Search
الإثنين ١٥ أكتوبر ٢٠١٨

تغطية خاصة- زياد الرحباني في حوار آسر عن فيروز والاعتزال والسياسة والحشيشة

6701

في حلقة العودة لبرنامج “بلا طول سيرة” بعد استراحة الصيف، استقبل زافين الفنان الكبير زياد الرحباني في حوار مختلف في الفن والسياسة والعائلة وفيروز. وقد ظهر “الرحباني” مرتاحًا وفي صحة جيدة خاصة بعد ان ظهر لاول مرة منذ اسابيع عبر شاشة “المنار” وشكل ظهوره صدمة لدى الجمهور لناحية انحناءة ظهره.

الحلقة وهي الاولى للرحباني على شاشة المستقبل منذ العام 1993، هي ضمن ثلاث حلقات خاصة تحت عنوان “مؤثرون”، قال زافين بأنه سيفصل بها بين حلقات الصيف التي تناولت جيل الالفية والحلقات المعتادة في بداية الشهر المقبل.

وقبل الدخول في تفاصيل الحلقة لا بد من الاشارة الى ان الحلقة الاولى من برنامج “بلا طول سيرة ” لاقت الكثير من التفاعل على مواقع التواصل، حيث عبّر الجمهور عن اعجابهم بما قدّمه الاعلامي زافين وعن حِسِن محاورته الفنان زياد الرحباني خاصة ان زافين له باع طويل في محاورة اهم الوجوه اضافة الى كاريزماته واحترافه وطريقته السلسة في محاورة الضيوف، حيث مزجت الحلقة المتعة مع تزويد المشاهد بمعلومات ومواضيع جديدة عن زياد الرحباني.

وقد تصدّر اسم “زياد الرحباني” قائمة الأكثر تداولا على موقع تويتر حيث حظي بنسبة مشاهدة عالية جدا.

وعبّر العديد من المشاهير عن اعجابهم بالحلقة فغردوا على موقع تويتر بأجمل العبارات والكلمات الموجهة لزافين وزياد الرحباني معاً، ومنهم: النجم يوسف الخال قال “‏أحلى وأعظم وصف ممكن ينقال عن ‎فيروز انقال اليوم من ‎زياد الرحباني: فيروز بتلحّن هي وعم تغنّي. كل الحب و العظمة لك زياد الرحباني”.

الاعلامية باتريسيا هاشم التي قالت “‏دايما في سر بكل مقابلاته، في متعة في رهبة في فن في شي متل السحر شكرا زافين على المقابلة الرائعة مع زياد الرحباني”.

الاعلامية رابعة الزيات قالت “‏مبروك زافين بيلبقك النجاح والاستمرار.”

الفنان مايك ماسي قال “استمتع بمقابلة زياد الرحباني مع زافين، مبروك للموسم الجديد. ”

المنتج مروان حداد قال “‏عن جد متعة الاستماع الى زياد الرحباني شكرا زافين على هذه الحلقة المميزة”.

وبالعودة الى تفاصيل الحلقة حيث بدأ الحوار مع زياد الرحباني بتقرير عن زياد الرحباني والاجيال اظهر ان الجيل الشاب على غربة عن زياد ولا يعرفونه، وقد انطلق زافين من ذلك للحديث عن البوست الذي راج على السوشيل ميديا عن سؤال وجه الى زياد الرحباني خلال مقابلته على شاشة الميادين: “شو بتنصح الاجيال اللي بدها تجي؟” وكان الجواب: “بنصحها ما تجي”. واشار زافين الى ان الاكيد ان لا الزميلة لينا زهر الدين سألت هذا السؤال، ولا زياد اعطى هذا الجواب.

وانتقد زياد وسائل الاعلام التي تستمد اخبارها من مواقع التواصل الاجتماعي. وعبر عن انزعاجه من هذا الموضوع. واكد انه لم يقل مثل هذه العبارة. وأشار زياد الى ان عدم وجود مرجعيات او وسائل اعلام تقليدية يجعل اي خبرية يصدقها اللبناني.

وسأل زافين زياد الرحباني ان يقدم الآن نصيحة للجيل القادم قال: “بصفتي شو بدي اعطي نصيحة للاجيال المقبلة؟” ولما اصر عليه زافين ان يسدي نصيحة قال: “نصيحتي ان يجرب الشباب العمل في البلد، ان يتمسكوا بالبلد لكن للاسف الوضع لا يسمح”.

