Search
الجمعة ٢٥ مايو ٢٠١٨

تغطية خاصة- هل نَمنَح محطة “ام تي في” جائزة الموركس دور؟

38

لا يمكن أن تمرّ السنة من دون مرور الحفل المميز “موركس دور”، الذي لا يمرّ مرور الكرام، فيخطّ بصماته الخاصة بجماليته واتقانه. وما يميّزه هذا العام بلوغه سنّ الرشد حيث بقي صامدًا وثابتًا طوال 18 عاماً ولا يزال يسير مستقيما ناجحا.

فأُقيم حفل توزيع الجوائز الأضخم عربياً وفي الشرق الاوسط الـ”موركس دور”، يوم الخميس 19 نيسان، في صالة “السفراء” في “كازينو لبنان” في جونيه- جبل لبنان، تحت رعاية كل من وزارة السياحة ممثلة بالوزير افيديس غيدانيان ووزارة الثقافة ممثلة بالسيدة لين طحيني ووزارة الاعلام ممثلة بالسيد محمد ابراهيم. وبحضور حشد كبير من الوجوه السياسية منها وزير الصحة غسان الرحباني وعقيلته، وزير الشؤون الإجتماعية بيار بو عاصي وعقيلته، وزير شؤون المرأة جان اوغاسبيان، الوجوه الدبلوماسية والفنية والاعلامية والاجتماعية.

في الساعة السادسة، بدأ النجوم يتوافدون على السجادة الحمراء حيث التقطوا الصور مع الطبيبين فادي وزاهي الحلو وتحدثوا لأهل الصحافة والإعلام.

وبعد نحو ساعتين، انتقل الحضور الى القاعة لانطلاق الحفل مباشرة على شاشة الmtv.واذاعة فايم اف ام وافتتحها الطبيب فادي الحلو بكلمة، رحب من خلالها بالحضور الكبير وأشار الى أن جائزة الموريكس دور مستمرة بعد عامها ال18.

وقد قال رئيس لجنة جوائز “الموركس دور” الدكتور فادي الحلو في بداية الحفل: “لوائح انتخابية، أصوات تفضيلية، صور لمرشحين، تحالفات سياسية، مشاريع وبرامج انمائية واقتصادية، بيئية وسياحية… عناوين عريضة يعيشها المجتمع اللبناني هذه الايام قبيل الانتخابات النيابية فإذا بانتخاباتنا الفنية التي ستعلن الليلة تخترق هذه الأجواء علّها تضفي على المشاهد بعض الفرح والجمال والمتعة”. واضاف: “نحتفل هذه السنة بالدورة الثامنة عشرة للموركس دور، قلقد بلغت هذه الجائزة سن الرشد بعد سنوات عديدة من النجاحات والجهود والمثابرة”. منهياً “يالنهاية يسرّنا ان تبقى هذه الجائزة حلم الكثير من الفنانين والمبدعين وان تدوم ثقة الجمهور الكبيرة بها في لبنان والدول العربية وبلاد الاغتراب وان يستمر انتشار الموركس دور ليشمل كل بقاع الارض فيصبح هذا المهرجان عالمياً بكل معنى الكلمة وينقل شعلة لبنان الحضارة والثقافة والجمال اينما كان”.

أما الدكتور زاهي الحلو نائب رئيس لجنة جوائز “الموركس دور”، فقال: “ثمانية عشرة سنة مرّت والموركس يزداد تألقاً عاماً بعد عام. في الذاكرة لحظات سعيدة ولحظات مؤثرة، ضحكات من القلب ودكوع ممزوجة بالفرح والتأثر. اسماء كثيرة مشرقة ونجوم مشعة اضاءت سماء ومسرح الموركس طوال الـ18 سنة. بالرغم من الظروف الصعبة التي احاطت وتحيط بلبنان والمنطقة، كان لدينا العزم والاندفاع والرغبة بالاستمرار في هذا الحدث السنوي والارتفاع به عالياً ليوازي المهرجانات العالمية”. منهياً “اشكر العناية الالاهية التي رافقتنا طوال هذه السنوات ولا تزال ترافقنا للارتقاء بهذا الحدث الذي نعطي من خلاله اجمل صورة عن لبناننا الحبيب”.

001وقدم الحفل الإعلاميان كارلا حداد ووسام بريدي وظهر الانسجام الواضح بينهما كما عوّدانا دائماً في برنامج “رقص النجوم” .

