Search
الأربعاء ١٣ نوفمبر ٢٠١٩

جان ماري رياشي: أحلام “بتجنن” وأعتب على سعد لمجرد

1

في حلقة جديدة من برنامج Spot on عبر أثير صوت لبنان 93.3، استضاف الإعلامي رالف معتوق المؤلف الموسيقي جان – ماري رياشي الذي كشف عن محاولته السعي لفرض التنوع والابتعاد عن أسلوب موسيقي واحد. وعلى صعيد الاغنية الاتجاه نحو إعطاء الفنان أغنية تليق به وبصوته وذلك بتجربة جديدة على الاقل في فترة التعامل معه.

في الموسيقى لا مكان للكذب لتحقيق مكاسب مادية، قال “رياشي” فبعض الأشخاص يتميز بصوته الرائع ويليق به كل أنواع الأغاني، والبعض الاخر يحتاج لجمل صغيرة والبطولة في التوزيع الموسيقي. مشيراً الى أنه لحّن “مبروك مبروك” للفنان رامي عياش وما ميزها هي العفوية والفرح الذي وضعه رامي ولا يمكن مقارنتها بأغنية “حبيتك انا” لرامي أيضاً. وتابع رياشي: “كل اغنية لها هدفها وإذا لم تجعلك تحلم او تضحك او تبكي او ترقص فـ “بلاها أفضل”.

“رياشي” لديه عتب على بعض الصحافيين ويقول: “نقدم مشاريع تجارية وحق الجميع تحسين وضعنا المعيشي لكنني في بعض الأوقات وعندما تكون الاعمال ثقافية غير مادية آسف لعدم تغطيته من قبل الصحافة فإذا لم ترصد لها مبالغ لا تتم تغطيتها”. مشيرًا الى ان هذا نوع من الانحطاط. وتابع رياشي: “بعدي عن الاعلام لا يعني خوفاً من الفضائح بتاتاً”.ويستطرد بالقول: “الموسيقى التي وضعتها في “سوق عكاظ” في السعودية سئلت عنها كثير من الاذاعات غير اللبنانية غير أنني في لبنان أرسلت خبراً عن هذا العمل الموسيقي الى أكثر من شخص لم يتم نشره”.

“رياشي” لا يخجل بأي عمل قام ويقوم به ويفتخر انه نجح مع الفنانة هيفا وهبي وكذك مع السيدة ماجدة الرومي وهما مختلفتان تماماً، لافتا الى أن العمل مع ماجدة أخذ وقتاً ولم يصل للعمل معها من الخطوة الأولى.

وعن مهرجان “سوق” عكاظ أعلن اعطاءه لحاناً لمحمد عبدو وكارول سماحة ووزع اغنية لكاظم الساهر والتحدي الاكبر تمثل بالانتهاء من هذه الاعمال كلها بخمسة أيام في اثناء عطلة كان يمضيها مع العائلة. مشددًا على أن عمل الانسان هو صورة عن صاحبه والفشل الذي سجل في حياته صحح له الكثير.

في فقرة Coming soon ، كشف “رياشي” عن مشروع يعمل عليه منذ حوالي السنة مع تسجيل “بالعكس 3 ” و”بالعكس kids ” من حيث الموسيقى لكن التأخير في الكلام مع الشاعر نزار فرنسيس، معتبرًا أن هذا المشروع لا يهدف الى “تكسير الدني” وهي مجموعة أغاني يحبها ويعمل على أرشفتها.

ومن بين الاعمال الجديدة، للفنان رامي عياش ولطيفة وعمل لـ لارا إسكندر ومع “أبو”ايضاً، مشيرًا الى أنه من المستحيل لـ “أبو” ان يكون هناك “تلات دقات” ثانية ونصحه بالذهاب نحو نوع مختلف من الموسيقى وهو ذكي ويعلم جيداً ما يختار.

إذا كنا نضمن الـ hit يجيب: التوقيت المناسب والتسويق مهمان والاهم ان يكون الفنان مؤمناً بأغنيته.

