Search
Saturday 25 January 2020
  • :
  • :

خاص- الإتحاد بين الجسد والعقل… الطاقة الكونية

اليوغا ليست ديناً أو مذهباً فلسفياً كما يعتفد البعض. اليوغا مصطلح يطلق على الرياضة الصوفية التي يعتمدها حكماء الهند وهي عبارة عن اسلوب لتحقيق التوازن الجسدي والنفسي في سبيل الاتحاد بين الجسد والعقل وذلك عبر أساليب وطرائق متعددة تقوم على ممارسة بعض التمارين التي تحرر النفس وتمكنها من الوصول الى الاختبار الروحاني. اليوغيون أشخاص تصفى نفوسهم بالمحبة. واليوغا، في جوهرها، مثلها مثل أي دين تنادي بالمحبة ونبذ الأحقاد لذلك فهي لا تتعارض مع الأَديان.

البشر نفس وروح وجسد، منذ آلاف السنين درسوا اليوغيين الجسد، تعمقوا في النفس آمنوا بالروح، راقبوا الطبيعة واستوحوا منها الوضعيات، وعمدوا الى تقليدها ومزاولتها الجسدية والروحية والنفسية المقرونة بالهدوء التي تريح النفس وتقوي الجسم وتنقي الروح.

لليوغا اربعة وثمانون وضعية للجسم، تبدأ ممارستها غالباً في عمر مبكر (سنتين) لذلك نجد اليوغيين باستطاعتهم السيطرة على مفاصلهم في كل الاتجاهات، ولكن الغرض من اليوغا ليس تطويع الجسد، انما التوغل الى ما وراء النفس للوصول الى فرض الرقابة على العقل.

ما معنى كلمة اليوغا؟
اليوغا (يوغ-yug) كلمة مشتقة من اللغة السنسكريتية وهي اللغة الهندية القديمة، وتعني (التوحيد) وهي تدل على التئام الذات بطبيعتها وتشير الى الاتحاد بين الجسم والعقل لا تفرق بينهما بل تجعلهما واحداً.

الطاقة الكونية… تقنية التنفس اليوغي
رغم كل المشاكل العائلية والنفسية والمالية التي يعاني منها الإنسان اليوم وبشكل خاص الصحية (القلب والشرايين والربو) ورغم نصائح الأطباء بالتنفس السليم واهميته إلا اننا ما زلنا نميل إلى ان نتنفس بطريقة سطحية. ان عدم استعمال القدرة الكاملة للرئتين يجعل فترة التنفس أقصر مما يجب أن تكون. وبالتالي فإذا ما حصل أي عضو من الجسم على كمية من أي مادة كانت زائدة أو ناقصة عن حاجته اليها فإنه مع مرور الوقت يضعف ويتلف. من هنا تأتي الأهمية البالغة لتقنية التنفس السليم (المعروف بالتنفس اليوغي) التي توصل للجسم حاجته من كميات الأوكسجين فهو الغذاء الضروري والحيوي للدماغ والأنسجة والغدد وأعضاء أخرى. وقد أدرك اليوغيين أهميته لذلك طوروا واتقنوا تقنيات التنفس السليم التي تساعد على انعاش الجسم والعقل. ويقول الخبراء ان استخدام الطاقة الكونية هي أحد أهم عوامل نجاح تمارين اليوغا وذلك عبر ادخالها واخراجها بواسطة التنفس البطيء والعميق من الأنف. فالشهيق يدخل الطاقة إلى الجسم، والزفير يخرج ثاني اكسيد الكربون منه.
التنفس له أربع مراحل وتشمل: الاستنشاق أو أخذ الاوكسجين، مهلة قبل الزفير. الزفير أو اخراج غاز ثاني اكسيد الكربون. مهلة قبل الاستنشاق ثانية. ويطيل ممارس اليوغا الفترة بطريقة ما ستفيد صحته وحالته العقلية.

نظرة على آداب وأخلاق وأشكال اليوغا:
ان ممارسة اليوغا والتقدم فيها يرتكز على الأخلاق المستقيمة وعلى العلاقات الطيبة الايجابية. وان أدب النفس يُعتبر المطلب الأول والمنهج الأساسي.
راجا يوغا raja (الملكية): هي أعلى وأتم مرحلة من اليوغا وهي شكل من الصفاء الروحي التام يدرك من خلال سلسلة من الحرمان والانعزال. ولانجاز هذه اليوغا يتطلب من ممارسيها ان يتموا مراحلها الثمانية وهي:
اولاً ياما (الامتناع): وهي تتضمن خمس قواعد للسلوك بهدف الامتناع عن أفعال معينة بغرض ضبط النفس: اللاعنف (عدم الحاق الأذى بالغير)، الصدق (الامتناع عن الكذب)، عدم الطمع (الامتناع عن الجشع)، عدم السرقة، (السيرة الروحية) أي الحالة التي تتواجد فيها الحياة في الفرد دائما في اتجاه سامٍ.
ثانياً نياما (المراقبة): وهي فضائل تتطور تلقائيا عند الوصول إلى حالة اليوغا وهي: النقاء والاكتفاء والتقشف ومحاسبة النفس والتكرس لله.
ثالثاً آسانا (اوضاع الجلوس): ثمة 84 وضعية للجلوس وهي التمارين الجسدية التي تطور الجسم السليم للتمهيد للجلوس لفترات طويلة للتأمل.
رابعاً براناياما (ضبط التنفس): أي مجال التنفس وقوة الحياة، فالإنسان قد يعيش أياما دون ماء أو طعام ولكن لا يستطيع البقاء أكثر من دقائق معدودة دون هواء إلا في مستويات وعي مرتفعة حين يصل إلى حالة اليوغا حيث يمكن إيقاف التنفس لوقت طويل وبشكل تلقائي.
خامساً براتياهارا (انسحاب الحواس): الغرض منها التحكم التام بالحواس ليتحرر الفكر من القيود الحسية والأنماط الاعتيادية للإدراك، وهذا يحدث في أول مرحلة من الغوص في أعماق الفكر.
سادساً دهارانا (التركيز): التوقف عن تعدد وتقلب الأفكار وتوحيد الانتباه فيبقى موضوع التأمل وحده في الذهن.
سابعاً دهيانا (التأمل): يستحضر الذهنُ كلَّ الأفكار المتعلقة بموضوع محدَّد ويؤلِّف فيما بينها.
ثامناً السمادهي (الاستغراق الروحي): هو الكشف الروحي الذي تصير فيه الذات المتأمِّلة واحدة مع موضوع تأملها. حالة توحد الوعي في حالة مطلقة تتميز باللامحدودية وقدرات فائقة.