وقبل عرض نتائج الموريكس دور لا بد من الاشارة الى تغيّب عدد كبير من النجوم المكرمين عن السجادة الحمراء تهرباً من عدسات الكاميرات وميكروفونات الصحافيين الذين تكبدوا مشقة الوقوف لساعات في باحة كازينو لبنان عبثاً فبعضهم يجهل ان الغرور أصاب نجومنا اللبنانيين والعرب منذ زمن وهم يعيشون في قمقمهم بتعالٍ وفوقية وتجاهل تام لمعجبيهم وجمهورهم اولاً وللجسم الصحافي والاعلامي ثانياً  وهذا الامر ينطبق ايضاً على النجوم الذين اعتذروا عن حضور الحفل بمئة حجّة وحجة، فمن يريد الحضور يستطيع، الا اذا كان يسجل اعتراضاً على جائزته او بات يستخف بها ، وفي كلتا الحالتين هو يستخف بجمهوره الذي صوّت له على مدار أشهر وتكبد عناء ذلك وما ادراكم كم هو مكلف ومضني التصويت للنجوم في جائزة الموركس دور .

وقد تغيب عن الحفل كل من النجم اللبناني وائل كفوري، النجم التونسي صابر الرباعي والنجم السوري تيم حسن، نجم اراب آيدول يعقوب شاهين والنجمة شيرين عبد الوهاب التي نتفهم سبب غيابها فهي فقدت والدها منذ ايام فقط.

كان واضحاً ان قناة mtv لم تضع “ثقلها” للأسف في حفل الموركس دور هي التي عودتنا على افخم واهم الحفلات التي تنظمها، وواضح انها لم تجيّر له الانتاج الكافي ليكون على مستوى المحطة وصورتها المشرقة في لبنان والوطن العربي، فلم يلق الحفل بثمانية عشر عاماً من الشهرة لجائزة اصبحت منارة في لبنان وكل العالم ، فخلا الحفل من كل عوامل الابهار والسحر، فغابت الفرقة الموسيقية التي كان لها التأثير المباشر على اضافة “الحياة” الى نبض الحفل في الاعوام السابقة ما افقد الحفل وهجه وحماسه وما جعل الحفل عاديًا ومملاً، وغابت اللوحات الفنية المبهرة التي كانت تعطي الحفل رونقاً خاصاً باستثناء بعض اللوحات الخجولة التي مرت اثناء تأدية النجوم لأغنياتهم على طريقة الـ”بلاي باك” في غياب الـ  graphics  الابداعية في الخلفية التي اشتهرت بها محطة mtv وفي غياب التقارير المصورة المحترفة الخاصة بالمُكرمين، فاكتفت بوضع بعض الصور والمشاهد على الشاشة واسندت الى المكرِمين مهمة التعريف عنهم وكأن هناك اهمال كامل للحفل الذي انقذه النجوم الحاضرون وبعض المشاهير المدعوين. وان كانت محطة mtv تعوّل على مؤسسي جائزة الموركس دور ليشاركوها في انتاج هذا الحفل- وهذا من حقها- الا ان المشاهد امام شاشته يلوم اليوم mtv منفردة، كون جائزة “الموركس دور” باتت مرتبطة بها ارتباطاً وثيقاً والاهم انه يقارن بين حفلات الموركس دور في السابق وحفل اليوم على الشاشة نفسها، فيسقط الاثنين في امتحان تقديره لهما، الجائزة والمحطة.

010وبحجة تسليم الهواء عند منتصف الليل، بات حفل الموركس دور اشبه بـ diet center كل شيء فيه “مسلوق سلق”، الجميع على عجلة وكل شيء باختصار على حساب جودة الحفل ومستواه ورونقه. صحيح ان الجمهور كان يتأفف سابقاً من ساعات البث الطويلة، ولكن كما يقول المثل اللبناني الشائع “لا طخو ولا كسرلو مخو” فهناك دائماً حلول وسطى شرط الا تكون على حساب عامل الابهار في الحفل وعلى حساب احترام المُكرمين الذين نستعجل مرورهم وكأننا في سوق شعبي يجب ان نبيع كل البضاعة قبل قفول النهار .

