Search
الخميس ٢٧ يوليو ٢٠١٧

خاص بالصور- ماجدة الرومي مكرمة من الملك الإسباني ولبصراحة تقول “لا أقوى على العمل السياسي”


خاص – بصراحة: إنها فنانة فوق مستوى النجوم وسفيرة بيروت إلى كل القلوب وصاحبة الصوت الملائكي الذي أشبه بصلاة لرب الكون، حقاً إنها فخر لبنان كعمالقته.

بطلب من الملك الإسباني الحالي خوان كارلوس، كرّمت السفارة الإسبانية في بيروت السيدة ماجدة الرومي ومنحتها وسامًا فنيًا رفيعًا تقديرًا لجهودها الراقية في إرقاء الفن اللبناني والعربي بشكل عام وحملها لراية السلام أينما حلت، حيث قامت السفيرة الإسبانية ميلاغروس هيرناندو بتقليدها الوسام وتسليمها الشهادة الخاصة بها من قبل الملك كارلوس وسط حضور سياسي وفني وإعلامي في السفارة الإسبانية.

وكان لافتاً الحضور السياسي القوي، حيث مثل النائب إميل رحمة رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي أثنى على فن ورقي ماجدة الرومي وإعتبر أن ما تقدمه رسالة حب وسلام وثقافة من لبنان إلى كل العالم، وبدوره وزير الثقافة غطاس خوري ممثلاً رئيس الوزراء سعد الحريري الذي شكر الدولة الإسبانية على هذه اللفتة المميزة والقيمة لماجدة وللبنان وأكد أن الرومي حالة فنية لن تتكرر حملت في صوتها بيروت وكل لبنان وأصبحت جزءاً من ثقافته. كما حضر كل من وزير الصحة غسان خاصباني والوزير السابق زياد بارود في نهاية الحفل.

وفي حديث مع الرومي لبصراحة، أكدت أنها سعيدة بهذا التكريم والمسؤولية الجديدة التي أضيفت على عاتقها، معتبرة أن ما يأتي من الله خيراً ولم تكن تنتظره أو تتوقعه وإنما الله يدبر كل الأمور وتشكره على نعمه. وأضافت أنها لطالما تملك القوة والعزيمة والصوت ستبقى تُغني وترفع صوتها لكل العالم وتحمل في صوتها وقلبها السلام والحب والأمل. وشددت على أنها لا تقوى على العمل السياسي ولا تفكر في الموضوع لأنها مسؤولية كبيرة ولا تقوى على تحمل مسؤولية الناس التي يجب تقديرها وإحترامها. وللمرأة بيومها أكدت إنها الأمل القادم للبنان وكل عالمنا العربي.

وختمت حديثها أنها ستبقى تغني للسلام وللوطن حتى أخر لحظة لأنها لم ولن تيأس.

ومن جهة ثانية، تتحضر الرومي لإطلاق ألبومها الذي تعمل عليه بجهد والذي متوقع صدوره في شهر مايو/أيار.

بقلم: لمى المعوش