Search
Tuesday 4 August 2020
  • :
  • :

تغطية خاصة بالصور – الموريكس دور جمع اهل الفن في سهرة عنوانها الحب والسلام وموقع بصراحة عاد بهذه التفاصيل

تغطية – بصراحة: إحتفالاً بمرور 16 عاماً على جائزة “موريكس دور”، أقام الأخوين زاهي وفادي الحلو مساء أمس الإثنين حفل عشاء جمع نخبة من أهل الفن والإعلام والصحافة من لبنان والعالم العربي، وكان شعار الحفل اللون الأحمر الذي يدل على المحبة في الوطن العربي الذي يعاني من الحروب والأزمات.

في حديث خاص مع موقع بصراحة الذي كان متواجداً في الحفل، تحدث الدكتور زاهي الحلو لبصراحة معتبراً أن حفل اليوم بمناسبة مرور 16 عاماً على جوائز موريكس دور قائلاً: أحببنا أن يرتدي جميع الحضور اليوم اللون الأحمر لأنه يمثل الحب ولا بد وأن ينتصر الحب على الحروب والبغض والكراهية في العالم العربي، ونريد أن نوجه رسالة حب ولا بد وأن ينتصر السلام.

وفي رده على الإنتقادات التي طالت الدورة الماضية من موريكس قال: “كان الحفل في العام الماضي مهم جداً، وفيما يتعلق بالإنتقادات فقد طالت بالسهرة التي كانت طويلة جداً لأن عدد الجوائز كان كبيراً، ولقد أخذنا القرار بأن نقلل من الجوائز في الدورة القادمة للعام الحالي، لأننا نريد أن يكون الحفل أفضل ويجب أن نختصر وتكون مدة الحفل مقبولة لدى الجميع”. وعن بعض التحسينات التي سوف تطرأ على الدورة القادمة قال: “سوف نركز على النوعية وسوف نعمل على مستوى عالمي وهناك معايير جديدة. وسوف نقدم موسم هو الأقوى والأهم، وبالنسبة للأشخاص الذين لم يفوزوا بجائزة موريكس دور من المؤكد تشكيكهم في مصداقية الجائزة ولكن موريكس أكثر من مصداقية لأنها قائمة على لجان تحكيم وعلى تصويت الجمهور”.

وفيما يتعلق بفرض أحد القنوات على لجنة الموريكس دور بمنح جائزة لأحد الشخصيات المصرية في الدورة الفائتة قال: لم يكن هناك فئة منافسة او متبارى عليها بل كانت جائزة تكريمية خاصة، وكنا نرغب حينها بأن ينقل الحفل على قناة مصرية والجائزة لم تكن تنافسية. وأكد زاهي الحلو على وجود بعض التأخيرات وسوف تجتمع لجنة موريكس دور قريباً وسوف يتم تحديد مكان وتاريخ الحفل وعلى أيّ قنوات سوف يُعرض لأنه لن يُعرض على قناة واحدة، ولم يتم حتى الأن تحديد شخصية الدورة القادمة حيث كانت الراحلة صباح شخصية الدورة الماضية.

من جهة ثانية، كان لموقع بصراحة عدة لقاءات مع بعض الوجوه الفنية حول ما إذا سيتم تكريمهم في الدورة القادمة وعن مصداقية مهرجانات التكريم في لبنان والعالم العربي:

معين شريف: يجب أن نسأل اللجنة المشرفة على الجائزة، وبالنسبة للمصداقية لا أرغب في الإجابة “اعفيني من الجواب”.

وسام صليبا: ليس من الضرورة أن أكون من المكرمين على الرغم من حديث الناس عن هذا الموضوع، وفي حال كُرمت أو لا، فإنني سعيد والتكريم شيء جميل، والمصداقية لها علاقة بالتاريخ وكلما كانت الجائزة أقدم كانت أكثر مصداقية.

سوزان نجم الدين: ليس هناك علاقة بين تواجدي اليوم وبين تكريمي، والمشرفين على الجائزة أصدقاء لي منذ زمن وقد سبق وأن شاركت في لجنة التحكيم، وأتواجد في حفل العشاء لأنها سهرة حب وثقافة، وفيما يتعلق بالمصداقية لا يمتلكها الكل وهناك مهرجانات معروف كيف تمنح جوائزها، وهناك محسوبيات ونسبة المصداقية تختلف من مهرجان الى اخر.

نقولا الأسطا: يتم تكريمنا حسب أعمالنا الفنية التي تفرض نفسها، وسبق وأن كُرمت عام 2013 عن أغنية “ما تغيرت” وأعتبر نفسي من أسرة موريكس دور وأهم شيء أن يتم تكريمنا من الجمهور، وعن المصداقية إن التكريم حلو بمصاقية أو دون مصداقية.

ألين لحود: لا علاقة أبداً لتواجدي في أي تكريم، وسبق وأن شاركت في أكثر من مناسبة للموريكس دور ولم يكن ضرورياً أن أكون من المكرمين وفي بعض الأوقات كنت أُكرم الفائزين، والمشاركة في موريكس دور جميلة لأن الفرد يشعر بأنه من أفراد الموريكس دور، وعن المصداقية لست مخولة بالتحليل وطالما أن هناك مبادرات للتكريم لأن الدولة غائبة عن تكريم الفنانين إن هذه المبادرات إيجابية والتحليلات بها تسبب وجع الرأس.

فيفيان مراد:شرف لي أن أُكرم ولا أعرف ما إذا سوف أكون من المكرمين في الدورة القادمة وأنا دائماً أُقدم أعمالاً جميلة جداً، وحتى لو لم أُكرم من الموريكس دورة أقول وبكل تواضع أنا مُكرمة في عدة اماكن أعرف كيف أقف بها وأعتز بمحبة الناس، والمصادقية ليست شعار جميع مهرجانات التكريم لأن هناك غش ورشاوى “وحكي فاضي”.

سعيد الماروق: أشعر بأن الموريكس دور في الإتجاه الصحيح ودائماً هناك إنتقادات وإذا كان النقد بناء فإن ذلك مهم من أجل التحسين وتقديم الأفضل، ونسعى ونعمل بمهنة تُشجع على الأفضل وبحاجة إلى مهرجانات التكريم وأن يتم تكريمك معنويا وجميل أن لا نكسر في بعضنا البعض في مثل هكذا مناسبات.

طوني عيسى: لا أعرف ما إذا سيتم تكريمي ولكنني قدمت أعمالاً مهمة جداً خلال العام الماضي، وعن المصداقية فإن المكان الذي كُرمت به وهو الموريكس دور يتمتع بالمصداقية، وهناك اماكن أخرى لا أعرف عنها شيء ولا أستطيع أن أحكم على أشخاص ومهرجانات لم أشارك بها ولا أعرف عنها شيء ولم أكن بها ضيفاً، يجب أن أرى وألمس ذلك كي أحدد إذا تتمتع بالمصداقية.

سعد رمضان: أعتبر الموريكس دور أهم جائزة في الوطن العربي وأفتخر جداً بأنني نلت تلك الجائزة منذ قبل عن فئة أفضل نجم شاب، وأتمنى أن يكون لي نصيب في الدورة القادمة لأنني أعتبر أن أغنية “ضد النسيان” تستحق ذلك، وصداقتي بالقيمين على الموريكس دور أجمل جائزة، وعن المصداقية فإن كل شيء يضم تصويت الجمهور مثل الموريكس دور يتميز بالمصداقية ولا أعرف شيء عن المهرجانات الأخرى ولكن الموريكس دور من أصدق الجوائز.

بقلم: موسى عبدالله