باختصار، وبمحبة خالصة لمحطة مبدعة كـ mtv وجميع القيمين عليها من المحترفين، وبفخر كبير بجائزة الموركس دور العريقة ، لا بد من دعوةٍ صادقة لاعادة الحسابات ومراجعتها، فان كنت اريد ان انافق واتملق كالبعض اصفق لكما واتبجح وابالغ في تهنئتكما على الحفل وانا اضمر اسوأ النيات والتعليقات لكما، ولكن –ومع انني جزء من الموركس دور – لا يمكنني الا ان اكون صادقة كما عودت قرائي دائماً على حساب اي مكسب تافه آخر، واؤكد انكما – اي mtv و موركس دور- توأمان للابداع وصورة مشرقة ومشرّفة للبنان ولكن رجاءً لا يتخلى احدكما عن الاخر ويتركه في منتصف نجاحه، فأنتما حين وحدتما الاصرار على النجاح في السابق تفوقتما ، فتكاتفا من جديد واعملا معاً ، ضاعفا الجهود والتضحيات من اجل الحفاظ على هذه الجائزة التي في عامها الـ 18 اكثر ما تحتاج الى مواكبة ودعم ومساندة بعيداً عن الحسابات الانتاجية الضيّقة ، فحين تدركون من جديد اين اصبحت هذه الجائزة وما هي مكانتها لدى نجوم الوطن العربي، تخجلون من التوقف عند تفاصيلها الثانوية والسطحية وتتأهبون للتحضير لدورة 19 خارجة عن المألوف، متحدين، متكاتفين، موحدين ربحكم وحتى خسارتكم ومضاعفين جهودكم فهذه الجائزة هي الوجه الفني الراقي لـ mtv التي يجب ان تتبناها بجدية اكثر وتنافس بها اهم المهرجانات التكريمية في الوطن العربي.

400وبالعودة الى تفاصيل الحفل ومشاهدات بصراحة:

أضاءت النجمة نادين نجيم السجادة الحمراء بفستان رائع من تصميم المصمم العالمي زهير مراد، وقد غيرت نادين اطلالتها المعتادة عبر مكياجها القوي والداكن وتسريحة شعرها ما زاد من جمالها وحصدت تعليقات بالمئات على مواقع التواصل الاجتماعي مثنية على جمال اطلالتها. وكان التأثر واضحاً جداً على نادين خلال القاء كلمتها في الحفل وشكرت جمهورها وجميع من دعمها. وتحدثت عن شخصية “عليا” التي حجزت مكاناً خاصة لها في قلوب الملايين وتفتخر بمحبة الجمهور لها.

خطفت نانسي عجرم الأضواء على السجادة الحمراء مع زوجها الطبيب فادي الهاشم على الرغم من تأخرهما، وقد أظهرا طرافتهما مع المصورين. (نانسي تألقت بفستان جميل حمل توقيع المصمم اللبناني العالمي جورج حبيقة).

أحيط النجم ناصيف زيتون بكثير من المعجبين خارج وداخل الحفل، وقد لاحظنا محبة كبيرة جمعته مع الفنان ملحم زين الذي حياه وقبله في الصالة.

كان لمسلسل “الهيبة” حصة الأسد في الحفل حيث نال أكبر عدد من الجوائز عبر المنتج صادق الصباح، الممثلين تيم حسن وعبدو شاهين، الممثلة القديرة منى واصف، الممثلة نادين نسيب نجيم والمخرج سامر البرقاوي.

حظيت الممثلة القديرة منى واصف بإعجاب الجميع وتلقت الكثير من الاطراء وكلمات المحبة والاعجاب، اضافة الى أحاطة ومحبة وتقدير من كافة النجوم.

قدمت النجمة القديرة يسرا والنجم أبو اغنية “ثلاث دقات” على المسرح ما اضفى جواً من الرومنسية والحماس بين الحضور ولكنهما لم يجلسا بين المكرمين في صالة السفراء بل جلسوا في كواليس المسرح ربما لانهما ارادا ان يفاجآ الحاضرين باطلالتهما معاً.

غابت الممثلة نادين الراسي بطلة مسلسل “الشقيقتان” الفائز بجائزة الموركس دور عن الحفل على الرغم من حضورها الحفل الذي سبق حفل الكازينو في وقت سابق بعد مقاطعة للجائزة، حيث عبرت عن فخرها بالجائزة وبالطبيبين حلو الا انها غابت عن الحفل ربما لأن جائزة افضل ممثلة منحت لزميلتها نادين ن. نجيم بعد ان تأملت بالحصول عليها.

وكالعادة غادر معظم المكرمين الحفل قبل انتهائه وقبل قطع قالب الحلوى وكأنهم ادوا واجبهم وقاموا بالمهمة التي كانت على عاتقهم، في حين أصّر ملحم زين على البقاء حتى الدقيقة الاخيرة محترماً المنظمين والمشاهدين والحضور في صالة السفراء وهذا ليس جديداً على ملحم الراقي الذي يتمتع بأخلاق عالية وشهامة نادرة.

