Search
الأحد ٢٣ سبتمبر ٢٠١٨

تغطية – وردة الدراما داليدا خليل تحتفل بـ “وردة ووردة” بحضور وجوه فنية واعلامية

60

اطلقت النجمة اللبنانية داليدا خليل، يوم امس، اغنية “وردة ووردة” على طريقة الفيديو كليب باحتفالية ضمت باقة من الفنانين والوجوه المعروفة نذكر منهم: سعد رمضان، مارك حاتم، المخرج كميل طانيوس، الطبيبين فادي وزاهي الحلو، المنتج مروان حداد، الممثل شادي ريشا، الممثلة رانيا عيسى، والكاتب جيري غزال. كما حضر أصدقاء داليدا وعائلتها، بالإضافة الى اهل الصحافة والاعلام في مطعم “DIEZE” – غزير.

تواجد في الحفل صناع الاغنية جميعهم، الشاعر نزار فرنسيس الذي كتب الأغنية، الموزع ميشال فاضل الذي لحنها ووزعها، المخرج زياد خوري الذي أخرج الفيديو كليب والذي حضر خصيصاً من كييف – اوكرانيا ومنتجة العمل السيدة سمر عقيلي.

واخيراً، تحقّق حلم داليدا خليل كما سبق وقالت وذلك من خلال إصدار أغنيتها الأولى الخاصة بها “وردة ووردة” وهي أغنية تشبهها الى حد بعيد، فهي شبيهة باستعراض فني، حيث تضمنت الرقص والتمثيل الى جانب الغناء، بايقاع سريع وشبابي، تعبّر من خلالها عن عشقها لحبيبها وهذا ما تحدثت عنه في كلمة القتها في الاحتفالية حيث كشفت انها طلبت من المخرج ان يظهر مواهبها الثلاث اي التمثيل والرقص والغناء.

تمكنت داليدا في خمس دقائق من التعبير عن ذاتها بمشاهد تصويرية ابداعية بعدسة المخرج زياد خوري الذي أظهرها بطريقة جديدة وجميلة ومختلفة.

ظهرت داليدا بعدة لوكات منها الشعر الأسود القصير حيث لعبت فيه دور ممثلة ولديها عطر باسمها. لتبدأ بعدها الأغنية بايقاع سريع.

وبرزت داليدا موهبتها بالرقص في عدة اطلالات جميلة لمخرج يعشق اظهار الجمال في كل فنان وفي كل مكان. مخرج يبحث دائماً عن تفوق فنّي من نوع آخر، من مذاق مختلف يبهر من خلاله عشاق الصورة في زمن الصورة والمتنافسين على الابداع في تقديمها على حدّ سواء.

ولو اننا توقعنا ان تكون اغنية داليدا الاولى ايقاعية وعصرية اكتر تعتمد على ال beat لتستفز مكتنزات شغفها بالايقاع وتقدم لوحات استعراضية حماسية مجنونة الا انها فضلت الاغنية الكلاسيكية التي تضعها في مكان آمن كونها التجربة الجدّية الاولى لها في عالم الغناء الاحترافي.

مقابلة خاصة مع داليدا خليل

موقع “بصراحة” حضر الاحتفالية وعاد بهذه المقابلة مع داليدا التي كشفت لنا أنه وبعد فوزها بـ “ديو المشاهير” بدأت على الفور بالعمل على الأغنية. وأضافت أنها استمعت الى الأغنية في استديو ميشال قاضل وأحبتها كثيرًا واختارتها. وقد عملت عليها مع فريق عمل متكامل كي تصدرها بشكل راقٍ وجميل.

داليدا اشارت الى ان الأغنية تشبهها كثيرا وحقّقت حلمها من خلال هذا العمل حيث قامت بعمل استعراضي يتضمن الغناء، الرقص والتمثيل معاً.

وعن التعاون مع الموزع ميشال فاضل والشاعر نزار فرنسيس، شكرتهما على وقوفهما الى جانبها، واكدت انهما ساعداها كثيرا على اصدار الأغنية وقدما لها النصائح المفيدة.

وأيضا شكرت المخرج زياد خوري على عمله الرائع حيث أظهرها بالصورة التي تريدها وتحبها. وأشارت الى أن الأغنية صورت في بأماكن جميلة في كييف.

ورداً على سؤال هل ستكمل في الغناء الى جانب التمثيل، اشارت داليدا الى أنها سترى في هذا الوقت اصداء الاغنية ثم تفكر بعدها بأغانٍ أخرى.وشددت على أنها لا تستغني عن التمثيل، فهو الأهم لديها اما الغناء والرقص فيرافقانه.