ويضيف “رياشي”: الفنانة شيراز تسجل اغنية من توزيعي وهي أتت بفكرة اغنية معينة وأحب الفنان الذي يغامر وإذا طرح الفنان في السوق البوماً مشابها لسابقاته فلماذا التعب.

العمل مع شيراز من المتوقع ان يصدر هذا الشهر وهذا اول تعامل معها واكتشفت عندها طاقة إيجابية وهي تملك حضورًا وصوتاً جيداً… ويقول: “كيف بدك عني تغيب” اغنية مميزة وهذا الأسلوب تميزت به، داعيًا إياها الى غزارة في الإنتاج.

ورأى أن أي فنان مطالب بإصدار البوم من عشر أغاني يستمر بتسويقها على مدى سنة ونصف تقريباً.

في فقرة بين 2، وردا على سؤال عن الاضافة التي تحققها لجان ماري رياشي برامج الهواة وهو المنتج والمشرف الموسيقي على برنامجي the voice وthe voice kids  اجاب: “فرحت بهذين العرضين وشكلا تحدياً ففي هذين البرنامجين تتعرف الى مواهب وثقافات جديدة كما انني قدمت في المقابل للمستمع أغاني تجمع بين نوعين مختلفين”.

ويعتبر “رياشي” أن البرنامج ليس برنامجاً تقييميًا ودورك كمدرب ليس لجنة تحكيم. ورداً على سؤال هل “ذت فويس” خسر كاظم الساهر وصابر الرباعي، لفت انه يجب كل موسم او موسمين التعديل في الاسماء والقصة مرتبطة بتوقيت العمل ووقت الفراغ لدى الفنانين الكبار وهم عند امضائهم للعقد يتم تحديد مدته.

وكشف “رياشي” أن لجنة تحكيم “ذا فويس” ستتألف من محمد حماقي، سميرة سعيد، راغب علامة واحلام أما “ذا فويس كيدز  فتتالف من نانسي عجرم، عاصي الحلاني ومحمد حماقي.

ولو تمنى عودة أحد الى لجنة التحكيم، لا يسمي أحدا لكنه يقول كاظم دقيق جدا في التفاصيل ويتابع حتى بعد انتهاء الحلقة. اما شيرين فنشتاق الى عفويتها لكن ليس لتأخرها عن موعد التصوير.

وعن علاقته مع أحلام فيقول “بتجنن” وصارحتها بالاخبار التي سمعتها عنها، وهي مثقفة وتغني بشكل رائع وعلاقتي معها ممتازة ويسودها الاحترام ويتدحثت عن صداقة مقدسة مع راغب علامة أيضاً.

النجمة التي تحافظ على مسيرتها اليوم هي نانسي عجرم يقول “رياشي” ومن يصعد السلم هو ناصيف زيتون ونداء شرارة. أما وائل كفوري فنصحه بالتغيير، مشددًا على أن المواضيع الخاصة يجب ان تكون محصورة بالعائلة وذلك تعليقا على ما سجل في الفترة الاخيرة التي تلت طلاق وائل.

ولفت جان ماري الى انه تدرج وتعلم وهو ليس من بيت موسيقي، مشيرًا الى انه تأثر في مسيرته بالكبار زياد الرحباني، عمار الشريعي واحسان المنذر.

وعن هادي شرارة فهو ممتاز كموزع ومن أفضل الموزعيين. ومن الملحنين الذين يفضل العمل معهم فهو يستمع بكل من يملك جملة جميلة وهو قد عمل مع مروان خوري وسمير صفير، مشيرًا الى انه يحب التوزيع أكثر من التلحين فالتوزيع أصعب وفي بعض الاوقات أحب أن ألحن أغنية وأجيرها لغيري لتوزيعها.

وتعليقًا على اداء الملحنين سمير صفير ومروان خوري وسليم عساف بعض الاغاني التي سبق ولحنوها، اشار الى أن هذا حق والاغنية ملك الملحن لكن اذا القصة قصة نكايات فهذا شيء آخر.

ويقف عند هوية مدير الاعمال ليقول إنه يسهل او يعرقل مسار العمل مع الفنان ويذكر حادثة مع مدير اعمال احدى الفنانات وصل الى حد اخراجه من الاستديو مختصرًا دور مدير الاعمال بدفع الاموال فقط فمعظهم لا علاقة لهم بالموسيقى.

