Search
Tuesday 4 August 2020
  • :
  • :

تغطية بالصور – اسرة (عشق النساء) تحتفل مع اهل الصحافة بالحلقة الاخيرة التي خطفت الانفاس وفتحت الباب امام بداياتٍ جديدة

IMG_2712

يارا حرب – بيروت : مرّة جديدة تخطو الدّراما الّلبنانيّة قفزة إلى الأمام، مرّة جديدة نرفع القبّعة لمسلسل لبناني – عربي ساهم بهذه القفزة وسطر الدّراما بعشق لا متناهي… إنّه هذه المرّة مسلسل “عشق النّساء”، هذا المسلسل الذّي جعلنا نعشق من جديد مع كلّ مشهد وكلّ قصّة حملها وكلّ حلقة… جعلنا بدايةً نعشق النّص السّاحر والرّائع للكاتبة المثمرة منى طايع، بحواراتها الواقعيّة والشّفافة البعيدة كلّ البعد عن التّصنّع والتّعقيدات…

ونعشق الإخراج المبدع للمخرج فيليب أسمر الذّي يبهرنا عملاً تلو الآخر بحرفيّته الكبيرة ورقيّه اللّافت في نقل كلّ مشهد وكلّ جملة وكلّ نقطة حواريّة كانت أو صامتة، فنعيش داخل القصّة ونترقّب أدقّ تفاصيلها…

ونعشق التّمثيل الحسّاس والآثر لكلّ أبطال العمل الذّين لبسوا شخصيّاتهم بأروع ما يكون، محوّلين الحبر والورق إلى لحم ودم وروح تنبض فنًّا متميّزًا ومشاعر صادقة، فتأثّرنا وبكينا وفرحنا وضحكنا وحزنّا مع كلّ واحد فيهم…

ونعشق الإنتاج الذّي رصده المنتج زياد شويري وشركته “أونلاين برودكشن” لتقديم عملاً دراميًّا – عربيًا، يساهم في رفع مستوى الدّراما ويليق بنظر المشاهد وينال محبّة ورضى الجمهور الذّي كان يترقّب بشغف وحماسة بدء حلقة جديدة… وأمام كلّ هذه العناصر الإبداعيّة، أنتم جميعًا مطالبون أن تقدّموا لنا فريدًا من الأعمال الرّائعة التّي تجعلنا نعشق الدّراما أكثر فأكثر كما فعل بنا “عشق النّساء”.

وللإحتفال بنجاح هذا العمل الرّائع، دعا المنتج زياد شويري أسرة مسلسل “عشق النّساء” وأهل الصّحافة والإعلام، لمشاهدة الحلقة الأخيرة التّي كانت خاطفة للأنفاس، في مطعم “ستّ زمرّد” في الكسليك. وقد حضر الإحتفال كلّ أبطال العمل: ورد الخال، نادين نسيب نجيم، ميس حمدان، طوني عيسى، ندى ريمي، وسام حنّا، جوي خوري، سارة أبي كنعان، روان طحطوح، جو صادر، رانيا سلوان، دوري سمراني، وليد العلايلي، جهاد الأندري… وغيرهم، فيما غاب من الأبطال النّجم السّوري باسل خيّاط لأنّه لم يلحق بالطّائرة ليكون في بيروت، والممثّل بيتر سمعان بسبب تواجده في مصر، وكاتبة العمل منى طايع التّي لم تستطع الحضور لأسباب خاصّة. وإضافةً إلى الأبطال، حضر مخرج العمل فيليب أسمر والمنتج زياد شويري وعقيلته الّلذان استقبلا كلّ الضّيوف بترحيب ومحبّة كبيران…

كذلك حضر الإحتفال العديد من الممثّلين الذّين لم يشاركوا في العمل، فكانت لفتة مميّزة وجميلة منهم لتهنئة زملائهم والإثناء على نجاح العمل! وأظهرت هذه الّلفتة روح محبّة وألفة ودعم نأمل أن نراها دائمًا بين أهل الفنّ والدّراما… نذكر منهم النّجوم: نادين الرّاسي، فادي إبراهيم، مازن معضّم، يوسف حداد، كارلوس عازار، جويل داغر، باسم ياخور، باسم مغنيّة وعقيلته، عصام بريدي، آيا طيبا، ميرفا القاضي، أن – ماري سلامة… وغيرهم. إضافةً إلى حضور الكاتب شكري انيس فاخوري والطّبيبين فادي وزاهي الحلو مؤسّسي جائزة الموركس دور…

وما إن انتهى عرض الحلقة، حتّى علا التّصفيق وعبارات التّهنئة، وتشابكت أيادي أبطال المسلسل ومخرجه ومنتجه وقطعوا معًا قالب الحلوى الخاص بالمناسبة الذّي حمل صورة جينيريك “عشق النّساء”… وقد أكمل كلّ الحاضرين الإحتفال شاربين نخب النّجاح وهم يشاهدون أسرة المسلسل في برنامج “أحلى جلسة” مع الإعلامي طوني بارود الذّي كان أيضًا حاضرًا في الإحتفال…

