Search
الثلاثاء ١٥ أكتوبر ٢٠١٩

خاص- تانيا قسيس تتألق بحفلٍ راقٍ في كازينو لبنان.. ولفتة مميّزة لأمّ الدنيا

670

بعد النجاح الباهر الذي حققته حفلتها الأخيرة في القاهرة، والتي حصلت بعدها على إعجاب الجمهور المصري بشكل عام والنقّاد الفنّيين واهل الصحافة والاعلام بشكل خاص، فكانت حديث الساعة على مدى أيام عديدة في أم الدنيا مصر، عادت السوبرانو اللبنانية المتألقة تانيا قسيس الى بلدها لبنان لتحيي حفلاً غنائيًا أمام جمهورها اللبناني، الذي تهافت من كافة المناطق اللبنانية للقائها والاستمتاع بصوتها العذب.

ليل أمس، كان جمهور الرائعة تانيا قسيس على موعد معها في مسرح كازينو لبنان، حيث امتلأت أدراج المسرح بالحضور الذين تفاعلوا بشكل كبير مع كل الأغنيات التي قدمتها تانيا بطريقة مذهلة وصلت بها الى قلوب الحاضرين ولامستهم بإحساسها المرهف.

بعد تقديمها أولى أغنياتها في الحفل، ألقت قسيس كلمة عبرّت فيها عن سعادتها بالوقوف على مسرح كازينو لبنان امام جمهورها اللبناني، مشيرة الى ان فكرة هذا الاحتفال وُلدت منذ 10 سنوات عندما كانت في العاصمة الفرنسية باريس، وقرأت عبر الصحف عن إقرار “يوم وطني اسلامي مسيحي” في لبنان. عندها، بدأت تفكّر بوطنها وجماله وتميّزه واختلافه عن سائر البلدان التي زارتها، وقرّرت أنه يجب أن يكون هذا اليوم مميّزا على مدى السنوات ويحمل رسائل مهمّة، لذا ارتأت أن تقدّم ترتيلة تدمجها مع الصلاة لتعبّر فنيّا عن عمق العلاقة بين الاسلام والمسيحيين والعيش المشترك الذي يميّز لبنان.

لم تكن تانيا تعرف أن هذه الفكرة ستكون طريق البداية لها وانطلاقتها الى عدّة بلدان، إذ منذ 10 سنوات وحتى اليوم، وقفت على أهم وأشهر المسارح في كافة بلدان العالم العربي والعالم ونقلت ثقافة لبنان معها أينما ذهبت.

موقع “بصراحة” كان أول الحاضرين في الحفل، فموقعنا اعتاد على دعم نجوم الفن الأصيل وكل من يرفع اسم لبنان عالياً ويحمل رسالة الثقافة حول العالم. وقد التقى “بصراحة” المميّزة تانيا قسيس حيث اشارت الى حماسها الشديد للوقوف على المسرح أمام جمهورها اللبناني وتقديم أجدد وأحمل أغنياتها، لافتة الى أنها سمعت عتابًا من جمهور بلدها بإعتبار أنها تبخل عليهم بالحفلات وتقدّم في الخارج أعمالاً وأغانٍ أكثر مما تقدّمه في بلدها، لذا اختارت أن تلتقي جمهورها على مسرح كازينو لبنان وتقدّم له باقة من أجمل أغنياتها وتسعده، ليستمتع بهذا الفن المختلف والمميّز، إذ الوقوف أمام الجمهور اللبناني له نكهة خاصة، بحسب تعبيرها.

ولدى وسؤالنا عن الفرق بين حفلها الباهر الذي قدّمته في مصر والوقوف على مسرح في لبنان، أكدت قسيس أن الحدثين مميّزين لكنهما مختلفين، فعندما يلقى الفنان اهتماما في الخارج وتقديره لفنه وكل ما يقدّمه، يشعر حينها أنه نجح في نقل ثقافة بلده الى الخارج، لكن في المقابل عندما يقف على مسرح في لبنان ويرى تفاعل الجمهور معه يشعر بالفخر والاعتزاز ويتحمّس لإعطاء المزيد.

وقد قدّمت “قسيس” خلال الحفل مجموعة من أغنياتها المنوعة بين جديد وقديم، أبرزها أغنية “حب الحياة” كلمات والحان مروان خوري، و”كم مرة” كلمات والحان مايك ماسي، و”شو القصة” كلمات والحان جوني فنيانوس، الى جانب لفتتها المميّزة لمصر وفنّ أم الدنيا العريق حيث قدّمت أغنية “أهواك” للعندليب الاسمر عبد الحليم حافظ، بلوحة غنائية راقصة مميّزة أسرت بها الحضور.