Search
السبت ٢٤ أغسطس ٢٠١٩

خاص- رغم صراحتها المعهودة.. نيللي مقدسي لم تجب عن هذا السؤال

1

حلّت النجمة اللبنانية نيللي مقدسي ضيفة مميزة ضمن برنامج “تحيا الستات” مع الاعلامية المميزة والمتألقة راغدة شلهوب، على قناة النهار الفضائية. وكما عودتنا مقدسي في جميع اطلالاتها، فقد كانت في غاية الاناقة من حيث “الستايل” المميز الذي اختارته وكذلك المكياج الناعم وتصفيفة الشعر البسيطة التي اضفت روحا طبيعية ملفتة على اطلالتها.

هذا من ناحية الشكل، اما المضمون فقد كانت مقدسي كما عودت جمهورها، صريحة، واضحة، حقيقية وشفافة، تقول كلمتها دون خوف أو تملق، وهذا ان دل على شيء فهو على مدى تصالح هذه الفنانة المميزة مع نفسها، الامر الذي ينعكس بالتالي على تصرفاتها ومعاملتها للآخرين.

انطلقت الحلقة بطريقة مبتكرة غير اعتيادية، بعيدة عن المقدمات والكلام المعتمد في البرامج الحوارية ولا سيما الفنية منها، حيث استهلت الحلقة بعرض جزء من فيديو كليب نيللي مقدسي لتنطلق بعده حلقة مليئة بالمواضيع والتصريحات المهمة والملفتة والعفوية.

بداية، عبرت مقدسي عن سعادتها بلقاء الجمهور المصري الطيب الذي يحب الفن، فهو ساندها كثيرا في بداياتها الفنية. بعد ذلك، انطلقت الحلقة لتؤكد مقدسي ان الماديات في الحياة لا تعنيها، لكنها في الوقت عينه تحب ان تعيش حياتها وتستمتع بكل تفاصيلها.

من جهة اخرى، برزت العديد من الصفات التي تميز مقدسي والتي طالما لمسها فيها جمهورها ومحبوها، سواء من خلال اعمالها الفنية او حتى اطلالاتها الاعلامية، فهي “غنوجة” بعض الشيء، لكنها في مواقف معينة تكون قاسية، اذ ان المرأة بنظرها كتلة من المشاعر والمواقف، يمكنها ان تكون حنونة وقاسية وصارمة وجادة في آن في المواقف التي يجب أن تتخذ فيها قرارات معينة، مشددة على ان المرأة لا يجب ان تتغاضى او تسكت عن حقها مهما كان، فالمرأة القوية، بحسب مقدسي، تعرف ما تريد وتعرف ان تفرض نفسها واحترامها على الآخرين.

اما عن علاقتها بالرجال، فقد شددت مقدسي على أنها لا تعترف بمقولة “أتمسكن حتى أتمكن”، والتي تتبعها الملايين من النساء للفوز بقلوب الرجال، واصفة نفسها بالمرأة الصادقة العفوية والصريحة والتي تعرف ما تريد الحصول عليه من الحياة دون اللجوء للحيل. وفي هذا السياق، اوضحت النجمة نيللي مقدسي ان سبب عدم ارتباطها حتى اليوم يعود الى أنها لم تجد الشخص المناسب، مؤكدة “عندما أجد الشخص المناسب والذي يحترم صراحتي، سأضعه في قلبي وعيوني وعلى راسي”. اما عن صفات رجل أحلامها، فقالت نيللي: “أريده رجلاً ناضجاً، حنوناً، لا يعرف الكذب ويفضل الصدق. أعي تماما إننا بشر ولا يوجد رجل كامل في الحياة، لكن رغم ذلك من المستحيل أن أتنازل عن هاتين الصفتين”، مشيرة في المقابل الى انها تخاف من فشل المؤسسة الزوجية والوصول الى الطلاق، فهي لا تريد ان تكون أسرة يكون مصيرها التشرد في النهائية.

وفي الفقرة الاخيرة من الحلقة، خُيّرت راغدة النجمة نيللي مقدسي بين شخصيات فنية عديدة لتختار بينهما. فبين مايا دياب وهيفاء وهبي، اختارت مقدسي هيفاء كظاهرة الغناء، في حين فضلت عدم الاجابة عن سؤال يتعلق بالفنانتين دومينيك حوراني ومروة، اذ سألت راغدة من هي التي تقولين لها: “شوفي شغلنة غير دي”، فرغم صراحتها فضلت نيللي عدم الاجابة، غامزة في الوقت عينه الى ان الفنانيتين يجب ان يتركا الفن لأربابه، لكنها لم تقلها بصراحة ووضوح. وبين فضل شاكر ومروان خوري، اختارت نيللي فضل ليكون الفنان الذي يعجبها اداءه الرومنسي.

ولدى سؤال راغدة شلهوب: “لو عندك بيت، مع من تفضلين ان تعيشي”، مخيرة اياها بين رامي عياش وزياد برجي، فاختارت مقدسي رامي عياش، مجيبة بصراحة وعفوية “بتعجبي سكسوكته.. لحيته حلوة”. اما في حال اختارت ان ترقص، فقد فضلت نيللي ان تكون الرقصة على انغام اغنيات أحمد عدوية بدل الفنان حكيم. واختتمت الحلقة بسؤال لم تتردد مقدسي بالاجابة عنه، حتى انها أعطت اجابتها قبل ان تنتهي راغدة من طرح السؤال، وهو حول المخرجة التي تفضل ان تتعاون معها في تصوير كليبها المقبل، مخيرة اياها بين المخرجتين نادين لبكي وانجي جمال، فأجابت على الفور نادين، معتبرة انها امرأة ناجحة ومبدعة، وبمجرد مشاركتها ووصولها الى مرحلة مهمة في اهم المهرجانات العالمية، فهي بذلك قدمت صورة مشرفة لعمل المرأة اللبنانية بشكل عام.