وتطرق الى وجود اكثر من موقع على وسائل التواصل الاجتماعي تحمل اسمه وليست له، وهو يحاول اعتماد صفحة حقيقية له. وقال انه حاول السعي لازالة هذه الصفحات بصورة رسمية لكنه لم ينجح. واوضح انه لم يكن يريد ان تكون له صفحة على مواقع التواصل لان لديه وسائل اخرى لايصال ما يريد ايصاله. واعتبر ان وسائل التواصل الجديدة تنسي القديمة. الواتساب مثلا انسى العالم الايميل، وهو مثل “كأنو الشخص قاعد على البلكون”، مضيفًا ان ليس لديه واتساب على هاتفه وقال: “اعوذ بالله”. واوضح انه لا يرى ان الفايسبوك هو المكان المناسب لتبادل التواصل، “وما الي نفس اقرا شي بينكتب عني”.

وكشف زياد الى انه يعمل على موقع رسمي سيطلقه بعد خمسة اشهر لتكون هي الصفحة الرسمية الوحيدة بإسمه. وأكد انه لن يفتح صفحات على مواقع التواصل. وهو يدخل بإسم مستعار على السوشال ميديا ليستطلع الوضع وسيضطر الى تغيير الاسم بعد حلقة زافين.

وتطرق الى الشائعات التي يتعرض لها وتساهم وسائل التواصل الاجتماعي في بثها، وقال ان ما يقال عن انه يأتي متأخرا الى الحفلات ليس صحيحًا، ففي الحفلات التي يشيرون اليها، الجمهور حضر متأخرا.

ورداً على سؤال هل كان في فترة اعتزال غير معلنة خاصة انه عاد بعد غياب لاكثر من عامين وكثّف نشاطاته الفنية ومقابلاته الاعلامية، اشار زياد الى انه في فترة غيابه التي طالت حوالي سنتين، فكر في الاعتزال لكنه لم يعلن ذلك. واوضح انه دخل في هذه الفترة مرحلة اخطر من الكآبة، وقال “استشرت طبيبا نفسيا فقال لي انني لا اشكو من شيء، وان العودة الى العمل هي الحل، وان ازيح عن كاهلي بعض ما يثقل علي. وقال انه بناء على نصيحة احد الاصدقاء، “عزّل” الكثير من المقالات والاوراق التي كانت بحوزته”. ولفت الى انه لم يندم على هذه الخطوة ولكن ربما ندم على مقال كان يريد ان يقراوه.

واشار الى انه منذ بدأ العمل في الاماكن العامة والكتابة في الصحيفة، تعرض الى كثير من محاولات التقرب منه لاسباب مريبة، خصوصًا من الجنس اللطيف. ولفت الى انه يحافظ على عدد قليل من الاصدقاء يتواجد معهم بشكل دائم.

وردًا على سؤال عن حضوره الى تلفزيون المستقبل، قال ان ما دفعه الى المجيء ان زافين هو من سيقوم بالحوار معه، وهو يعرفه منذ فترة طويلة وقال ممازحاً “لان بعرفك من زافين، واجرى معه مقابلة من احسن المقابلات في السابق، اضافة الى ان البرنامج هو من البرامج التي يشاهدها الناس ولا يدخل في مزايدات. ووصف الوضع على غالبية التلفزيونات “بالجلجأة”، مشيرًا الى ان هذا ما يشعر به الناس ولكن لديهم أي خيار آخر لان التلفزيون موجود في كل منزل. والسبب الثاني لحضوره الى تلفزيون المستقبل هو ردًا على ما يقال انه لا يظهر الا على شاشة المنار او الميادين، وقال انه يلبي دعوة من يدعوه.

وأكد زياد الرحباني انه يخضع لعلاج فيزيائي من اجل ان يتحسن وضعه الصحي.

واوضح زياد انه خلال فترة غيابه، عمل على الموسيقى. ولفت الى ان مهرجانات بيت الدين كان لها وقع ايجابي على اعمال مستقبلية وهو تلقى عرضاً لاحياء مجموعة من الحفلات في الدول العربية واوروبا.

وردا على سؤال هل تصالح مع السياسي وليد جنبلاط، قال ان هناك اتصالات مع الزعيم وليد جنبلاط، وانه فاتحه بانه يفكر في القيام بحركة منشقة عن الحزب الشيوعي.

واكد زياد ان خلال غيابه، قام بجردة حساب، تجلت اليوم بترك بيته في الجوار في المتن، وعودته الى الحمراء، وباعلانه عن حفلات المركز الثقافي الروسي عن الجاز الشرقي، واصراره على عزف النشيد الوطني في بيت الدين.

وسأله زافين اذا كان ينزعج ان يعبر احدهم عن كرهه له، فقال زياد: “مثل صيت الحشاش الذي رافقني منذ الدور في مسرحية “نزل السرور”؟”. فسأله زافين: هل جربت؟ اجاب: “جربت وما في شي وبصير الواحد مسطول”. وردًا على سؤال اذا كان مع تشريع الحشيشة قال: “لازم يعطوا كمية حتى ما تسطل الا اذا مطلوب انك تسطل”.