وعن زمن سيمون الاسمر وعلي المولى وصناعتهما للنجوم واطلاعهما على الموسيقى، رفض “رياشي” التعليق، مشيرًا الى أن التوقيت مختلف. وأكد تعلمه الكثير من الاستاذ سيمون اسمر ولا يفكر كثيرًا ويهتم بالطاقات الصوتية وهو يبحث عن من يملك الهضامة وآخر غير محبب ومضطر للعمل معه. وعن العمل في “ديو المشاهير” لا علاقة له بالعمل معهم سوى بالأغنية التي غناها الوزير ملحم الرياشي، مشيرًا الى ان “ديو المشاهير” ليس منصة لاطلاق فنانين وهو برنامج ترفيهي.

في فقرة اقتضى التوضيح، وتوضيحاً لما حكي عن خلاف مع اليسا يشير الى انه ليس خلافا فنياً بل معنوياً وأفتخر بالعمل معها وبكل أغنية، وعتبه عليها لا يتعدى المعنوي وفنياً لم يعد متحمساً للعمل سوياً خصوصًا وأن الالبومات التي قدمتها “كدت أن أدفع من جيبتي” لأنه عمل بحب وليس لأنه مغرم بأليسا ويحزن عندما يشكر الفنان خبير التجميل ويغيب عن ذكر اسم مؤلف الموسيقي، متحدثا عن حقوق مادية يجب أن يستعيدها من خلال بيع الالبومات التي يحقق للملحن والشاعر ببعض من المردود، نافيًا أي خلاف مادي مع شخص اليسا التي وصفها بالعفوية وتقول ما تفكر به بصراحة.

وتمنى أن تكون صحتها جيدة، معتبرًا انه اذا كانت خطوة الاعلان عن اعتزالها خطوة تسويقية تكون قد خسرت مصداقية وكان يمكن لـ اليسا أن تكون أكبر بكثير مما هي عليه وهي محافظة على صورتها وليس فنياً واليوم وأنا أرى أن اعمال نانسي كثيرة وهذه ترجمة حقيقية للنجاح. وفي التسجيل مع اليسا لا يستخدم الـ auto tune  بالقدر الذي يفكر به الناس وهي سوبر مزاجية.

في فقرة on – off :

في خانة الـ on  وضع الاسماء التالية: عاصي الحلاني: نشيط جداً تماما كما وليد توفيق –  أصالة – زياد برجي – كاول سماحة – يارا: ولم أحب آخر اغنية ” شو بدو” – نوال الزغبي – أحلام – راغب علامة – صابر الرباعي – كاظم الساهر – نجوى كرم – معين شريف – جورج وسوف – هبة طوجي – سمير صفير – احمد ماضي – فارس اسكندر .

وأعطى مشروع ليلى off  وهو ضد موسيقتهم التي لا يفهمها، مشددًا على أن الدين حرية وتقييمي منطلق من مبدأ موسيقي.

في خانة الـ off  وضع الاسماء التالية: إليسا – هيفا وهبي فنياً وتجمعنا صداقة وعليها تأدية الاغاني العفوية والمضحكة – وائل كفوري: صوت رائع وفي الاونة الاخيرة مللت –  ميريام فارس – مايا دياب – نيكول سابا : مختفية – شيرين عبد الوهاب – فضل شاكر: يملك احساسًا جميلاً وهو أخطأ لكنه لم يظهر اي بوادر للتصحيح – سعد المجرد: أعتب عليه ومعه اغنية لم يدفع لي ثمنها – نادر الاتات .

وفي المحطة عبر فايسبوك وعن حلمه بتنفيذ موسيقى سينمائية يجيب الى ان الفيلم قد يكون كوميدياً ويمكن صناعة وتنفيذ موسيقية مهمة فيه آملا تحقيق هذا الحلم.

وعن تصريح هيفا بأن “رياشي” قد أثر بها فنياً وبمن أثر رياشي، تمنى فقط ان يعترف الشخص بالاشخاص الذي اوصلوا العمل للنجاح وهذا هو المردود الأهم له.