Search
السبت ١٨ نوفمبر ٢٠١٧

خاص – “تنذكر ما تنعاد” يدخل حرم “ام النور” لأول مرة.. ويضع الاصبع على الجرح

خاص – بصراحة: عُرض فيلم “تنذكر ما تنعاد” في مطعم “the circle” – حالات يوم الأحد 3 ايلول الحالي بحضور أهل الفنّ والصحافة نذكر منهم الممثل كارلوس عازار، المنتج مروان حداد، الممثلة آن ماري سلامة.

الفيلم القصير من كتابة وإخراج مكرم الريس، انتاج شركة “جرير” ومن بطولة الممثل والكوميدي شارل حبيليني والممثل ايلي سمعان الذي غاب عن العرض الاول.

“تنذكر ما تنعاد”، فيلم بمدته القصيرة وهي نحو 20 دقيقة، تمكّن من ايصال فكرة اجتماعية انسانية، حيث تتمحور الفكرة حول تعاطي المخدرات وقد صوّر في جمعية “ام النور” لإظهار حياة المدمنين وكيفية علاجهم وسبب تعاطيهم.

جسد “شارل حبيليني” دور المدمن بطريقة احترافية فأوصل احساس الوجع والألم لدى المتعاطي، انخرط بجو الادمان بعد ان تقرّب من مجموعة من الشباب السيئين. في المقابل جسد “ايلي سمعان” دور مدمن على المخدرات وذلك بعد ان واجهته مشاكل عائلية دفعته الى الادمان على المخدرات. التقيا شارل وايلي في جمعية “ام النور” لتلقي العلاج الملائم لهما لينتهي الفيلم بنجاح الاثنين من التخلص من آفة المخدرات وشفائهما.

عرض فيلم “تنذكر ما تنعاد” لأول مرة ليلة امس الاحد ونتمنى انتشاره وعرضه عبر الشاشات للإضاءة أكثر على آفة المخدرات حيث ان الفيلم سلط الضوء على الخروج من هذه الحالة الصعبة.

لا بد من الاشارة الى انه سبق ان تم طرح موضوع آفة المخدرات في عدد من الافلام او المسلسلات. ولكن لأول مرة تُعرض أحداث الموضوع بطريقة مبدعة حيث اقتحم المخرج حرم جمعية “ام النور” وصوّر ما يحصل في داخلها. وكيف ان المدمن على المخدرات يربح نفسه ويتخلص من هذه الآفة الخطيرة في حال التجأ الى اشخاص قدموا له يد المساعدة ووقفوا الى جانبه.

أشار كاتب ومخرج الفيلم “مكرم الريس” الى أنه اختار فكرة تعاطي المخدرات لأنه اجتمع مع منتج من شركة “جرير”، أحبا أن يسلطا الضوء على آفة المخدرات. وأضاف “مكرم” الى أنه التجأ الى جمعية “ام النور” التي لم توافق في البداية على التصوير ضمن حرمها ولكن بعد جهدٍ منه تمكن من اقناعها حيث أراد الإضاءة على فكرة كيفية العلاج.

وقال “مكرم” الى أن الجمعية أرادت أن يكون الموضوع على شكل فيلم وثائقي ولكن هو أحب أن يخرجه بطريقة جديدة ضمن فيلم وثائقي درامي قصير.

وعن سبب اختياره شارل حبيليني للعب دور المدمن، أجاب “مكرم” الى أنه أراد طرح نوعين من متعاطي المخدرات، النوع الأول الشاب الذي يرسم تاتو كثيرة على جسده وهو “ابن شارع”. والنوع الثاني هو الشاب العاقل الآتي من طبقة غنية ومتعلم ولكن لأسباب عائلية ينجرف وراء المخدرات. ولاقى “مكرم” أن (شارل وايلي) سيلعبان شخصياتهما بطريقة ناجحة.

من جهته، عبّر “شارل” عن فرحته من تأدية دور البطولة في فيلم “تنذكر وما تنعاد” كونه بعيد عن عالم الدراما وقريب من الكوميديا.

وعن سبب قبوله للعب دور البطولة، أجاب “شارل” أن المخرج مكرم الريس تكلم معه وأخبره عن الفيلم وعرض عليه لعب الدور فتحمس للفكرة كونه أول مرة يلعب دور درامي.

وتمنى شارل أن يتحول الفيلم من قصير الى فيلم سينمائي حيث أن قصته واقعية، تضيء على آفة اجتماعية انسانية.

وأشار “شارل” لنا الى أنه يشارك بدور “طلال” في مسلسل “أول نظرة” الذي سيعرض قريباً على شاشة “الجديد”. وختم كاشفاً أنه يدرس العديد من الاعمال الدرامية المعروضة عليه.