Search
الأربعاء ٢٠ سبتمبر ٢٠١٧

خاص بالصور- ابطال “زفاف يان” يتحدثون لبصراحة عن الفيلم ويكشفون عن الصعوبات

خاص – بصراحة: تشهد السينما اللبنانية تطوراً مميزاً من حيث المواضيع والنصوص والإخراج, حتى باتت تنافس صناعة السينما العربية.

فيلم “زفاف..يان” مولود جديد إنضم الى عائلة السينما اللبنانية، حيث عمد الكاتب شكري أنيس فاخوري الى الخروج من إطار المواضيع التي باتت متشابهة وعمد الى الدخول لعمق المجتمع الأرمني ونقل البعض من أفكاره الى السينما، حيث طرح عادات وتقاليد تلك المجتمع وإلقاء الضوء على شخصياته.

فشكل العمل نقلة مميزة في عالم السينما اللبنانية ونال أصداء إيجابية بعد عرضه الأول الذي أقيم في سينما لو مول ضبية بحضور صناعه وأهل السياسة والفن والمجتمع.

الفيلم من كتابة شكري أنيس فاخوري وإخراج كارولين ميلان وإنتاج شركة Marble entertainment، وتولت شركة “إيغل فيلمز” لصاحبها جمال سنان توزيعه في صالات السينما، ويشارك في بطولته كل من الممثلين: كارلوس عازار، إيميه صياح، بيار شماسيان، ميراي بانوسيان، جناح فاخوري، جهاد الأندري، سينتيا خليفة، هاروت سامويان، مارينال سركيس، عاطف العلم ونخبة من الممثلين.

في البداية رحبت “ميلان” بالحضور وتأسفت عن التأخير الذي حصل، مؤكدة إن محبة الحضور وإصرار وسائل الإعلام على إجراء المقابلات قبل بدء الفيلم هما السبب.

أما شكري انيس فاخوري القى التحية باللغة الارمنية، وعبر عن فرحته بإتمام الفيلم. متمنياً إن ينال إعجاب الجميع.

أما فيلم “زفاف يان” فهو يجمع بين الرومانسية والكوميديا ويعتبر عائلي، يعمل على معالجة العلاقات الإجتماعية بين المجتمعين الأرمني واللبناني بطريقة جديدة وتكريمية للأرمن. وتكمن إهميته في الجمع الذي حصل للمجتمعين وإنخراط اللغتين في آن واحد.

تدور أحداثه في منطقة برج حمود الذي يكثر بها سكان الأرمن في بيروت، حيث يقوم كارلوس بالبحث عن فتاة تشبه إلى حد بعيد صورة يحملها معه أينما ذهب، ليتزوجها ويحصل على الميراث الذي تركته له جدته والتي ربطته بهذا الشرط لكي يحصل على الثروة.

وبعد البحث يجد ايميه صياح التي هي طبق الأصل عن الصورة  ولكن تكون أرمنية ووالدها يرفض أن تتزوج من شاب غير أرمني، فيضطر للكذب من أجل أن تقع في غرامه وتتزوجه ليحصل على الميراث ولكن هذا قبل أن يقع هو نفسه بغرامها ويهمل الثروة ويحاول جاهدا الفوز بها قبل إن يزوجها والدها “بيار شمسيان” من أحد معارفه”، بمساعدة البعض من أجل إقناع والدها بالتخلي عن معتقداته.

اما كارلوس عزار فقد اكد لـ “بصراحة” أنه سعيد بهذه التجربة الفريدة من نوعها والواقعية، معتبرا أنه قدم دوره بالشكل المطلوب. وأضاف أن الفيلم يستحق المتابعة لأنه جديد من حيث الفكرة والطرح لان الكاتب عمد على إظهار هذا التعايش القائم بين المجتمعين.

أما إيميه صياح كشفت لبصراحة أن دور “سيفانا”جميل ومؤثر في مضمونه وواقعي. معترفة أنها لم تستطع أن تتعلم اللغة الأرمنية كاملة لأنها صعبة ولا تشبه أي لغة تتحدث بها ولكن قامت بحفظ الجمل الأساسية الخاصة بدورها وأدتها بالطريقة الصحيحة. وتمنت أن ينال العمل إعجاب المشاهدين.

أما بيار شمسيان الذي تميز دوره “بالهضامة” ويعتبر من أجمل أدوار العمل، شدد على أنه سعيد بالفيلم الذي كشف الغطاء عن المجتمع الأرمني وأظهر القليل من عاداته وتقاليده الجميلة، معتبراً أن اللبناني والأرمن مجتمع واحد وما يربطهما جميل ومميز.

وفي حديث مع الممثلة كارلا بطرس التي شاركت بالإنتاج هذه المرة، أكدت انها لم تخف من خوض هذه التجربة الجميلة لأن العمل متكاملاً من كل النواحي والأهم أنه جديد من حيث الفكرة. وكشفت عن الصعوبات التي واجهتهم حيث أصرت المخرجة على تصوير العمل في قلب برج حمود والمنطقة مقتظة والناس فرحت بوجود النجوم مما أجبرهم على اعادة المشاهد كثيراً.

كما عبرت كارولين ميلان لبصراحة عن رضاها الكامل عن كل شيء في العمل معتبرة أنه تم على أفضل نحو، مضيفة أن النص متماسك والممثلين مميزين والإنتاج راقي وحتى الإخراج أتى مكملاً للنص وللكاستيتغ. وتمنت أن يأتي العمل على قدر التوقعات وأن ينال رضى المشاهدين.

تغطية – لمى المعوش