Search
الجمعة ١٩ يوليو ٢٠١٩

خاص- “بصراحة” يلتقي الفنان علاء زلزلي.. وهذا ما كشفه

670

تميّز بأعماله الفنية الفريدة وأغنياته الحماسية التي تشعل جميع المناسبات والأفراح، وتعكس شخصيته الفرحة حيث ينقل اجواء المرح الى الحضور أينما حلّ. فهو نجم كل الاجيال، قريب من الصغير قبل الكبير، موهوب ومتواضع ومميز.

انه الفنان علاء زلزلي الذي يعود حاليا الى الساحة الفنية من خلال البوم جديد طرحه مؤخرًا، تضمّن 9 من أجمل الأغنيات، حيث نوّع فيها بين الرمانسي والحماسي.

موقع “بصراحة” التقى زلزلي، الذي استهل حديثه بتحية لموقعنا، حيث عبّر عن حبه الكبير لهذا الموقع، اذ يعتبره من انجح المواقع في العالم العربي، لافتا بالتالي الى انه يتابعه بشكل دائم.

وفي سياق الحديث، كشف زلزلي لـ”بصراحة” أنه كان من المتوقع ان يطرح ألبومه بـ12 أغنية، لكن تم تعديل عدد الاغنيات ليصبح 9 وتم تأجيل بعض الاغنيات للمرحلة المقبلة.

وفي حين يعتمد الفنانون هذه الايام اسلوب الاغنيات المنفردة، يصرّ زلزلي على طرح البومًا كاملاً، اذ اشار الى ان قلبه قوي ولا يخاف ان يطرح البومًا كاملاً بعكس معظم الفنانين، اذ انه يعتمد اسلوبًا مختلفًا، فهو يسعى لتقديم افكار موسيقية جديدة ومميزة للجمهور، وهذه الافكار لا يمكن للفنان ان يوصلها عبر أغنبة واحدة بل بعمل متكامل.

ورغم أن هذا الاسلوب قد يسبب نجاح أغنية على حساب الاخرى في الالبوم نفسه، الا ان زلزلي يعتبر انه من الضروري أن يُسمع الالبوم بكل اغنياته وعندما يستطيع الفنان ان يجعل الجمهور يستمع لكل اغنياته فهذا نجاح بحد ذاته.

في المقابل، كشف زلزلي عبر “بصراحة” انه سيطرح اغنيتين من الالبوم على طريقة الفيديو كليب، حيث سيتعامل في واحدة منهما مع المخرج فادي حداد، كما سيطرح lyrics video بطريقة جديدة.

اما عن الحفلات والمهرجانات التي تنتظر علاء زلزلي، فلفت الاخير الى انه سيلتقي جمهوره بعدد من الحفلات والمناطق اللبنانية، مثل صور، زحلة، الشوف وعاليه، والشمال، وكذلك سيحيي حفلات في عدد من الدول العربية منها سوريا، الاردن، مصر وغيرها.





ان مجلّة بصراحة الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة بصراحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة بصراحة الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة بصراحة الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

*