Search
Monday 3 August 2020
  • :
  • :

تغطية خاصة – ماغي بو غصن: نادين الراسي لم تبدع اكثر مني.. وما اكثر ما تخافه في الحياة؟

حلت الممثلة ماغي بو غصن ضيفة مميزة مساء امس الاربعاء ضمن برنامج “بلا تشفير مع الإعلامي تمام بليق ” والذي يعرض عبر شاشة “الجديد”، فتشعب الحوار بين خصوصيات ماغي وحياتها الفنية…

بدايةً كشفت ماغي ان أكثر ما تخافه في الحياة هو الموت الذي يسلب أشخاصاً منّا، مضيفةً انها تخاف ان ينهي الموت حياتها لأن أولادها ما زالوا صغاراً ويحتاجونها اضافةً الى انها تخاف ان يأخذ الموت أشخاصاً مقربين منها لانها لا تتحمل ذلك وتموت!

وتطرق “بليق” الى شيفرات كثيرة في حياة ماغي فاكدت اولاً انها لا تصطنع الطيبة بل هذه حقيقتها فهي انسانة تحب بطبعها كسب الناس وليس خسارتهم مضيفة: “فمن يشن علي حرباً احاول اخذه الى السلم ، انا لست بملاك وصحيح اني اكذب احياناً ولكني لست كاذبة او امرأة بوجهين! ولكن احياناً اكذب لاخفي امور معينة كي لا احكم على الناس! وانا لا اصطنع السلم انا مسالمة ومحبة ولست مجاملة!”

اما عن زواجها من المنتج جمال سنان وعما اذا كان زواج مصلحة، ردت ماغي بالقول: ” نعم مصلحة لاني احببته واغرمت به وبطيبته ووجهي كان خيراً عليه فانا احبه وطالما اني معه فهذا يعني اني احبه واعشقه…” وافصحت انه احب فيها بساطتها لانه متواضع ومحب وشفاف وان هناك العديد من الصفات المشتركة بينهما… وحين قال لها “بليق” انه لولا زوجها لما كانت ممثلة معروفة وانه المنقذ لحياتها اجابت: “حياتي لم تكن مدمرة ليكون “جمال” منقذاً لها انما هو حياتي كلها! و”جمال” هو الدعم في حياتي وكل ممثل وممثلة يتمنون هذا الدعم اذ انه يملك شركة انتاج وهو بذلك دعم لغيري ايضاً… ” واشارت الى ان زوجها يفصل العمل عن زواجه اذ انه انتج اعمالاً كثيرة لم تشارك فيها، ولكنه يؤمن بموهبتها ولا يجبرها على اي دور بل هي التي تختار ما يناسبها!

هذا واكدت ماغي ان زواجها من رجل مسلم لم يخلق لها اية مشاكل مع عائلتها ولم يحصل يوماً خلاف بينها وبين اهلها، مصرحة: “والدي كان حالف يمين ما يجوزني! طالما انه لا يزال على قيد الحياة! ولكنه عاد وقال لي ان الشخص الوحيد الذي سيوافق عليه اذا طلب يدي للزواج هو جمال سنان!” ونفت ان يكون هناك اي خلاف مع شقيقها، واشارت الى ان اولادها لم يتعمدوا لان والدهم مسلم… وحين حاول “تمام” الغوص اكثر في حياتها البعيدة عن الفن اوقفته مشددة ان هناك اموراً في حياتها تحتفظ بها لنفسها…

واكدت ماغي انها لا تشن حرباً لا على الاعلامي فيني الرومي ولا على زوجته المخرجة ليال راجحة منوهة انها تكن لهما كل الاحترام!

وبالحديث عن فيلمها السينمائي bébé اكدت ماغي انها كانت تستحق الدور وعن جدارة مفصحة الى ان المخرج ايلي حبيب قال لها انها في حال لم تقم ببطولة الفيلم فانه لن ينجزه لانه لم يجد الشخص المناسب لهذا الدور اكثر منها! وحين سألها “تمام” استناداً لما يحكى “كم دفعت ثمن الموركس دور وثمن بطاقات تشريج للفانز ليصوتوا لك؟! ضحكت واجابت : “انا ممثلة منذ اكثر من ١٥ سنة وكل عام يتم طرح اسمي في الموركس لماذا لم اشتر الجائزة من قبل؟ فهل الجائزة حكر على من يملكون الاموال او ان كل الذي يحصلون عليها يدفعون ثمنها؟! هذا كلام معيب فعلاً.

وفي سياق متصل صرحت ماغي ان العديد من الاشخاص باركوا لها فوزها بجائزة الموركس دور منهم الممثلة نهلا داوود ومالكو اهم شركات الانتاج في الولايات المتحدة الاميركية ، الا ان الممثلتان نادين الراسي ونادين نسيب نجيم لم يباركا لها رغم انها تبارك لهما دائماً حين يحصلا على جوائز! ونفت ان يكون هناك اي خلاف مع نادين الراسي مشيرة: ” لا خلاف بيننا ولسنا اصدقاء، وفي الاساس لم تكن صديقة مقربة مني ولكن في الماضي كنا اقرب ومن ثم بعدت المسافة بيننا بحكم عملنا وانشغالاتنا العائلية ولكن لم يحصل اي امر مؤذي سبب البعد! ” وحين طلب منها “تمام” ان تصف نادين بصفة واحدة، قالت “عصامية” اما حين سألها وهل هي وفية؟! لم تجب رافضة الدخول في هذا النقاش!

ورداً على سؤال من الاهم هي ام نادين الراسي؟ اجابت ماغي ضاحكة: “انا” واضافت “انا اكاديمية ونادين الراسي موهبة وهي لم تبدع اكثر مني! وانا سعيدة بما قمت واقوم وساقوم به! وبالنسبة لي ليس هناك رقم واحد فالكل نجوم وبامكانهم ان يلمعوا.

من ناحية اخرى، شددت ماغي الى انها لا تعمل ابداً من دون مقابل مع الاشارة الى ان هناك مستحقات من اعمال سبق وعرضت لها ولم تقبض اجرها بعد! معلقة: “ولكن هذا لا يعني انهم اكلوا حقي فبعد فترة سيصلني الشيك كاملاً…”

كما وافصحت انه عرض عليها ان تقوم بتقديم برنامج وكان العرض المادي عالي ولكنها رفضت لانها ممثلة وليس لديها الوقت لتقسم نفسها بين عدة ميادين! ونفت ان تكون “قصة حب” قد اوصلتها الى سوريا مؤكدة انها وصلت الى سوريا بفضل موهبتها التي لاحظها السيد بسام المنلا فاخذها الى سوريا، مشيرة الى انها تعتبره والدها الفني…

اما سياسياً فنوهت ماغي ان زوجها مقرب من كل الناس وليس محسوباً على اي حزب! واضافت: “زوجي لديه جنوبه ووطنيته وآراءه … وانا في الاساس لست متحزبة ابداً ولا اعرف الكثير سياسياً فانا ابنة هذا الوطن وهذه الارض واحب كل شخص يحب لبنان ولست لا عونية ولا قواتية!” واشارت الى انها تحب رئيس مجلس النواب نبيه بري ولكنها لم تلتقيه ابداً…

وفي النهاية افصحت ماغي الى انها تندم على صداقات اتضح لها لاحقاً انهم غدارين، وتندم على كل نصيحة نصحتها اياها عائلتها ولم تعمل بها، وكذلك تندم على فرص مهنية رفضتها ولم تستفد منها..