Search
Sunday 9 August 2020
  • :
  • :

خاص – ثورة فنية واعلامية في المؤتمر الصحفي الخاص باطلاق مسلسل “ثورة الفلاحين”

تغطية – بصراحة: عقدت شركة “إيغل فيلمز” لصاحبها السيد جمال سنان يوم أمس الجمعة  مؤتمراً صحافياً في فندق الموفنبيك بيروت لإطلاق مسلسل “ثورة الفلاحين” رسمياً أمام أهل الصحافة والإعلام، بحضور فريق العمل.

يتألف العمل من 60 حلقة، نص كلوديا مرشيليان وإخراج فيليب أسمر، ومن بطولة ورد الخال، باسم مغنية، إيميه صياح، كارلوس عازار، تقلا شمعون، وسام حنا، فيفيان أنطونيوس، سارة أبي كنعان، فادي ابراهيم، نقولا دانيال، القديرة وفاء طربيه، ختام اللحام، جناح فاخوري، مارينال سركيس، أليكو داوود، سمارة نهرا، نيكولا مزهر، فرح بيطار، ناظم عيسى، ماري ابي جرجس، نوال كامل، أسامة العلي، تانيا فخري، يمنى بو حنا، وسام فارس. أما ضيوف العمل الممثلة ماغي بو غصن، وسام صباغ، وكلوديا مارشيليان التي 2ستطل في ثلاثة مشاهد.

وقامت مرشيليان بإفتتاح المؤتمر من خلال عرضها بشكل عام ووجيز للعمل، حيث كشفت أن العمل تطلب جهداً كبيراً لكتابته معتمدة على دراسة كبيرة وشاملة أقامها الصحافي جورج حايك وإلى بعض المراجع التاريخية، مضيفة أن حقبة 1860 التي عرضتها في نصها، تمثل حياتنا اليوم بالرغم من تطور حياتنا عن طبيعة حياتهم سابقاً، إلا أننا نعيش اليوم ما عاشه أجدادنا من فقر وجوع وحرمان وعدم المساواة. وأكدت أنها لم تتطرق لأي زعيم كان في وقتها وإنما عرضت الأمور بشكل عام حول الفلاحين والبكوات والصورة الحقيقية للإثنين وكيف نشأت الثورة، معتبرة أن ليس كل فلاح صالح وليس كل بيك طالح، فلا يجب أن نصبغ الأمور بل يجب إظهارها على حقيقتها. وكشفت أن المنتج سنان طلب منها التوقف عن كتابة عمل آخر يحضران له، وأصر على إستكمال كتابة “ثورة الفلاحين”.

أما المنتج جمال سنان أكد على ما كشفته مرشيليان، متمنياً العمل أن يستقطب المشاهدين ويلفت أنظارهم كما لفت نظره ونظر جميع فريق العمل، وشدد أن كثرة الظلم في تلك الحقبة أثارت إستفزازه، وجعلته يضع ثقله في العمل لكي يُقدم عملاً يبقى في ذاكرة الجميع، وتفتخر به الدراما اللبنانية. وأكد أن “ثورة الفلاحين” سيكون أحد أهم الإنتاجات الضخمة على مستوى الدراما التاريخية اللبنانية.

وكشف أن لا يوجد شارة للمسلسل بصوت أحد وإنما يُصر لأوبريت ضخم، يُكشف عن تفاصيله لاحقاً.

ووافق المخرج فيليب أسمر على كلام كل من كلوديا وسنان، وعبر عن سعادته بهذا التعاون الجميل الذي سيجمعه بكلوديا والشركة. وإعترف أن حلمه تحقق بإخراج هذا العمل التاريخي، وشدد على أنه سيعمل جاهداً على أن يقدم عملاً على قدر التوقعات، وسيظهر الفلاحيين على بساطتهم أما البكوات سيظهر ثروتهم وطبعهم.