كارما يوغا Karma (طريق العمل): وهي القيام بالعمل بدون منفعة أو غاية شخصية وهي أن تؤدي العمل للغير دون الرغبة في جني ثماره على صعيد شخصي.
بهاكتي يوغا bhakti (طريق الحب المتفاني): وهي تتحقق من خلال الحب والإخلاص والخدمة والتضحية، التي توجه مشاعر الإنسان نحو محبة العالم، محبة المطلق، فتظهرها وتزيل منها الأنانية وكل الصفات الشخصية.
جنانا يوغا Gnana (طريق الحكمة): هي يوغا الفلاسفة والمفكرين وهي مسألة الوصول إلى (المستوى الوجداني) حيث لا يبقى الفرد فريسة أوهام وهواجس غامضة وملتبسة ولها عدة مراحل تتزايد في التقدم.
هاتها يوغا hatha (الطاقة الجسدية): وهي مراقبة الجسد والعناية به والمحافظة عليه وضبط طاقاته الحيوية من اجل تحرير الطاقات الكامنة فيه وهو يرتكز على التمارين الجسدية التي تهدف إلى التركيز على الجسد بغية تخليصه من التلقائية وصولاً إلى التحكم التام به والسيطرة عليه.
مانترا يوغا mantra (الطقوس والشعائر): هي تمارس بترتيل موزون لبعض المقاطع المقدسة والشعائر مثل لفظة (أوم) التي تهز مجموعة عظام القفص الصدري، وتقوي خلايا الرئتين، وينسق عمل الأعضاء الداخلية، ويؤثر على العنق والرئتين ويقوي الغدد التي تفرز الهورمونات الأساسية، يساهم هذا في تحسين صحتنا ويحافظ على شبابنا.

حالات خاصة تتطلب استشارة طبيب قبل البدء بممارسة اليوغا
على المصابين بحالات مرضية معينة عدم اتخاذ وضعيات بالغة التعقيد في اليوغا. وينصح الخبراء بمراجعة الطبيب قبل البدء بممارسة اليوغا وخصوصاً في حالات:
إجراء جراحة سابقة لاستبدال أحد المفاصل، الإصابة بأمراض مزمنة في المفاصل، وجود آلام في الظهر أو الرقبة
عدم انتظام ضغط الدم، احتمال جلطات في الدم، إصابة العين بالماء الزرقاء وهشاشة العظم
لا تمنع هذه الحالات من ممارسة تمارين اليوغا بشكل نهائي، لكنها تتطلب أخذ الاحتياطات لمراعاة الحالة الصحية الخاصة لعدم التسبب بأي مضاعفات. تستطيع اليوغا تقوية العضلات من دون الضغط على المفاصل.

فوائد اليوغا… الشعور بالسلام والسعادة والاستقرار
شهادة جواهر لال نهرو (1889-1964) اول رئيس للوزراء في الهند بعد الاستقلال: “انني مدين لليوغا بالاحتفاظ بصحتي وسلامة جسدي خلال سبعة عشر عاماً من الاعتقال والسجن ايام جهادي مع غاندي في سبيل استقلال الهند”

في خلال عقود من الزمن ادرك الملايين من مختلف الشعوب ان لليوغا فوائد عديدة وعظيمة، على كافة الأصعدة الجسدية والنفسية والروحية، الجسد لتبعده عن الامراض، النفس لترتقي بها، الروح لتسمو بها. فالغاية الاساسية هي ازالة كل العوائق المادية كي يتسنى للنفس اكتساب المعرفة والقدرة.

إن لليوغا نتائج مذهلة في تحسن الصحة الجسدية والنفسية. تمنح الاتزان والهدوء والاسترخاء، والسيطرة الكاملة على النفس، والقدرة في تقرير المصير، ازدياد الوعي والوضوح والقدرة على التركيز مما يسهل اتخاذ القرار بسرعة من دون جهد. تزيل التنافس والإرهاق والتعب والحقد والحسد والشعور بالنقص والخجل والهواجس والأفكار الرديئة. كما ان اليوغا علاج فعال لمتاعب نفسية تتأتى عن اضطرابات فيزيولوجية او عن المشاكل العاطفية والهموم العائلية.

ان ممارسة اليوغا تنشط الجهاز العصبي والدورة الدموية، وتحسن القدرة على التنفس تماماً، وهذا جيد خصوصاً لمساعدة ازالة تصلب المفاصل والألم وتمنح النشاط والحيوية للغدد. وتجدد خلايا المخ وتنعش الذاكرة وتقوي الرئتين. وتعطي مرونة وليونة كبيرة في الجسد. تساهم في فقدان الوزن وتبطئ من ظهور آثار الشيخوخة.