Search
الجمعة ٢٢ سبتمبر ٢٠١٧

جمعية خريجي المدرسة الأهلية تنظّم غداءً تكريماً لكبار خرّيجيها

ضمن سلسلة احتفالات المئوية للمدرسة الأهلية، وسط بيروت، نظّمت جمعية خرّيجي وقدامى المدرسة غداء المجدّرة السنوي الذي أضحى تقليدًا يعود ريعه إلى تطوير المدرسة وتقديم الدَّعم لصندوق المنح المدرسية. أقيم الغداء في الباحة الخارجية للمدرسة .

يستقطب هذا اللقاء السنوي عدد كبير من المتخرجين من مختلف الأعمار واصدقاء الأهلية يلتقون فيه مع أعضاء من مجلس الأمناء وطاقم المدرسة التعليميّ والاداريّ.

ورحبت السيدة ليلى فواز رئيسة جمعية خريجي وقدامى المدرسة بالحضور ثم أعلن رئيس مجلس الأمناء د. نديم قرطاس أن المدرسة  ولمناسبة مئويتها تكرم كبار خرّيجيها الذين يعود تاريخ تخرّجهم إلى ما قبل الاستقلال وهم: السيدات هيبت مخزومي غالب الترك وسميّة الخولي نوفل وندى مقدسي معلوف وهدى فواز حداد وهدى تقي الدين حمادة  وسلّم درع المدرسة لكلّ واحدة منهنَّ.

وخلال الغداء استمع الحضور الى مقطوعات موسيقية من أداء جوقة مدرسة الضرير في بعبدا والجدير بالذكر أن رئيستها المأسسة السيدة وداد لحود هي من خريجات الأهلية.

ثمّ اعتلت المنصَّة خطيبة الحفل الخريجة نضال الأشقر ونوّهت بالروح الرياديّة للمناضلة الراحلة ماري كسّاب التي أسّست المدرسة منذ مئة سنة كمدرسة مستقلّة وطنيّة لا تبغي الربح، ولاقى عملها هذا الترحاب من أهل بيروت واستقطب نجاح المدرسة الدّعم من العديد من أهل البلد في الوطن والمهجر.ما ساعد على فتح قسمٍ يجمع بين طلاّب بيروت وطلاّب من جميع أنحاء البلاد. ثمّ نوّهت بالدور الأساسيّ والتطويري للمديرة الثانية السيدة الراحلة وداد مقدسي قرطاس التي كانت حريصة على تنويع البرامج التعليمية والأنشطة المدرسية مما جعلها تستقطب طلاب من الدول العربية ومن الأجانب الذين يقطنون في بيروت. وذكرت أن بين الحضور الأستاذ نقولا الزيات والدكتورة نجلاء حمادة الذين كان دورهما كبير في استمرارية المدرسة و نهضتها.

كما جاء في كلمتها أن خلال العقد الأخير، طوّرت المدرسة مناهجها التربوية  ومنشآتها لتلبّي متطلّبات القرن الواحد والعشرين، ما شكّل قاعدةً قوية لنجاحات عديدة أبرزها نسبة نجاح طلابها التي وصلت إلى 100% ونسب عالية من التنويه في الشهادات الرسمية. وتحتفل المدرسة أيضاً في مئويتها بحصولها على أهم اعتمادَين أكاديميين من مؤسستَين أميركية وأوروبية وهما تباعا إتحاد نيو إنغلند للمدارس والجامعات(NEASC) ومجلس المدارس الدولية (CIS).    وقالت أن الأهلية كما عهدناها تنمي الإبداع والثقة بالنفس من خلال الإهتمام الخاص بكل طالب.