Search
الأربعاء ١٩ ديسمبر ٢٠١٨

“ثورة الفلاحين” مفاجأة “الـ بي سي اي” لمشاهديها

TF670

تبدأ محطتي “LBCI” و”LDC” ابتداءً من هذا الأحد 23 أيلول بعرض مسلسل “ثورة الفلاّحين” بعد نشرة الأخبار المسائيّة

وتعد الـ”LBCI” مشاهديها بمفاجأة درامية مميزة من خلال مسلسل “ثورة الفلاحين” فهو عملٌ دراميّ لبنانيّ ضخم عن حقبة تاريخيّة لم يتمّ تناوُلها دراميّاً في السابق، وشكّلت مفترقاً رئيسيّاً في تاريخ لبنان. يتحدّث المسلسل عن قصصٍ من صلب تاريخ اللبنانيّين السياسي والإقتصادي والإجتماعي، وعن أحداث عايشوها، جمعت بينهم حيناً، وفرّقتهم أحياناً.

ينقُلنا مسلسل “ثورة الفلاّحين” على الـ”LBCI” الى حقبة الخمسينيّات من القرن التاسع عشر، ويروي قصّة عائلة “نسر نسر” التي تعيش “إقطاعها” المُسيّج بالحرس والعسكر في ضيعة جميلة من ضيع لبنان، حيث يعيش الفلاحون أيضاً ضمن بيوت صغيرة جهّزتها العائلة لهم في البساتين، ووزّعت عليهم الأعمال والمهمات، للعمل لديها وتحت رحمتها.

أحداث المسلسل تُنذر بصراعات خطيرة ستظهَر. صراعات عاطفية، إنسانية، طبقية، وإجتماعية، بين العائلة والفلاّحين، وحتّى بين أبناء العائلة الواحدة.

إنّه التمرّد على الظلم والطغيان والعبوديّة، إنّها ثورة في وجه الإقطاع الذي يُميّز طبقيّاً، إجتماعيّاً، وحتّى غراميّاً … إنّها “ثورة الفلاّحين”.

لقد جُنِّدَت للعمل كلّ الطاقات الإنتاجيّة والإخراجيّة، ليُضاهي أضخم الإنتاجات التاريخيّة التركيّة والعربيّة. ويجمع كلّ عناصر النجاح من سحر القصّة، الى الإبهار في الصورة عبر تقنيّات تصويريّة متطوّرة تمّ استعمالها، وإبداع في الموسيقى التصويريّة التي نُفّذت خصيصاً للمسلسل مع أكثر من مئة عازف بقيادة المؤلّف والموزّع الموسيقي السوري المعروف إياد الرماوي، وضخامة في الإنتاج عكَست ببراعة جماليات تلك الحقبة، إن لناحية البناء العمراني العريق، أو الأزياء الأرستقراطيّة الجميلة والفخمة، وغيرها من التفاصيل التي طبعت المجتمع الطبقي وخفاياه في تلك الحقبة.

أكثر من مئتيّ شخص شكّلوا فريق عمل المسلسل، وكانوا خليّة نحل تنّقلت بين أماكن التصوير والتنفيذ في أكثر من منطقة لبنانيّة من الشمال الى الجنوب، حيث صُوّرت مشاهد المسلسل ضمن أماكن طبيعيّة خلاّبة، وبين قصور البكَوات وبيوت الفلاّحين، كداخل باحات إحدى أجمل وأعرق القصور الفخمة التي تمّ ترميمها في منطقة جزّين، وأيضاً في عرمون وخان الإفرنج في صيدا وطرابلس والبترون. كما يجمع المسلسل أكبر عددٍ من النجوم، وذلك لأوّل مرّة في المسلسلات اللبنانيّة، إذ يضمّ أكثر من أربعين نجماً من نجوم الدراما اللبنانيّة، الى جانب مجموعة من الوجوه الجديدة.

قصة سيناريو وحوار كلوديا مرشليان. إخراج: فيليب أسمر. إنتاج “إيغل فيلمز”- جمال سنّان.

بطولة: إيميه صياح، ورد الخال، باسم مغنية، فادي ابراهيم، كارلوس عازار، سارة أبي كنعان، وسام حنا، تقلا شمعون، نقولا دانيال، جناح فاخوري، وفاء طربيه، ختام اللحام، نوال كامل، سمارة نهرا، نيكولا مزهر، ناظم عيسى، وسام صبّاغ، ألكو داوود، فيفيان أنطونيوس، مارينال سركيس، مارون شرفان، كاميليا بيضون، كلوديا مرشليان، ماغي بو غصن، رولا حمادة، نهلا داوود، فرح بيطار، تانيا فخري، بيو شيحان، يمنى بو حنا، ميري أبي جرجس، وسام فارس، رانيا مروة، شريف عيتاوي، سعيد بركات، هند طاهر، مارسيل جبور، غريتا عون، كميل يوسف، أسامة العلي، وغيرهم…

وكانت نشرة أخبار الـ”LBCI” قد تناولت الموضوع وعرضت تقريراً عنه جاء فيه: “بهيدي الفترة من السنة عدد كبير من اللبنانيين بيترقّبوا شو رح يكون جديد المحطات التلفزيونية، والأولوية عند غالبية المشاهدين هيي للدراما اللبنانية. فالإحصاءات اللي أجريت بين العام 2010 حتى تموز الـ2018 بيّنت انو الدراما اللبنانية تفوّقت على غير أنواع برامج سواء أكانت اجتماعية أوثقافية أو سياسية.”

وتابع التقرير: “وأظهرت أيضا انو الـLBCI كانت الأولى على كل القنوات المحلية بنسب مشاهدة الدراما من الـ2012 حتى تموز الـ2018.”

واضاف التقرير: “تفضيلكم الدراما يفرُض على المحطات التنافس لتقديم أفضل المسلسلات، سواء من ناحية القصة، الإخراج، الممثلين وغيرها من العناصر. كثيرة كانت الأعمال الدرامية التي عُرٍضت بآخر 8 سنين، ومن بين المسلسلات التي احتلت المراتب العشرة الأوَل، في تسع مسلسلات كانت تُعرض على شاشة الـLBCI. إنطلاقا من كل هذه المعطيات، كان شعار “لما تقول دراما بتقول LBCI.” وهذا الموسم ما رح تكونوا بموقع تلقّي الدراما بل انتم اخترتم في أي مسلسل عبالكم يبلّش موسمنا. فمن أسبوع بدأتوا التصويت لواحد من ٣ أعمال درامية ضخمة ليكون إفتتاحية الموسم: ثورة الفلاحين، حبيبي اللدود، وثواني .

على هاشتاغ # بدّي_عالـLBCI صوّتوا وقراركن كان انو عبالكن نبلّش بالأول بمسلسل ثورة الفلاحين.