وعن فكرة ديو غنائي يجمعها مع احد الفنانين، اشارت الى إنه في الوقت الراهن لا تفضل فكرة الديو لأنها تحتاج فناناً يشبهها يمتلك المواهب الثلاث ويحبها اي الغناء، الرقص والتمثيل.

وحول المشروع الذي صرح عنه المخرج سيمون الاسمر خلال برنامج ديو المشاهير حول تحضير عمل استعراضي لها في كازينو لبنان، أكدت داليدا أن المشروع لا زال قائما ويعملون عليه وسيكون على شكل مسرحية. ولكنه يتطلب وقتًا طويلاً لإصداره.

وعن أصداء فيلمها الجديد “مينك انت”، أشارت الى أنها سعيدة بالأصداء التي وصلت اليها على الرغم من ان توقيت عرضه لم يكن ملائماً الا أنه لاقى النجاح المطلوب وهي واكبت الفيلم في بعض صالات السينما حيث ذهبت لملاقاة الجمهور الذي احب ان يتابع الفيلم.

اما عن فيلمها المقبل “المهراجا” مع النجم زياد برجي، انتاج شركة “فالكون فيلمز”، كتابة رافي وهبي واخراج فادي حداد.

لفتت داليدا الى إنها تعلم ان الجمهور يريد عودة الثنائية مع “برجي” وأنهما نجحا سويًا في السابق لذلك أحبت إعادة التجربة معه وكشفت انها من اليوم ستتفرغ للفيلم ولتصويره كي يصبح حاضراً في فترة عيد الميلاد، ووعدت الجمهور بشخصية جديدة ولافتة حيث ستكون فتاة مليئة بالاحساس. كما لفتت الى ان الفيلم سيتضمن بعض لوحات الرقص.

وعن اعمال درامية جديدة، لفتت أن لا شيء حاليًا بسبب انشغالاتها الكثيرة بفيلم “مينك انت” وبعدها الاغنية وحاليا فيلم “المهراجا”، وقالت “وين بدي لحق؟”.

كما عبّر الحضور عن اعجابهم بالأغنية وباركوا لـ داليدا خليل على أغنيتها الجديدة.

وكان لموقع بصراحة لقاءً مع كل من سعد رمضان، ميشال فاضل، نزار فرنسيس وزياد خوري.

67000وفي حديث خاص لموقعنا مع سعد رمضان، الذي هنأ داليدا على أغنيتها، وقال أنها أغنية جميلة تشبهها من ناحية الكلام، اللحن والكليب. حيث أضاف “بتستاهل كل خير، فهي قبل ان تكون فنانة هي شخص جدًا متواضع وهو يحبها، “بنت بيت وبعرف اهلها شخصيًا”. وأشار الى أن داليدا من الأشخاص الطموحين وكل تجربة تدخل اليها تنجح بها. وتمنى أن تنجح بتجربتها الغنائية الجديدة.

وعن فكرة ديو غنائي معها، قال “ربما”. وأشار الى أن لديه فكرة معينة سيعرضها على داليدا دون الكشف عن تفاصيلها.

كما عبّر الشاعر نزار فرنسيس لموقعنا عن سعادته بالتعاون مع داليدا خليل واشار ان “حين يجتمع الجمال والذكاء فالنتيجة ستكون جميلة، وداليدا تمتلك الجرأة ولديها الإصرار على الوصول وتحبّ ما تقوم به. وأشار أنه كتب الأغنية عن قناعة تامة وتعاون مع ميشال فاضل.

وعن تعاون جديد بينه وبينها، قال “بالطبع” وفي حال نجحت بهذه الأغنية ستنجح بالثانية على الاكيد.

وبدوره عبّر الموزع الموسيقي ميشال فاضل عن سعادته بالتعاون مع داليدا، وقال أن أوّل أغنية جيدة لها وتشبهها كثيرا “لذيذة”، وتمنى لها النجاح بأعمالها المقبلة.

من ناحية المخرج زياد خوري، أشار الى أن داليدا تليق بها الكاميرا وجميلة وقال “طبعا أنا معروف بطريقتي الخاصة بالتصوير من ناحية الإضاءة والصورة ولكن داليدا كانت جاهزة لذلك”.

وأضاف أنه يليق بداليدا بما تقوم به فهي فنانة شاملة ومتكاملة..

وعن تعاون جديد بينه وبينها، قال “طبعاً” لأن التعاون الاول بينهما كان مريحاً ولديه فكرة مختلفة لها ايضًا.