Search
الجمعة ٢٣ يونيو ٢٠١٧

تغطية خاصة – اطلالة نادين ن. نجيم الراقية تضعها في المركز الاول حول العالم

تغطية خاصة: اطلت الممثلة اللبنانية نادين نسيب نجيم ضمن برنامج “مجموعة انسان” الذي يقدمه الاعلامي علي العلياني عبر شاشة MBC1، حيث ظهرت باطلالة راقية ومميزة وغاصت بكل التفاصيل وتحدثت بكل شفافية وجرأة.

تألقت نادين بقفطان جميل وقد نالت اطلالتها اعجاب الجمهور الذي كان يتابع الحلقة. نادين شكرت الجمهور وذلك بعدما احتل اسمها المركز الاول في العالم على تويتر وقالت: “شكراً كتير كتير للمتابعة بفضلكم اسمي احتل المركز الأول في العالم على التويتر حبكم غالي كتير على قلبي وشكراً للأستاذ علي العلياني انسان راق ومحترم ومهضوم شكراً لكل فريق العمل”.

في بداية اللقاء تحدثت نادين نجيم عن ذكرياتها في حرب عام 1989 وروت معاناتها حيث كان عمرها 4 سنوات فقط، ولفتت انها لا زالت حتى اليوم تتذكر كل تفاصيل هذا الموضوع الذي علّق في ذاكرتها.

نادين تحدثت عن زواج والدها وهو من الطائفة المسيحية بوالدتها التونسية من الطائفة المسلمة. وشددت على نشأتها المميزة بين الطائفتين. واكدت ان هذا الموضوع ساعدها على تكوين شخصيتها.

وكشفت بطلة “الهيبة” انها وبعمر الـ 11 سنة عُرض عليها العمل كعارضة أزياء. وبسن الـ 15 بدأت بتصوير الاعلانات.

وعام 2004 قدمت على ملكة جمال لبنان وفازت بعد ان اشتغلت على تطوير نفسها وثقافتها. نادين اشارت انها لم تفكر يوماً في دخول مجال التمثيل ولكن الكاتب شكري انيس فاخوري عرض عليها دوراً وعندما نجحت بالكاستينغ كان لديها مشكلة وحيدة وهي الخوف ولكن مع الوقت كسرت حاجز الخجل ونجحت بالعمل.

وتحدثت نادين عن حضورها الى “جدة” منذ ايام ولم تنزعج من ارتدائها العباءة ووضعها الوشاح على رأسها. وردت “نجيم” على التغريدة التي انتشرت والتي تفيد انها هددت احد الصحفيين وقالت ان هي من تعرض للتهديد ولم تبلغ السلطات المختصة لانها لا تريد ان تعطي قيمة لاحد الاشخاص الذين لا يستحقون هذه القيمة.

وشددت انها لا تنزعج من الانتقادات ولكن عندما تخطى هذا الصحفي الخطوط الحمراء قامت بحذفه وهذا ما دفعه لاطلاق هذه التغريدة.

وتحدثت عن تغريدة “فيكن تروحوا تنضبوا عند معلمتكن قرفتونا كل السهرة نكش دبان وبرغش كفانا زبالة”، والمواقف التي تعرضت لها بعد النجاح الكبير الذي حققه مسلسل “نص يوم” حيث شنّ فانز سيرين عبد النور هجوماً كبيراً عليها وهذا ما دفعها لاطلاق هذه التغريدة. ولفتت ان علاقتها بسيرين حالياً عادية وهما زملاء.

وهل هناك منافسة بينهما، ردّت نجيم قائلة انها تتنافس مع نفسها وكل طاقتها تضعها على نفسها كي تطور اداءها ولا تنظر الى الآخرين.

وحول التغريدة التي قالت فيها “مترصدين على حساباتي دخلتوا تفتشوا عن ايا بوست و أيا كلمة على التويتر لتدعموا رأيكم هيدا صار تعدّي و ظلم وكذب و نفاق إنتوا بدكم تروقوا وشكراً”.

اشارت “نجيم” انها ارادت ان توضح موقفاً بسبب ما قالته نادين الراسي انها افضل ممثلة، وتابعت “نجيم” انها كتبت “بوست على “انستغرام” يوم الـ ٢٧ و نادين أطلت على الشاشة في ٢٨ وما كتبته على حسابها ليس موجه إلى نادين بل يعنيها شخصياً فقط”.

وعن الانتقادات التي تعرضت لها العام الفائت، قالت ان الصحافة العربية دعمتها اكثر من صحافة بلدها ولكنها تجاهلت كل شيء وتفهمت ظروف بعض الناس ربما بسبب الصداقة التي تجمعهم مع بعض الفنانات. ولفتت انها اكملت طريقها في تطوير نفسها كي تنجح اكثر.

وعن تجربة العمل مع يوسف الخال، قالت “نجيم” ان التجربة “منيحة كتير” والجمهور احبنا سوياً. وتمنت ان يجمعهما عمل في المستقبل.

وعن عائلتها، شددت نادين ان العائلة هي اولويتها.

وتطرقت “نجيم” في حديثها حول انها استطاعت كممثلة لبنانية ان تفرض نفسها على الشاشات المصرية على الرغم من انها تلقت عدة عروض لدخول الدراما المصرية ولكنها رفضت بسبب عدم استطاعتها الابتعاد عن ولديها ولكن قد تقبل ان تخوض تجربة الفيلم السينمائي في مصر لأن فترة تصويره تكون اقصر من المسلسل.

وعن مسلسل “الهيبة”، اكدت انها تتلقى اصداءً ايجابية جداً حول المسلسل واكدت انه حقق نجاحاً غير متوقع.

وعبرت عن حبها لمسلسل “سمرا” لانه حمل قضية انسانية. نصته كلوديا مرشيليان بطريقة مميزة وقعته مخرجة متميزة رشا شربتجي.

وحول ترشيح الفنانة الين لحود لنادين نجيم لتلعب دور والدتها سلوى القطريب في المسلسل الذي سيروى قصة حياتها، قالت نادين انشالله وهذا تحد كبير لها ومسؤولية. كذلك عبرت نادين عن سعادتها عندما قالت الفنانة الكبيرة سميرة توفيق ان كل اعمالها تحت تصرف نجيم. ووجهت تحية كبيرة لها.

واكدت انها لم تحب ابداً تجربة التقديم خاصة انها لا تجد نفسها في هذا المجال.

واشارت انها لا تمانع في دخول ابنتها مجال الفن لان “هافن” شاطرة بالتمثيل.

واوضحت انها كانت مرشحة لتلعب دوراً في مسلسل عادل امام “عفاريت عدلي علام” الا ان توقيت التصوير صادف بنفس توقيت تصوير “الهيبة”، اضافة الى ان العمل لم يكن قد انتهى الكاتب من كتابة كامل حلقاته لذا لم تحب ان تخاطر.





ان مجلّة بصراحة الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة بصراحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة بصراحة الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة بصراحة الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

*