Search
الأربعاء ٢٤ يناير ٢٠١٨

حسين الجسمي يستقبل عام 2018 بطرح أغنيتين

قبل انتهاء عام 2017 اهدى الفنان الاماراتي حسين الجسمي اغنية جديدة بعنوان “احبك” كلمات أحمد الصانع، رؤية وألحان حسين الجسمي، توزيع ومكساج وماستر وليد فايد.

كلمات الاغنية:

أنا كل ما نويت أنسى .. لك الذكرى ترجّعني .. وترى للحين أنا أحبك وأشوفك بين حين وحين.. فراقك آه يا فراقك .. كسر قلبي وعذّبني.. وأنا نذرٍ علي أبقى أحبك لين يوم الدين

حبيبي تدري شاللي في .. غيابك حيل تعّبني؟ أحسّك طرت من إيدي كذا فجأه بغمضة عين.. محد غيرك يبكّيني .. ومحد غيرك يفرّحني.. جميع الناس في قربي وناطر جيّتك للحين

كما اهدى “الجسمي” الجمهور اغنية وطنية اخرى بعنوان “إصْعَد بِعَزْمِكَ” شعر عبدالرحمن بن مساعد بن عبدالعزيز، ألحان وتوزيع وليد فايد مونتاج أحمد بن نايف، إشراف عام ناي.

كلمات الاغنية:

إصْعَد بِعَزْمِكَ إنَّ المَجْدَ مُتَّصِلُ وهل تَمَلُّ صُعُودًا أيُّها البَطَلُ أنتَ المُفَكِّرُ قَدْ نادَتْكَ نَهْضَتُنا أنتَ المُجَدِّدُ والمأمولُ والأمَلُ أنتَ المُظَفَّرُ لا تُثنيك مُعْضِلَةٌ أعداءُ هِمَّتِكَ التَّقْصيرُ والكَسَلُ مِقْدامُ عَصْرِكَ لا تخشى مَخاطِرَهُ تَمضي وعَزْمُكَ لا يُوهي بِهِ كَلَلُ لَوْ عَمَّ عَزْمُكَ في الأصقاعِ لَانْدَثَرَتْ أعتى المَصاعِبِ واسْتَعْصى بِها الزَّلَلُ تُقصي الجَهالَةَ تُهْدي النّاسَ مَعْرِفةً والنَّاسُ ما بَرِحوا أعْداءَ ما جَهِلوا تَمْضي بِحُلْمِكَ بِالإصْرارِ تَجْعَلُهُ رأيَ العِيانِ لَكَ الأحلامُ تَمْتَثِلُ أحْنَتْ لِرؤيَتِكَ الأكوانُ هامَتَها واسْتَعَجَبَ الغَدُ ماذا يَصْنَعُ الرَّجُلُ؟ كَمْ شَاعَ قَبْلَكَ أقوالٌ بِلا عَمَلٍ حتّى أتَيْتَ فَكانَ القَوْلُ والعَمَلُ إن قُلْتَ سوْفَ وحَرفُ السينِ تنطِقهُ في التَّوّ ِ قَوْلُكَ بالأفعالِ يَكْتَمِلُ ترنوا إليك جُموعُ النَّاسِ مُصغِيةً والخَصْمُ يُنْصِتُ والأقوامُ والدُّوَلُ يُهدي حديثُكَ كُلَّ الشّعْبِ طَمْأَنَةً أمّا العدُوُّ فَقَدْ أودى بِهِ الوَجَلُ إنْ كُنْتَ تُشْعِلُ نورًا يُسْتضاءُ بِهِ فالنَّارِ في كَبِدِ الحُسَّادِ تَشْتَعِلُ أنْتَ الهلاكُ لِباغٍ لا يكّفُ أذًى أنتَ الملاذُ لِمَنْ ضاقَتْ بِهِ السُّبُلُ أنتَ الكريمُ بِلا منّ ولا هدَفٍ والجُودُ فيكَ أصيلٌ ليس يُفْتَعَلُ أنْتَ المُسَدَّدُ رَأْيًا والجَسُورُ فَمَا تَرضى القُعُودَ بِهَمِّ النَّاسِ مُنْشَغِلُ أنْتَ العَطُوفُ إذا ما ضاقَ مُنْكَسِرٌ أنت الدَّواءُ إذا ما شَاعَتِ العِلَلُ أنْتَ الغَضوبُ إذا ما مُهْجَةٌ ظُلِمَت أنت الثَّباتُ إذا ما زاغَتِ المُقَلُ ما قُلْتُ فيكَ أبا سَلْمانَ يَجْعَلُني رَغْمَ الأُنوفِ بِتاجِ الشِّعْرِ أحْتَفِلُ فالشِّعْرُ مَمْلَكَةٌ تأبى لها مَلِكًا قَدْ قالَ شِعْرًا و لَمْ يُضْرَبْ بِهِ المَثَلُ