Search
الثلاثاء ١٥ أكتوبر ٢٠١٩

خاص بالصور – توتر نادين الراسي سيطر على المؤتمر الصحافي لانطلاق “الشقيقتان” في بيروت

تغطية خاصة – بيروت: عُقد يوم أمس مؤتمرا صحفياً جمع أهل الصحافة بفريق وأبطال عمل مسلسل “الشقيقتان” في بيروت. حيث قامت شركة Eagle Films بحضور رئيسها جمال سنّان بإطلاق جديدها في فندق الـMovenpick ، بحضور نجوم العمل نادين الراسي، باسم مغنيّة، رولا حمادة، نهلة داوود، جوزيف بو نصّار، سارة أبي كنعان، زينة مكي، نيكولا مزهر، طوني مهنّا، جمال حمدان، حسان مراد، جوي الهاني وغيرهم، اضافة الى الكاتبة كلوديا مرشليان والمخرج سمير حبشي.

“الشقيقتان” لن يدخل السباق الرمضاني، لكنه سيبصر النور بعد الشهر المبارك ومن المتوقع في شهر أيلول القادم على شاشة ال LBCI اللبنانية، على أن يتم عرضه لاحقاً على شاشة عربية عالمية كما وصفها “سنان”.

افتتحت المؤتمر الكاتبة كلوديا مرشليان، التي اعتبرت هذا العمل تحديا جديدا لها ولجميع فريق العمل، فأكدت إنه يختلف كثيراً عن ما يُقدم اليوم، وشددت على إنها تريد إيصال رسالة للمشاهد من خلاله وأن تعيده في الزمن إلى مرحلة الستينيات حيث ستدور احداث العمل حول الصراعات التي كانت قائمة في تلك الحقبة. وتمنت أن ينال إعجاب المشاهدين ويكون مادة دسمة يستمتعون بها.

تحدث ايضاً مخرج العمل سمير حبشي مؤكداً أنّه متحمّس جداً للعمل وفي نفس الوقت خائف خاصة أن التصوير سيبدأ بعد يومين، وإعتبر أن هذا الإحساس يراوده مع كل عمل جديد يُقبل عليه، رغم خبرته الطويلة في هذا المجال.

وكما عادته، أكد المنتج جمال سنان أنه يؤمن بالطاقات اللبنانية المميزة، من حيث الأفراد والمجتمع وكل شيء في هذا البلد، مما يزيده إصراراً على إكمال ما بدأ فيه، وأضاف أن المسلسل لبناني بحت سيصل إلى العالم العربي، وتمنى أن ينال إعجاب المتابعين وأهل الصحافة والذي وصفهما بالداعمين الأهم له.

أما الممثلة نادين الراسي التي لم تكن على طبيعتها حيث لاحظنا توترها وفي أغلب الأوقات شاردة والحزن يغطي وجهها، كما تفاجأنا بوجود حارس شخصي يرافقها في جميع تحركاتها. وبدأت حديثها مستطردة عن ما حصل معها في الآونة الأخيرة بينها وبين زوجها وحياتها الخاصة، كما تحدثت عن مسلسل “جريمة شغف” الذي سيبصر النور في رمضان حيث إعتبرت دورها فيه يجسد بعض من الحقائق التي عاشتها مؤخراً لتختم حديثها قائلة ” لكنه يبقى بيّ ولادي”.

وفي ما يخص العمل، كشفت عن “ثريا” تلك المرأة التي تعيش صراعاً داخلياً وخارجياً مع كل ما يدور حولها، وتدور أحداث شخصيتها حول الشر والسعي وراء الإنتقام. وأكدت أن “ثريا” تجسد حقيقة الكثير من الناس الذين يكونون مظلومين فيتحولوا لظالمين نتيجة حدث معين يتعرضون له. وصرحت أن كل من الممثلة ماغي بوغصن وزوجها السيد جمال سنان هما وراء عودتها للعمل بعض الظروف التي مرت بها “تحدوني وأنا قبلت”، وشكرتهما على تحفيذها وأهدتهما العمل قائلة “جوا كل منا شرّ وجرح، وفي حال ما قدرنا نشفيه خلينا نحاول إستيعابه”

أما الممثل باسم مغنية الذي أكد أن دوره سيكون مختلفاً عن كل ما قدمه سابقاً، وإعتبر أن العمل مع المخرج سمير حبشي إضافة له وخاصة أن تمنى العمل معه كثيراً، وأضاف أن الثنائي الذي سيجمعه مع نادين مميز ومعقد بعض الشيء لكن سيشكل مفاجأة للجميع، لاسيما أن “شريف” الشخصية التي سيقدمها متقلبة جداً”. كما أعرب عن سعادته بالنجوم المشاركين بالعمل، متمنياً أن يقدموا عملاً على قدر التوقعات.

والرائعة “رولا حمادة” التي أينما حلت تضيف رونقاً ومتعة للمشاهد، أعربت عن سعادتها وحماسها للعمل المرتقب، وإعتبرت أن العمل سيحقق نجاحاً مميزاً، فالخلطة الكبيرة بين نجوم الشباب ونجوم الجيل السابق سيترك بصمة جميلة عند المشاهد، بالإضافة إلى النص المتمكن والإخراج الجيد. ونصحت النجوم الشباب بحب عملهم حتى يتمكنوا من الإستمرار والنجاح أكثر وأكثر. وأكدت أن “زيون” شخصية جديدة ومختلفة في مسيرتها الفنية، والتي وصفتها بالأم الكبيرة والتي تسعى دائماً لنشر المحبة والفرح.

أما الممثلة الشابة “سارة أبي كنعان”، كشفت عن دور “ضحى” شقيقة “ثريا” والتي لا تُشبهها لا من حيث الشخصية أو التفكير، فأكدت إنها ترفض الشر التي تقوم به نادين خلال العمل لاكنها لا تستطيع كشفه، كما إنها ستتلقى الكثير من اللكمات من “ثريا” وهنا تتعقد الأمور.

ومن ناحية ثانية، تحدثت عن سعادتها بأصداء عملها “كواليس المدينة”، الذي إعتبرته من أجمل الأدوار الذي قدمته.

أما الممثلة الشابة “زينة مكي”، تحدثت عن دورها الذي يدفعها لإرتكاب الشر كونها تنتمي إلى عائلة بسيطة وفقيرة ما يدفعها للسرقة والطموح بالوصول إلى حياة الأغنياء. وإعتبرت أن وجود ممثلين شباب في العمل يضيف حيوية وروح جديدة إلى العمل، مضيفة أن معظم المسلسلات يتم نسبها لنفس الوجوه.

وختامها مسك مع الممثل الجميل “نيكولا مزهر” كما وصفته “كلوديا مرشيليان”، تحدث عن تغيره لشكله الخارجي حيث إعتمد الشوارب وطريقة قصة الشعر ليتناسب مع فترة الستينيات التي تدور أحداث العمل خلالها. وكشف عن الشخصية التي سيجسدها “صياد السمك” الذي يقع بغرام إبنة الجيران، وأكد أن الدور ممتع من حيث الخصائص ومن ناحية مشاركته مع رولا حمادة وهو دفعة كبيرة له الى الامام.

أما أغنية الشارة فلم يتم الإتفاق مع أي نجم حتى هذه الساعة، أما نادين قالت ممازحة ” معقول ماغي بو غصن”. ومن ناحية ثانية، سينطلق تصوير العمل يوم غد الإثنين الواقع في السادس من شهر مايو/أيار الجاري.

بقلم: لمى المعوش