حضر الحفل عدد كبير من النجوم من العالم العربي، كما حظيت السهرة بتغطيات اعلامية عالمية، مما يثبت على نجاح واهتمام اهل الصحافة لحدث “الموركس دور” الملفت.

أعلن د. زاهي وفادي حلو خلال اطلالتهما السابقة في برنامج “حديث البلد” عن أنهم سيغنون أغنية الموريكس دور الخاصة بعيد الموريكس دور ال18، ولكن لم يفعلا ذلك والاغنية بعنوان Murex vient d’avoir 18 ans”  المستوحاة من أغنية “Il venait d’avoir 18 ans”  للراحلة داليدا، وقد أعادت الإعلامية مي زيادة كتابة كلماتها بمشاركة الطبيبين حلو واهتم بتنسيقها موسيقياً الفنان غسان يمين وبرمجة وميكسنغ مازن سبليني وتسجيل استوديو Talkies، وغناها التينور إيليا فرنسيس والمطربة سمية البعلبكي والدكتور فادي الحلو والدكتور زاهي الحلو ونجله ريكاردو.

انتهت السهرة عند منتصف الليل حيث عمل المخرج باسم كريستو على تنظيم الوقت اضافة الى تذكير كارلا حداد ووسام بريدي النجوم باختصار كلمتهم ضيقاً للوقت.

كان لافتاً الديكور المميز الذي نفذته شركة “ستارز ودينغز” فكان كازينو لبنان مضاءً ومشعاً حيث يعتبر هذا الصرح المهم من أهم الوجهات السياحية في لبنان ونجحت الشركة في ان تبرز جمال هذا الصرح بديكور فاق كل التوقعات (لقراءة تفاصيل اكثر عن الموضوع خاص- شركة “ستارز ودينغز” لرياض شركس وعماد عيدي ابدعت في حفل الموركس دور).

استطاع مدير المسرح اديب ابو النصر ان يضبط ايقاع الحفل منذ بدايته وحتى نهايته فهو كان كالقائد الذي يقود فرقته بكل احترافية ومهنية وهذا شيء يشهد له.

الحفل حمل توقيع المخرج باسم كريستو الذي عمل على اظهاره بالشكل الذي يليق بالمشاهدين وبالمحطة كما تفادى بكل احترافية الاخطاء بطريقة مبدعة ودائماً المباشر يليق به.

كذلك اعترضت النجمة الاماراتية احلام الشامسي على فوز الفنان السوري معن برغوث بجائزة الموريكس دور عن فئة افضل اغنية خليجية احدثت ظاهرة للعام 2017، اغنية “هلا بالخميس”، وقالت عبر حسابها الرسمي على تويتر: “يقولك في ‫#الموريكس_دور فازت أغنية “هلا بالخميس” لمطرب سوري بافضل أغنيه خليجيه، عن جد يا عيب الشوم عليكم ‫الاغنيه الخليجيه هي الاغنيه الاولى عربيه وبلا منافس ‫كلاماً ولحناً وطرباً وفناً وإذا السياسيين وغيرهم غنوها فمش كل شي بيقولونه السياسيين زين بلغتنا الخليجيه”. واضافت بتغريدة اخرى “‏الاغنيه الخليجيه يعني فطاحلة الفن في الوطن العربي يا ساده يا ‫موريكس دور وهذا استهزاء بالأغنية الخليجه مرفوض تماماً الاغنيه الخليجه مع احترامي للفن في كل الوطن العربي يعني ‫#طلال_مداح ‫#محمد_عبده ‫#ابوبكر_سالم ‫#عبدالكريم_عبدالقادر  ‫#عبادي_الجوهر و و و مش ‫#هلا_بالخميس   ‫#ياعيب_الشوم”

بعد كلام احلام، رد معن برغوث على ما نشرته على تويتر، ونشر عبر صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو علق خلاله على ما قالته احلام، وقال إنه فاز بجائزة الموركس دور عن أكثر أغنية شكلت ظاهرة لعام 2017، وليس كما فهمت أحلام بأنها أفضل أغنية خليجية ولا أحد يستطيع أن ينكر أن أغنيته حققت انتشاراً كبيراً. كما أكد أنه يعلم جيداً أن هناك الكثير من المطربين الخليجيين الكبار، الذين يفوقونه خبرة، وأن العديد من الأغاني الخليجية العظيمة حجزت مكانتها في عالم الفن كما طالبها وطلب من فنانين كبار بدعم الفنانين الشباب. وختم قائلاً: “يا أم فاهد ليس هناك أي حاجة لكل تلك التغريدات، بل أطلب من النجوم الكبار دعم المواهب الشابة”.

