Search
الإثنين ١٦ يوليو ٢٠١٨

تغطية – ميريام فارس لا تريد متابعة احد على تويتر ولزوجها داني “كنت أحبه”

عادت الإعلامية رابعة الزيات بموسم جديد من برنامج “احلى ناس” بعد أن اطلت بحلقات خاصة قبل شهر رمضان ولكن نجاح البرنامج دفع بالقناة الى تصوير حلقات جديدة تعرض اسبوعياً عبر شاشة الجديد.

واستقبلت “الزيات” في الحلقة الأولى، الفنانة الاستعراضية ميريام فارس، وبدأ الحديث بالفقرة الأولى التي حملت عنوان “يا هلا” حول سرّ الشعر الطويل الذي اصبح

حديث الساعة بعد الكشف عن فيديو كليب “شوف حالك علي”، لفتت ميريام أنه ليس شعرها الحقيقي بل استعانت بشعر اصطناعي لتنفيذ فكرة الكليب.
ورداً على سؤال حول الإنتقادات التي تطالها، اشارت “فارس” أنها دائمًا تسأل من حولها عن السلبيات قبل الايجابيات في حفلاتها ومقابلتها، وتتقبل النقد وتثابر على تصحيحه. وأضافت أنها أحيانًا تنتقد نفسها. وقالت “الإنتقاد صحي، ويدفعني لأحسن ذاتي.”

عادت رابعة الى طفولة ميريام فارس، حيث أنها من شرق صيدا ولكنها تربت وعاشت في مدينة “الأشرفية” ومن ثم تزوجت فيها، وعن غنائها لـ “الاشرفية” في اغنيتها الاخيرة، كشفت “ميريام” ان الفكرة تعود الى زوجها وكتبها الشاعر احمد ماضي.

وعُرض خلال الحلقة صوراً لميريام من ايام طفولتها في المدرسة حيث كانت ترقص، أشارت الى أنها لم تكن متفوقة بعلاماتها لأنها كانت تعلم أنها ستصبح فنانة.
وعن عمر التسع سنوات فازت ميريام فارس بميدالية ذهبية عن الرقص الشرقي، وأشارت أن جميع صديقاتها فرحن بفوزها ولم يغرن. ووصفت أنها كانت محاطة بالمحبين في المدرسة.

وعن أفضل حدث جرى معها في المدرسة، قالت أن حين اختاروها لترنم “سوليست” في كورال حفل أول قربانة، وبعدها أصبحت مرنمة في جوقة المدرسة ومن ذلك الحين بدأت بتحقيق أحلامها منذ صغرها بحسب قولها.

وحول وضع عائلتها المادي قبل شهرتها، أشارت ميريام أنها كانت سعيدة  في حياتها وأنها تسعى دائما لتحقيق أحلامها، واشارت الى ان الابواب كانت مغلقة بوجهها ولكن لم تكن تراها وانها واجهة صعوبات ولكن كانت تصل الى ما تريده عبر اصرارها.

وتكلمت ميريام عن دراستها الموسيقى في المعهد الوطني، حيث تعلمت لعام الغناء الحديث ومن ثم انتقلت الى الغناء الشرقي مع الدكتورة غادة شبير.

وعن العمل، أشارت ميريام أن أول أجر تقاضته كان ٢٠٠$ من خالها حيث ان العائلة أقامت حفلة كبيرة في إحدى المطاعم وهي غنت  فيها.

وسألتها رابعة ممازحة عن آخر أجر تقاضته وقالت رابعة “سأضع 000000 وانت قولي الرقم”. تهربت ميريام من الاجابة وقالت وهي تضحك “مابعرف”.
وماذا تقول لنفسها بعد ان اعطتها “الزيات” مرآة، قالت “قوي قلبك واعرفي مين ببخرك ومين ببخرلك.”

وعن حساباتها على مواقع التواصل، أكدت ميريام أنه يوجد فريق لدى شركتها يهتم بصفحاتها على السوشال ميديا، وهي تهتم على قدر المستطاع.

واوضحت ميريام أن جمهورها “كبر معها” ولا تتدخل بتعليقاتهم او تطلب منهم اي شيء بل تتركهم على حريتهم.

وعما اذا كان ستتابع احداً على حسابها على تويتر من تختار، فقالت ميريام أنها لا تتابع أحداً ولن تتابع.

وضمن فقرة “وراك وراك”، اختار فريق البرنامج ثلاثة اسئلة من جمهور ميريام لتجاوب عليها.

السؤال الأول من تختار لتغني ديو معه، لم تحدد ميريام اسم معين. ولفتت أنه بالنسبة لها والأهم الإرتياح مع الفنان الآخر كي تستطيع العمل معه.

السؤال الثاني، إذا ما كان في بالها العمل على ألبوم خاص للأطفال، اشارت ميريام أن الفكرة غير واردة ولكنها أكدت أنه في حال قدمت اغنية للاطفال ستشعر بها اكثر خاصة بعد ان اصبحت اماً.

السؤال الأخير، في حال قدمت برنامجاً من تستضيف، قاطعتها “رابعة” بالإشارة الى أنه عُرض على ميريام سابقا تقديم برنامج “شيري استديو”، اكدت ميريام أنه في حياتها لا تقل كلمة على عمل يكون قيد التفاوض. واضافت أن شيرين عبدالوهاب مقدمة البرنامج ظهرت “قمر”. وأكدت  أنها لم تندم على عدم تقديمه.

