Search
الخميس ١٧ أكتوبر ٢٠١٩

خاص- العنف الأسري الى الواجهة من جديد.. و”بردانة أنا” يتكفّل بالتفاصيل

670

تنطلق يوم الاثنين المقبل 23 ايلول الجاري، عبر شاشة الـMTV، اولى حلقات المسلسل الدرامي “بردانة أنا”، من كتابة كلوديا مرشليان، إخراج وانتاج نديم مهنا، وبطولة عدد من أهم نجوم الشاشة اللبنانية أبرزهم كارين رزق الله، بديع ابوشقرا، وسام حنا، رولا حمادة، نجاح فاخوري، ختام اللحام، أسعد رشدان، نهلا داوود، ألكو داوود وغيرهم الكثيرين.

في مؤتمر صحفي عُقد بحضور أسرة العمل وحشد من الاعلاميين والصحافيين، أعلن القيمون على العمل موعد الانطلاقة، حيث تخلل المؤتمر عرضا لبعض المشاهد الحصرية من المسلسل، سبقها فقرة استجواب بين الصحافيين وأبطال المسلسل، بهدف معرفة تفاصيل أكثر ونقل صورة أوضح للجمهور عما سيتابعه في الايام المقبلة.

“بردانة أنا” يعالج العديد من القضايا التي نصادفها في حياتنا اليومية وخصوصا في المجتمع اللبناني، أهمها قضية العنف الاسري وتحديدًا العنف ضد المرأة، التي أودت بحياة عدد كبير من النساء في المجتمع اللبناني، دون أن يلقى المجرم عقابه القانوني المطلوب.

موقع “بصراحة” كان حاضرًا في هذا المؤتمر والتقى القيّمين على العمل في أحاديث خاصة، فأكدت الكاتبة كلوديا مارشليان أن مسلسل “بردانة أنا” ليس مبنياً على قصّة حقيقية، إنما من نسج خيالها، لكنها في المقابل أجرت قبل كتابتها المسلسل أبحاثا عديدة واستعانت ببعض الأحداث التي حصلت على أرض الواقع. من هنا، لفتت مارشليان في سياق حديثها الى ان اسم المسلسل “بردانة أنا” اقتبسته من قصة الضحية منال العاصي التي قالت لشقيقتها في لحظاتها الأخيرة “بردانة أنا”، لتفارق بعدها الحياة إثر التعنيف القاسي الذي تعرّضت له على يد زوجها.

من جهته، المخرج والمنتج نديم مهنا اشار في حديثه لـ”بصراحة” الى ان العمل عبارة عن صرخة وجدانية كبيرة، كان من الضروري الاضاءة عليها وطرحها بشكل جريء وواقعي وحقيقي، متمنيًا بالتالي على وسائل الاعلام الاضاءة بشكل اكبر على قضية العنف الاسري وتحديدًا العنف ضد المرأة، من خلال هذا المسلسل، لأنها بذلك قد تساهم في توقيف هذه الآفة التي تضرب لبنان والشرق الاوسط بشكل عام.

بطلة العمل كارين رزق الله التي تجسّد في المسلسل دور الشقيقة التوأم للضحية، قالت لموقعنا ان المسلسل سيسلط الضوء على قضية العنف الاسري بشكل كبير، آملة ان تستفيق ضمائر المسؤولين لاتخاذ الاجراءات المناسبة من خلال تعديل القوانين للمحاسبة الفعلية لكل من يقدم على ارتكاب هكذا جرائم، بعيداً عن الوسائط والمحسوبيات التي تخلي سبيل المجرمين بعد فترة قصيرة من ارتكابهم للجريمة.

وعلى الهامش، لفتت رزق الله الى ان وفاة الشقيقة يسبب نقص في حياة الفرد، فما حال اذا كانت الضحية هي الشقيقة التوأم وقد ماتت بأبشع الطرق وأعنفها، خاتمة كلامها بالقول: “الاحساس قاسي وبيوجّع”.

بدوره، الممثل بديع ابوشقرا قال لـ”بصراحة” ان المسلسل واقعي بامتياز، ينقل واقع المجتمع اللبناني بحذافيره وبالأحداث الحقيقية التي تحصل يوميًا ولم يسلط الضوء عليها في وقت سابق بالشكل المطلوب.

وعمّا اذا كان الجمهور سيحقد على الشخصية التي يلعبها ابوشقرا في المسلسل أو سيتعاطف معها، قال: “فلننتظر ونرى”، لافتا الى ان كل أمر في الحياة له أسبابه الخاصة، ولا يجب فقط معالجة النتيجة او الاضاءة عليها، بل كذلك عرض السبب الذي ادى الى الوصول لهذه النتائج.

من جهته، الممثل وسام حنا اشار في حديثه لموقعنا الى ان الدور الذي يلعبه في “بردانة أنا” يعتبر دورًا جديدًا ومركبًا، حيث يجسّد دور نقيب في قوى الامن الداخلي، يتعرّض لقضية معينة في حياته العملية، ولا يستطيع ان يتخلّص منها، الامر الذي يجعله ينقلها معه الى منزله وعائلته بأفكاره ووجدانه، فتفتح له هذه القضية دفاتر الماضي.

من هنا، كشف حنا لموقعنا ان لديه سر قوي في المسلسل هو محور شخصيته، حيث يصبح “قاضي تحقيق” ليحقق بجريمة تعرّض لها في صغره، علما انه لا يكشف عن هذه الجريمة إلا بعد ان تلفت نظره احدى القضايا التي يصادفها في سياق عمله، لتجعله يعالج قضيته الخاصة.

وفي الختام شدد “حنا” على ان مسلسل “بردانة أنا” ينقل الواقع اللبناني بأسلوب سلس وحقيقي، موجها تحية للكاتبة كلوديا مرشليان والمخرج نديم مهنا، اللذين استطاعا معالجة قضية التعنيف الاسري بهذه الطريقة الحقيقية والمميزة في 60 حلقة.