وبالعودة الى جوائز “الموركس دور” لهذا العام حيث شملت التكريمات اسماء لبنانية وعربية وعالمية عدة نجحت خلال الـ2018 في اثبات وجودها وتمييزها على الساحة الغنائية والتمثيلية.

الجوائز الفخرية التكريمية:

  • جورجيت صايغ: موركس فخري تكريمي لمطربة وممثلة لبنانية عن مسيرتها
  • منى واصف: موركس فخري تكريمي لمطربة وممثلة لممثلة عربية عن مسيرتها وتميزها في دورها في “الهيبة”
  • أمال عفيش: موركس فخري تكريمي لممثلة لبنانية
  • جاندارك أبو زيد فياض: موركس فخري تكريمي لإعلامية لبنانية عن مسيرتها

جوائز خاصة:

  • Sebastien El Chato: موركس تكريمي لنجم غناء فرنسي عالمي
  • ابراهيم معلوف: موركس تكريمي لموسيقي لبناني عالمي متميز
  • بيتي توتل: موركس تكريمي للتميز في العمل المسرحي: كتابة- تمثيل- اخراج
  • Songul Oden: موركس تكريمي لنجمة تركية
  • كميل طانيوس: موركس تكريمي لمخرج برامج تلفزيونية ومنوعات متميز
  • “الخاوة”: موركس تكريمي لمسلسل جزائري متميز
  • سامر البرقاوي: موركس تقديري خاص لمخرج عربي متميز عن “الهيبة”
  • “هلا بالخميس”- معن برغوت: موركس خاص لأغنية خليجية شكلت ظاهرة العام

جوائز العام:

الاعمال الموسيقية والغنائية:

  • نانسي عجرم: نجمة الغناء اللبنانية للعام والالبوم الغنائي المتميز للعام
  • ملحم زين: نجم الغناء اللبناني للعام
  • “جرح اللي بعدو” افضل اغنية لبنانية للعام / غناء: ملحم زين وكلمات: منير بو عساف والحان: بلال الزين
  • وائل كفوري: افضل البوم لنجم غنائي للعام “W 2017”
  • زياد برجي: موركس الفنان الشامل للعام والتميز في الاغنية الجماهيرية “شو حلو”
  • شيرين عبد الوهاب: نجمة الغناء العربية للعام
  • صابر الرباعي: نجم الغناء العربي للعام
  • ناصيف زيتون: نجم الغناء العربي للعام وصاحب افضل اغنية شارة مسليل “مجبور” عن “الهيبة”
  • “تلات دقات”: افضل اغنية عربية للعام غناء يسرا وأبو
  • انجي جمال:افضل مخرجة فيديو كليب للعام عن “عكس اللي شايفنها” غناء اليسا و”ما حصلشي حاجة” غناء سميرة سعيد
  • نانسي نصرلله: نجمة الغناء اللبنانية الجديدة
  • سهيلة بن لشهب: نجمة الغناء العربية الجديدة
  • جورج يعقوب: نجم الغناء العربي الجديد
  • جورج نعمة: نجم الغناء اللبناني الجديد

الاعمال الدرامية:

  • نادين نسيب نجيم: افضل ممثلة لبنانية دور اول عن “الهيبة”
  • مازن معضم: افضل ممثل لبناني عن “الشقيقتان” و”زوجتي انا”
  • جوليان فرحات: ظاهرة العام في التمثيل عن “الحب الحقيقي”
  • رنده كعدي: افضل ممثلة لبنانية دور مساند عن “ادهم بيك” و”لآخر نفس”
  • عبدو شاهين: افضل ممثل لبناني دور مساند عن “الهيبة”
  • هند صبري: افضل ممثلة عربية في الدراما المصرية عن “حلاوة الروح”
  • ظافر العابدين: افضل ممثل عربي في الدراما المصرية عن “حلاوة الروح”
  • سوزان نجم الدين: افضل ممثلة عربية في الدراما العربية المشتركة عن “شوق”
  • تيم حسن: افضل ممثل عربي في الدراما اللبنانية العربية عن “الهيبة”
  • “الهيبة”: افضل مسلسل درامي لبناني عربي- Sabbah Production
  • كلوديا مرشليان: افضل كاتبة سيناريو عن مسلسل “الشقيقتان”
  • سمير حبشي: افضل مخرج درامي عن مسلسل “الشقيقتان”
  • “قضية رقم 23”: افضل فيلم سينمائي لبناني / اخراج: زياد دويري