وردًا على الإنتقادات التي طالت فيديو كليبها الأخير “شوف حالك عليّ” وعن تقليدها لريهانا وبيونسيه، شددت ميريام الى انها لم تقل أنها اخترعت  شيئاً جديداً.
ورداً على سؤال حول شعورها عندما ترتدي فساتين من تصميم والدتها، كشفت ميريام أن فستان زفافها كان من تصميم والدتها. واكدت انها تحب أن ترتدي من تصاميم والدتها بسبب خياطتها الجيدة والنظيفة.

وفي فقرة “ميل عالقهوة” والجلوس على مقاعد الطائرة، أشارت ميريام الى أنها تعبت من السفر والجلوس في الطائرة.

ورداً على سؤال حول ما تفعله اثناء سفرها، اشارت الى أنها تذهب للتسوق براحتها حيث أن العدد القليل من الناس التي تعرفها على عكس لبنان.

وعن حياتها الشخصية والعائلية، أشارت ميريام الى أن عائلتها تخصها وحدها وهي لا تبخل على جمهورها فنيًا. وزوجها لا يحبّ نشر حياتهم الشخصية على مواقع التواصل الإجتماعي وهي سعيدة بذلك.

وعن زواجها، قالت أنها سعيدة جدًا ونجحت بالزواج و”قلعت” ولكن الأمومة في البداية كانت صعبة عليها. كما انها وزوجها كانا يرفضان توظيف مربية للطفل، وقالت “عندما تزوجت داني كنت أحبه أما الآن فأنا مغرمة به”.

وأشارت ميريام أن قبل زواجها كان لديها بعض الخوف من فكرة الزواج ولكن كونهما راشدان ويحبان بعضهما تغلبت على الخوف.

وعن القيم والتربية التي ستعطيها ميريام لابنها، اشارت ميريام الى أنها ستعود ابنها على معرفة النعمة.

وعن دعمها للمواهب الشابة خصوصًا لمصمم الأزياء رامي قاضي الذي تحدث بشريط فيديو عن سعادته بالتعاون مع ميريام. وأشار الى أنها كانت نقطة تحول بحياته وقال أنه يسمع لنصائحها.

أما ميريام كشفت انها اسباب دعمها للمواهب الشابة، ولفتت أنه واثناء سطوع نجمها لم يدعمها أحد دعمها فلم يكن هناك من احد موجود ليمسك يدها وييشجعها، لذلك قررت ان تدعم المواهب الشابة.

وفي الفقرة الأخيرة “عقبال المية”، تمنت ميريام عندما تتقدم في العمر ان يهبها الله الصحة وبأن لا تفقد الذاكرة، “لأن ما الا معنا حياتي اذا بدي لبك الناس معي”. وأشارت أن “المسبحة” تبقى تحت وسادتها. وقالت ميريام “لا أخاف الموت بل أخاف المرض، فالموت حق وحياة أبدية”.

ورداً على سؤال حول كيف ستكون “حماة” في المستقبل، اشارت الى أنها تدرب نفسها بأن لا تحبه بشكل أناني كي يتزوج وتصبح هي “حماة” لذيذة في المستقبل.
وعن حماتها، اشارت الى انها تأتي الى منزلها وتجلب معها الأكل كما والدتها.

وفي نهاية الحلقة أطفأت ميريام فارس شموع المئة عام.

تخللت الحلقة مقابلات مع أشخاص مروا بحياة ميريام وهم أستاذ في معهد الوطني للموسيقى،  السيد بيار سميا الذي أشاد بموهبة ميريام منذ طفولتها.

وشاركت الطفلة “سيرينا” التي تعرفت على ميريام في احدى الحفلات الصيفية وغنت معها أغنية “شوف حالك عليي”.

كما عرض تقريراً مع مديرة أعمال ميريام وشقيقتها رولا فارس، حيث جاوبت عنلى بعض الأسئلة وتطابقت أجوبتها مع اجوبة ميريام وهي أنه لا يوجد “أكلة” مفضلة لدى ميريام،  وأنها تستيقظ بنشاط،  كما أن الفنانة المفضلة التي تسمع لها هي السيدة ام كلثوم التي تعلمت منها تقنية الغناء.

اما عن الصفة السلبية في ميريام هي أنها تغضب بسرعة.

وخلال الحلقة قام فريق العمل بمفاجأة الطفل هادي (أحد معجبي ميريام) بلقائه بميريام في الاستديو.

وتخللت الحلقة مجموعة من الوصلات الغنائية حيث غنت ميريام قديمها وجديدها منها “أنا والشوق”،”تلاح”، “كيفك انت “، “نفسي أقولهالك” و”شوف حالك” وغيرها ورقصت الرقص الخليجي والشرقي.

ملاحظات:

أطلالة رابعة الزيات أنيقة وجميلة حيث ظهرت بفستان أبيض قصير.

ارتدت ميريام فستاناً ذات اللونين الابيض والاسود من توقيع المصمم رامي قاضي.

تضمن الموسم الجديد فقرات جديدة نالت اعجاب رواد مواقع التواصل الاجتماعي.