها إعلامياً.

بقلم: لمى المعوش