Search
الأربعاء ٢٠ يونيو ٢٠١٨

تويتر تطلب المساعدة.. ما السبب؟

مقالات مختارة: طلبت تويتر مساعدة خارجية لتقييم أجواء التغريدات التي ترسل عبر شبكة التواصل الاجتماعي هذه أملاً في تحسين مكافحة البرمجيات الأوتوماتيكية التي تعترض عملها مثل بوتات الإنترنت أو الحسابات المتخصصة في نشر تعليقات خارجة عن مواضيع النقاش (ما يعرف بالمتصيدين أو “ترول”).

وبحسب رويترز فإن الشبكة الاجتماعية تقترح على خبراء خارجيين إرسال أفكارهم للمساعدة في “تحديد الأجواء المنتشرة عبر تويتر وكيف يمكن قياس ذلك”.

وكتب رئيس “تويتر”، جاك دورسي، في إحدى تغريداته لتقديم المبادرة: “لا يمكننا ولا نريد فعل ذلك بمفردنا”، مشيراً: “إذا ما أردتم تحسين أمر ما يجب أن تكونوا قادرين على قياسه”.

ومنذ الانتخابات الرئاسية الأميركية في 2016، اكتشفت “تويتر” ومعها منصات إلكترونية أخرى الطريقة التي استخدمت فيها “بوتات” الإنترنت لإحداث شرخ سياسي ونشر أخبار مزيفة.

وأوضح دورسي، المشارك في تأسيس “تويتر”: “سجلنا انتهاكات ومضايقات وجيوشاً من المتصيدين وتلاعباً عن طريق بوتات الإنترنت وحملات بشرية منسقة، فضلاً عن حملات تضليل”.

وأضاف في التغريدة عينها “لسنا فخورين بالطريقة التي استغل فيها الناس خدمتنا أو عدم قدرتنا على تصحيح الوضع بالسرعة المطلوبة”.