Search
الثلاثاء ٢٣ أكتوبر ٢٠١٨

خاص بالصور- جيري غزال يوقع كتابه الجديد ويرد عبر “بصراحة” على انتقاد هشام حداد له

خاص – بصراحة: أقيم امس الاربعاء حفل توقيع كتاب “بيك أسود” للإعلامي جيري غزال، الذي إحتفل بتوقيع كتابه في مبنى بلدية سن الفيل الجديد، بحضور حشد كبير من الأهل والأصدقاء ومحبي “غزال”، حيث لاحظنا حضور بارز للفئة الشبابية وخاصة الذين تتراوح أعمارهم بين الـ 16 سنة والـ 28 سنة.

“جيري” الذي تفاجأ بعدد الحضور، ضاعت منه الكلمات والأحرف، فأكد أنه يعجز عن التعبير عن فرحته بحضورهم، معترفاً إنه لم يكن يتوقع أن يرى هذا الكم من الحضور والمحبة والإطراء.

فرحب بالحضور على رأسهم العقيد الياس سلام ورئيس بلدية سن الفيل نبيل كحالة، وكشف عن ذكرياته التي ساهمت ودفعته لتدوين كل ما يأتي في فكره، وكل شيء يُصادفه، حتى أصبح “بيك أسود” كتاباً، باللغة العامية لا تُلزمه فواصل أو حركات أو شيء، حتى يتسنى للجميع أن يقرأه كما يريد وبالطريقة التي تُشبهه. مؤكداً أن “بيك أسود” يعبر عن كل موقف صادفنا أو سيصادفنا يوماً ما، عن كل ما يُشعرنا بالأمان والحنين.

وأكد أن لولا محبة الله لما وصل إلى ما وصل إليه، معتبراً أن الله لا يفارقه لحظة، فهو يلازمه في كل وقت وكل مكان.

وفي حديث لموقع بصراحة، أكد “جيري” أن كل إنسان لديه القدرة على أن يكتب ويُخرج ما بداخله، فقط يجب أن يتم تحفيزه وتشجيعه، مضيفاً إنه لم يقدم إلا ما يملكه، وما يشعر به.

وعن الجرأة التي يتمتع بها خاصة انه قدم كتابه باللغة العامية، شدد على أن اللهجة العامية المحكية، هي الأقرب إلى قلوب الناس، والتي تُعبّر عن ما يدور في خاطرهم، لذلك كتب بالعامية حتى يدخل قلوبهم بسلاسة ودون حواجز.

وعن نجاته بأعجوبة من حادثة “نيس” الارهابية التي وقعت في فرنسا مؤخراً حيث كتب الله له عمراً جديداً، أكد أن محبة الله له سلمته من الكارثة التي أصابت منطقة “نيس” الفرنسية، وإعترف أن محبة الناس له طغت على الإنتقادات السلبية التي تلقها، مؤكداً أن تلك الأحاديث لم تزعجه بتاتاً، ولا حتى إنتقاد الإعلامي “هشام حداد” له، قائلاً “أنا لم أخطئ بعملي على الهواء، فأتى إنتقاده عادياً بالنسبة لي”، وتابع مشيراً أنه لم يحزن من هشام. وتمنى أن لا يُصاب أحداً بأي مصيبة ويحل السلام في جميع دول العالم.

أما عن فقرته التي يقدمها ضمن نشرة أخبار الـ MTV والتي أطلق عليها إسمConnected، شكر ربه على محبة ومتابعة الناس لهذه الفقرة وخاصة الفئة الشبابية، معترفاً أنه سعيد بمتابعتهم.

وعن إختياره لعنوان كتابه “بيك أسود”، أكد أن قلم البيك الأسود كان ومازال الأقرب للجميع، حيث يُعبر عن التواضع والحنين، فمن منا لم يستعمله يوماً.

وفي الختام شكر موقع بصراحة، على دعمهم الدائم.

بقلم: لمى المعوش