وعن اختياره للاغاني التي اداها في الحفلات التي قام بها، قال ان الموسيقى قصة عالمية. البعض يعتقد ان عزف المقطوعات الموسيقية وحدها يجعل الكثيرين يظنون ان احدًا ما توفي، لذلك يمرر قطعة موسيقية بين عدد من الاغاني.

زياد اكد انه يقدّم خلال حفلاته اغانيه القديمة والجديدة والجمهور يتفاعل معه بشكل كبير. ولفت الى انه يعمل على مجموعة من الاغنيات مع عدد من الفنانين كالنجمة مايا دياب. ولفت الى انه قرر التعاون معها لانها لا تغني فقط، بل هي مجموعة قائمة من رقص وغناء وحضور. واوضح انه لحن لها اغنية تلائم صوتها، وسوف يتم تصويرها في الشهر المقبل. واشار الى انه يحب ان يتعامل مع ملحم زين وشيرين عبد الوهاب.

ورداً على سؤال حول علاقته مع والدته بالسيدة فيروز، لفت الى ان لقاءاته دورية مع والدته السيدة فيروز، وان هناك اعمالا مشتركة بينهما في المستقبل، وهناك حديث جدي عن تحضير لالبوم جديد لها، مشيرا الى ان فترة سوء التفاهم معها اثرت فيه كثيرا، وكانت من العوامل التي زادت الضغط عليه، خصوصا انه كان يتساءل ما الذي حصل حتى توقفت عن الاتصال به لان السبب الذي قيل انه وراء سوء التفاهم بعدما كشف عن اعجابها بالسيد حسن نصر الله تبين انه ليس السبب الحقيقي، وكان هناك شيء اخطر. ولفت الى انه ندم على الساعة الذي قال فيها هذه الجملة.

ورداً على سؤال حول ميزة فيروز، فقال زياد ان ميزة فيروز انها تلحن وهي تغني. وكشف ان والده عاصي كان يأخذ برأيها في اللحن والاغنيات. وعما سماه الحصار حولها، قال: “صار الوقت لكي يخف. وان تختار شخصا مؤهلا لان يحاورها وان تحكي مع الناس. فهي لا تثق بالناس، وليس فقط بالصحافيين، لان اعز اصحابها كانوا دائما يريدون شيئا ما منها.” وقال “انها تتمتع بروح النكتة، وتمرر النكت وتلعب على الكلام من دون ان يعبر وجهها عن شيء وهي عكس الصورة التي تظهر بها في المسرحيات والحفلات”.

وتحدث زياد عن مسرحية “مارتين” التي يعمل عليها منذ 1982، وكان اسمها “ميشا” في البداية وغيّر اسمها وكان سيعرضها على مسرح المدينة عام 2004 ، وكانت هناك عراقيل حالت دون ان تبصر النور. ولفت الى انه عادة يكتب بسرعة، وهذه المسرحية اخذت وقتًا معه، وهو يعيد كتابتها، وسيقوم ثلاثة اشخاص بتمثيلها، الزوج والزوجة والطبيب، وسيكون هو على المسرح ايضا: “لن أكون الزوجة وطارق تميم هو الطبيب”. واوضح ان المشكلة هي في العثور على مسرح لتقديمها، ويمكن ان يقدمها في المركز الثقافي الروسي الذي استلم ادارته من اجل احياء الحفلات عليه او حفلات اخرى. واشار الى ان اسعرا البطاقات بين الـ 25 او 35 الف ليرة كي يتنسى للجميع ان يحضر حفلاته.

وخص زياد البرنامج ببروفة عن اغنية “كيفك انت” سجلتها السيدة فيروز على عجل في غياب الفرقة، واخذت التسجيل معها خلال سفرها واستمعت اليها.

وعن علاقته بشقيقته ريما، قال ان العلاقة مقطوعة، لسبب وحيد هو انها مديرة اعمال فيروز، والالبوم الذي اشرفت عليه وقدمته مؤخرًا فيروز “لا يمكن السكوت عنه، وامي لليوم ما سالتني عن رأيي في”. واشار الى انه اضطر الى الدخول الى الفايسبوك للاستماع الى هذا الالبوم، استمع الى اغنيتين وتوقف عند الثالثة. وقال: “القصة ليست قصة صلحة معها. بدها حكيم لنتصالح. لازم كل واحد يشتغل شغلته”. واشار زياد الى انه توقع ان تتعرض فيروز لهجوم كبير بعد صدور ألبومها الاخير الا ان الجمهور العربي يحبها لذا لم ينتقدها.

وكشف ان طلال حيدر كتب اغنية للسيدة فيروز، وانه نصحه ان يطلعها عليها قبل ان يعلن عنها. وظهرت الخبرية على الاعلام قبل ان تطلع هي على ذلك، وهذا لن يسرها. واوضح ان علاقتها مع الاعلام ناجمة عن شخصيتها وليس عن اشياء تعرضت لها. وقال: “عند ظهورها مع والدي على الاعلام، كانت تبقى صامتة، ووالدي يتكلم”.

