Search
الخميس ١٩ يوليو ٢٠١٨

تغطية- نقابة محترفي الموسيقى والغناء تكرّم فنانين وتمنح عضوية الشرف لشخصيات مؤثّرة في الموسيقى

2

أقامت نقابة محترفي الغناء والموسيقى ، يوم أمس، حفلاً تكريمياً لعدد من الفنانين والموسيقيين، حيث تم منح عضوية النقابة الشرفية لعدد من الشخصيات وذلك في بلدية سن الفيل – مسرح نبيل كحالة، بحضور رئيس بلديتها، السيد نبيل كحالة، وأعضاء النقابة وشخصيات معروفة بالاضافة إلى أهل الإعلام والصحافة.

بدأ الحفل بالنشيد الوطني اللبناني ونشيد نقابة محترفي الغناء والموسيقى، وكانت عريفة الحفل الإعلامية سلام اللحام التي رحبت بالحضور وشكرتهم على تلبية الدعوة.

ألقى رئيس النقابة الأستاذ فريد ابو سعيد كلمة، أشار بها عن أهمية تكريم كبار الفنانين والالتفات الى أعمالهم الفنية. ولفت الى أنه فخور وسعيد بترؤسه النقابة اضافة الى عمله كاستاذ في المعهد الوطني العالي للموسيقى.

ومن ثمّ القى محامي النقابة جوزيف غانم أبياتاً شعرية عن الفنّ والموسيقى.

وبدأ التكريم مع الفنان الكبير إحسان منذر الذي أعلن عن تعيينه مستشارًا للنقابة. وانتقل بعدها لعدد من الفنانين والموسيقيين وهم:

الأستاذ نبيه الخطيب، الفنان الموسيقي عازف القانون محي الدين الغالي، المطرب عبد الكريم الشعّار، الفنان عازف الناي المخضرم جوزيف أيوب الذي استلمها ابنه مروان، الفنان الملحّن والمطرب جو سبليني والفنان جوزيف عاصي.

كما تم منح عضوية النقابة الشرفية لعدد من المقربين للنقابة من مختلف المجالات الإعلام، الطبّ، إقتصاد واجتماع.

فكرّم أولا، الإعلامي والناقد الفني د. جمال فياض، الذي ألقى كلمة أشار من خلالها الى أنه يجد نفسه بين “فريدين”، حيث بطفولته تربى على موسيقى فريد الأطرش. وأضاف “والآن كبرت وأتى فريد آخر. (فريد ابو سعيد) وكرمني”.

ولفت “فياض” التكريم هو للناس الذواقة التي تصنع الفرح من فنانين وموسيقيين بينما السياسيين يزرعون الحزن.

وأضاف أنهم قيمة الوطن والتكريم من ناحيتهم هو أنه على الخطّ الصحيح ويساهم بتغذية هذا المجال وبأنه ينتقد النقد البناء والموضوعي.

وشكر جمال فياض كل فنان صادفه بكل مراحل حياته وزوده بمعلومة مفيدة وأولهم الفنان الراحل محمد عبدالوهاب الذي التقاه في باريس كما أنه لا يزال ينتظر للتعرف على الموسيقيين المستقبلين لتزويده بمعلومات فنية أكثر.

وشكر ايضًا رئيس بلدية سن الفيل على هذه الحركة المفاجأة للمنطقة كونها لا تعمل كثيرًا على تقديم مثل هذه النشاطات. وختم كلمته بتوجيه الشكر للنقابة وقال أنه فخور جداً بمنحه العضوية الفخرية.

واستمرّ التكريم بمنح العضوية الفخرية لعدة اسماء وهم الدكتور جوزيف الحلو الذي ساهم منذ عام 2014 التأمين الصحي لجميع المنتسبين للنقابة وأكّد أن جميع الفنانين الذين يطلبون التأمين فوزارة الصحة تقوم بواجبها على أكمل وجه ولا ترفض اي مساعدة.

وكرّم ايضًا مستشار الوزير السابق وائل بو فاعور، السيد ياسر ذبيان، الأستاذ ومفوض الحكومة لدى صندوق التعاضد شربل سعاده ، الموسيقي والأستاذ فرنسوا الجردي، الأستاذ والمحاسب فارس سعاده.

وشكر جميع المكرمين رئيس النقابة فريد ابو سعيد وأعضاء النقابة على التكريم وأكدو أن النقابة مع “ابو سعيد” أصبحت فعالة وناشطة أكثر.

وفي حديث خاصة لموقعنا، أشار رئيس النقابة، الأستاذ فريد ابو سعيد، الى أن التكريم قانوني بإعطاء عضويات شرف وفخرية وأتى ذلك بعد التحديث الذي طرأ على النقابة، كما أيضا تغير اسم النقابة من نقابة للموسيقيين الى نقابة الغناء والموسيقيين المحترفين.

ولفت أن هذا ثاني تكريم يقوم به، فالأول كان في السنة الماضية في 16 آب/اغسطس، وأضاف أن سبب التكريم هو للفت النظر الى أعمالهم التي نجحت ويستحقون ذلك، كما لإعطائهم بطاقات الإنتساب الفخرية.

وعن شروط الإنتساب لا زالت نفسها او تغيرت مع التحديث، اشار أن الشروط نفسها ولكن أصبح طلب الانتساب لها حصري في النقابة ومنظمة بشكل أكثر حيث أصبحت النقابة تدرس ملف طلب المنتسب بعمق وتقوم بالإجراءات بشكل أسرع.

وعن النشاطات الجديدة للنقابة، اشار الى أن الأهمية الآن أن تكون النقابة جزءاً أساسياً ورئيسياً من صندوق التعاضد للفنانين في لبنان. وأضاف ان منذ فترة أقاموا مهرجان الموسيقى في منطقة “سن الفيل”. كما يحضرون لحفلات ونشاطات مقبلة.

وفي حديث خاص مع الإعلامي جمال فياض، أشار الى أنه دائما يقول أن من يريد أن يكون ناقدًا فنيا فهو أولا فنانا في داخله كي يعلم كيف ينتقد ويكون نقده ويكون نقده بناءً.

واكد أن منحه العضوية الفخرية يعني أنه فناناً حقيقياً ونقده صحيح وله قيمة بعد أربعين سنة من الخبرة في العمل. وأضاف أن من الطبيعي أن يكون الناقد قريب من نقابة الغناء والموسيقى وليس بعيدًا.

ورداً على سؤال كيف يرى الإعلام النقدي اليوم مع الجيل الجديد من الصحافيين، لفت أن قسماً منهم جيد بينما القسم الثاني عليه أن يتعمق أكثر بالثقافة الفنية وألا يتطرق الى الفضائح في حياتهم الخاصة، فهذه ليست للناقد علاقة بها بل أن ينتقد أعمالهم الفنية.

وتوجّه للنقاد الجدد بالقول: “تعمقوا أكثر بالثقافة الفنية والأدبية لكي تبقى مهنة الاعلام بمستوى عال وراق، وابتعدوا عن الحياة الخاصة والفضائح لأنها تقلل من المهنة”.