Search
الأربعاء ٢٤ يناير ٢٠١٨

محدث خاص – بعد تشفير بثّ فيديوهاتها… “الـ بي سي اي” توضّح

تفاجأ جمهور LBCI باعتماد المحطة اللبنانية سياسة جديدة لمشاهدة برامجها وذلك من خلال الدفع المسبق لمشاهدة اعادة بثّ الفيديوهات على موقعها الرسمي عبر الانترنت للمقيمين خارج لبنان اثر اشتراك شهري قدره 5 دولارات اميركية.

ولكن يستطيع مطلق اي شخص الولوج الى الموقع الالكتروني وقراءة المقالات وتصفح الاخبار ومتابعة كل شيء جديد عليه باستثناء الفيديوهات التي تحتاج لاشتراك من اجل اعادة مشاهدتها للاشخاص المقيمين خارج لبنان فقط.

وعلى ما يبدو ان الازمة المالية التي تمر بها المحطة انعكست سلباً على المشاهدين الذين ابدوا امتعاضهم من خطوة الدفع المسبق لمشاهدة البرامج.

منهم من قال “الـ LBC تشفّر بثّ فيديوهاتها عبر الإنترنت. بات علينا الدفع لمشاهدة حلقات#لهون_وبس المسجلة! شكرًا LBC، خسرتم على الأقل مشاهدًا”.

وهذه الخطوة الجديدة من قبل المحطة ليست ذكية بل ستفقدها الكثير من رواد الشبكة العنكبوتية في ظل انتشار الميديا  عبر العالم ونشر البرامج والافلام والنقل المباشر لمعظم البرامج اصبح متوفراً للجميع مجاناً ومن دون اي كلفة اضافية.

ولا يخفى على احد ان هناك ازمة مالية تضرب الاعلام حيث اصبحت  كل محطة لا توفر باباً قد يؤدي الى كسب المال من اجل المحافظة على موظفيها ومتابعة برامجها بشكل عادي. وبطريقة حسابية بسيطة في حال اشترك 10000 الف شخص شهرياً تستفيد المحطة بـ 50 الف دولار اميركي.

لا شك ان جمهور محطة lbci العريض ورغم امتعاضه سيشترك بموقع المحطة الالكتروني ليتمكن من الولوج الى مضمونه ولكن هذا الحل ليس بالمثالي. ولو لم تكن المحطات تمر بأزمات كبرى وعليها تدبير أمورها بشتى الطرق لنصحنا المحطة العريقة بالتركيز على انتاج برامج ذات مضمون قيّم تستحق عناء المتابعة وبالتالي تستدرج شركات الاعلان للاستثمار فيها وتضمن بالتالي مدخولا شهريًا يسد عجزها بالكامل ولكن للاسف بانعدام البرامج المهمة وبتراجع شركات الاعلان عن الاستثمار وجدت ال lbci نفسها مجبرة على تشفير موقعها الرسمي.

محدث الساعة 1.30 ظهراً تاريخ 21 ديسمبر 2017

بعد ان نشرنا الخبر، اوضحت محطة LBCI ان الاشتراك الشهري يدفعه فقط المواطن الذي يزور الموقع الرسمي للمحطة من خارج لبنان. اما المواطن الذي يزور الموقع من لبنان لا يدفع اي اشتراك شهري بل يحصل على خدمة مشاهدة البرامج مجاناً ودون اي كلفة اضافية.