وهل يفضل التعامل مع النجوم او الاسماء الجديدة، قال انه يفضل التعامل مع الاسماء الجديدة، مشيرا الى تعاونه مع الفنانة لارا رين، وقال انه يتوقع لها الكثير، ومشكلتها الوحيدة هي عدم اتقانها اللغة العربية، وهي تغني بالانكليزية والفرنسية، لكنها مصرة على ان تغني باللغة العربية، وهي تعمل على ذلك. ولفت الى تجربته السابقة مع سلمى قائلا انها من انجح التجارب، ولا احد يستطع تقليد صوتها، وهي اليوم بعيدة عن الفن وموجودة في فرنسا.

وتطرق الى الوضع العام، فرأى انه سيء. وقال: في مرحلة الحرب، كان هناك امل، مضيفا انه لم يخرج من حالة الحرب، لان الحرب بنظره لم تنته. وعن الحل سأل: “ليش لازم يكون في حل؟ يمكن المسؤولين مش عم يفتشوا عن حل، وربما ان نبقى على وضعنا احسن ما نرجع لورا”.

لا يتابع اخبار تشكيل الحكومة. ويقول: “البلد ماشي مثل ما هو، ماشي بلا حكومة. قدي قعدنا بلا رئيس جمهورية، وما صار شي”. وعن نظرته الطليعية لما يمكن ان يحصل في لبنان قال: “اليوم الوضع “غباش”، “غطيطة” وهي اسوأ من الغيم. اللبناني لا يستطيع اليوم ان يهاجر بسهولة، او ان يواجه بسهولة مع وجود اليد العاملة السورية”.

وهل يعرف من يقف مع من اليوم، قال: “التجار مع بعضن، هودي ما بيصرلون شي. العمال لا يتحدون لانهم لا يتركونهم يتحدون”.

وكشف ان حزب collective، هو حركة اقترحها على الحزب الشيوعي، ولم يرض بها، معتبرا انه يجب تغيير اسم الحزب الشيوعي. الكثير من الدول غيّرت اسم احزابها.

وعن ردة الفعل على صور نشرت له مع الرئيس فؤاد السنيورة قال: “لما لا اتصور معه؟ هو رئيس حكومة، وله موقعه، ولا يمكن الا اسلم عليه اذا التقينا. وقد ازعجني ما قيل بعد ذلك”. واوضح انه فوجىء بردود الفعل على صوره مع الرئيس السنيورة والسيد احمد الحريري “ليش انعمل منها قصة؟” واوضح انه ذهب الى صيدا لمشاهدة الفنانة كارول سماحة، وقال انه يحب التعاون معها. فرحبت هي بذلك، وهناك اغنيتان قيد الاعداد: اغنية ايقاع واغنية تخت شرقي.

وتطرق الى مسرحياته القديمة، مشيرا الى ان مسرحية “شي فاشل” لا تسجيلات لها، وهي عرضت خلال الحرب ولم يتم تسجيلها. وقال: كنا في تلك الفترة نحضّر لعمل اسمه “كان به”، وحصول الحرب ادى الى الغائه. كان سيعرض في البيكاديللي.

وردا على سؤال اي مسرحية من مسرحياته يعيد عرضها اذا طلب منه ذلك، اجاب انه يعيد عرض “شي فاشل”. وكشف انه مزق نص مسرحية “صبحي الجيز”، لانه احس بان الحرب تخطت ما كان كتبه، لكنه ندم، وقال انه يأخذ احيانا كثيرا قرارات خاطئة، وانه قرر ان يتوقف عن اخذ القرارات.

وردا على سؤال هل يحب نفسه اجاب: “كل انسان يحب نفسه عادة. انا لا احب اشياء كثيرة فيّ، يا ريت في اشياء فيني كون مش هيك. بس معود على حالي”. وقال انه يلتقي الاصدقاء كل ليلة، وهو ينام قليلا، “جايي من الشركة هيك. فحصوني، وقالوا انو الساعتين التي انام فيها كافية. انا انام في اي مكان، واحب النوم، واحيانا اغفو خلال زيارة. حياة الليل تترافق مع صعوبة النوم، اهلي عانوا من ذلك. خصوصا امي. والدي كان ينام كثيرا”.

وقدم زياد معزوفة “فايق ولا ناسي” على البيانو، رافقه فيها عازف الكونترباس خالد عمران.

وختم بتوجيه كلمة الى جمهور المستقبل: “شوي يبدل القنوات، وهي كلمة اوجهها للكل. لازم الناس تعرف عن بعضها اكثر”.