وتحدثت ورد الخال عن إنضمامها الى شركة إيغل فيلمز، وكشفت عن سعادتها بعد غياب سنتين عن الدراما اللبنانية، اليوم ستعود بعمل إستحق الإنتظار. وأشادت بنص مرشيليان وتميزها وبحرفية سنان في العمل. وأفصحت أن “لميس” من طبقة البكوات، وتتعرض لظلم البيك الكبير، مما يدفعها للإنتقام، وتدور الشخصية حول هذا الموضوع. وختمت أن الدور صعب جداً ويحتاج جهداً وتحضيراً. وقالت ممازحة ” رح تكرهوني كثير بهل العمل بس يمكن تتعاطفو معي”.

أما باسم مغنية، الذي أكد أنه سعيد بهذه التجربة الجديدة، إختصر شرحه عن دوره بوصفه بأنه “حيوان بتصرفاته وسيكون من البكوات” وستكرهه جميع الشخصيات على أفعاله.

وكشفت إيميه صياح إنها ستكون ذلك الزئبق الذي يتنقل بين الفلاحين والبكوات. وإعتبرت أن دورها جديد بالنسبة لها، وكشفت أنها خائفة جداً لشعورها بالمسؤولية تجاه العمل.

وكان لكلمة كارلوس عازار وقعها الخاص، حيث إعتبر أن مسلسل “ثورة الفلاحي” أكبر دليل على أن الدراما اللبنانية لا تقوم على قاعدة “الوان مان شو” أي الشخص الذي يقوم بكل شيء، وإنما لولا الجميع لا ينجز العمل. وكشف فقط عن إسم الشخصية التي يجسدها “فايز بك”.

وأفصح وسام حنا أن عينه في دور ورد الخال، وتمنى لو يستطيع أن يُقدمه، وأثنى على دور الممثلة مارينال سركيس التي تجسد دور المختلة عقلياً. وأكد أن “نورس” (وسام حنا) سيكون شاباً ثورجياً بإمتياز.

أما تقلا شمعون التي إعتبرت أنه حان الوقت ليأخذ الممثل اللبناني حقه إعلامياً كما يتم الإضاءة على الممثل العربي، تحدثت عن فرحتها بالتعامل الثاني الذي جمعها بسنان. وأكدت أن هناك تواطؤ بينها وبين الكاتبة كلوديا، وتمنت أن تعطي الدور حقه كباقي الأدوار التي قدمتها.

وفيفيان أنطونيوس لم تكشف عن دورها إلا الإسم “قمرية” وأنه جريء، وإنما إعتبرت أن الدور صعب جداً ويحملها مسؤولية كبيرة على عاتقها، وتمنت أن تقدمه بالمستوى المطلوب، وشكرت سنان على جهوده الجبارة.

وكشف سارة أبي كنعان عن “فتون الفلاحة” تلك الصبية التي تؤمن بالعدل والمساواة وبالصداقة الحقيقية. وأكدت أنها تفتخر بإنضمامها لهذا العمل.

وإعتبر أليكو داوود أن شخصيته من الشخصيات المهمة في العمل والتي تتلون وتندمج مع أي شخص تقابله على الرغم من أنه ينتمي لطبقة الفلاحين.

ومازح وسام صباغ أنه لا يعرف شيئاً عن العمل لأنه يجسد دور الأجنبي الذي يأتي من الخارج وسيكون ذلك الرجل الشرير، وتمنى أن يظهر العمل حقيقة تاريخنا وبيئتنا.

أما فرح بيطار، كشفت عن دور “ميسون إبنة البيك” التي لا تُشبه البكوات بأي شيء بل على عكسهم هي طيبة.

وختمت المؤتمر ماغي بو غصن، التي عبرت عن سعادتها بهذا الجمع الفني المميز، وأكدت أنها ستحل ضيفة على العمل ب6 حلقات، معتبرة أن لا يوجد دور كبير وهو دور صغير وإنما الدور بحد ذاته إضافة للممثل إذا كان مكتوباً بطريقة جيدة، وتمنت شخصية “عنبر” أن تكون فرصة جديدة لتبرهن موهبتها.

وتم قطع قالب الحلوى بحضور الجميع، وألتقطوا الصور التذكارية.

تغطية – لمى المعوش