هذا وقد كان لنا طبعًا مقابلات جانبيّة خاصّة مع فريق عمل مسلسل “عشق النّساء”:

المخرج فيليب أسمر:
بدوره أكّد المخرج المبدع فيليب أسمر أنّه يعمل من عمق قلبه في المسلسلات التّي يقدّمها قائلاً:” بعيشا كتير بالمسلسل”، وأنّه يتعب كثيرًا على المسلسل منذ الّلحظة الأولى حتّى قبل البدء بالتّصوير إلى أن يسلّم الحلقة الأخيرة وهذا ما يضيف لمسة وبصمة إضافيّة خاصّة به! وأفصح “لبصراحة” أنّ هناك الكثير من العروض بين يديه ولكنّه حاليًّا بعد انتهاء “عشق النّساء” يحضّر لمسلسل “قصّة حبّ” لرمضان 2015 في تجربة ثانية مع النّجم باسل خيّاط ومع نجم عربي آخر ما زالوا يتفاوضون معه لذلك لم يستطع الإعلان عن إسمه…

الممثّلة ندى ريمي:
أكّدت الممثّلة ندى ريمي أن شخصيّة “ناي” التّي لعبتها في المسلسل فيها القليل منها ولكنّها لا تستطيع أن تضحّي بالقدر الذّي ضحّت به “ناي”، مشيرةً إلى أنّ هذه التّضحية من الصّعب والنّادر جدًّا إيجادها لدى النّاس، ونوّهت إلى أنّها تشبهها بناحية الإخلاص لزوجها وطولة البال ولكن ليس بقدرها، ومحبّتها لعائلتها وللنّاس… هذا واعترفت ريمي أنّ مسلسل “عشق النّساء” سيكون طبعًا محطّة فاصلة في حياتها العمليّة لأنّه سيؤمّن لها انتشارًا عربيًّا أوسع وأكبر إذ أنّه يعرض في مصر وسوريا وفي الخليج، إضافةً إلى أنّها من أبطال العمل، هذا وأضافت أنّ تسويق المسلسل له حصّة أيضًا، ولكن لكاراكتير “ناي” وشخصيّتها دوراً مهماً لأنّ النّاس أحبّوها وتعلّقوا بها وتعاطفوا معها كثيرًا… لذلك أعتقد أنّ “عشق النّساء” سيكون طبعًا نقلةً نوعيّةً بالنّسبة لي!” كما تمنّت ريمي أن ينال المسلسل إعجاب الجمهور في مختلف الدّول العربيّة “وأن نأخذ إنتشارنا كلبنانيّين لأنّي أعتقد أنّه لنا الحقّ بذلك ولسنا أقلّ من غيرنا أبدًا!” كذلك تمنّت أن تكون ال2015 سنة جميلة على كلّ النّاس.

الممثّل وليد العلايلي:
أشار الممثّل وليد العلايلي إلى أنّه ينتقي الأدوار التّي تعجبه حتّى لو كانت أدوارًا صغيرة… واعتبر أنّ الدّمج العربيّ في المسلسلات جعل الدّراما الّلبنانيّة تحقّق إنتشارًا أكبر “ولكن ما زال يلزمنا الكثير من العمل كدراما لبنانيّة… ولكنّها على السّكّة الصّحيحة…” وأعلن من خلال “بصراحة” أنّهم يتفاوضون معه ليكون في مسرحيّة “بنت الجبل” للفنّان روميو لحّود. هذا وقد أثنى العلايلي على مسلسل “عشق النّساء” منوّهًا إلى أنّ القصّة جميلة والتّصوير مميّز وجميل، والصّورة جميلة والممثّلين جيّدين، “فكان عملاً كاملاً وجميلاً”.

الممثّلة سارة أبي كنعان:
أفصحت سارة أنّ السّر وراء تركها لمسة خاصّة في كلّ دور تجسّده هو أنّها تعرف كيف تختار أدوارها جيّدًا وتحاول إنتقاء أدوارًا مركّبة ولا تشبه بعضها لتظهر للنّاس أنّه باستطاعتها أن تقتبس عدّة شخصيّات وأنّها بالتّالي ليست محدودة لشخصيّات معيّنة فقط! وأعلنت أنّها بعد “عشق النّساء” ستطلّ في مسلسل “بنت الشّهيندر” في رمضان 2015، كما أنّ هناك مسلسلان آخران تحضّر لهما ولكن لا يمكنها التّصريح عنهما حاليًا، وختمت حديثها بالقول:” أعدكم هذا العام إنشالله بمفاجآت أكثر من العام الماضي!” مفصحةً عن عمل لها في مصر قريبًا…

الممثّلة جوي خوري:
إستهلّت خوري كلامها بالقول:” الحمد لله يا ربّ” مؤكّدةً أنّه لولا الجمهور لما وصلت إلى هذه المرحلة اليوم، وأشارت إلى أنّ الأدوار التّي لعبتها تركت أثرًا وانطباعًا عند النّاس فإمّا أحبّوها أو كرهوها أحيانًا! مضيفةً:” فالنّاس جنّ جنونهم من “نانا”! (وتضحك) ولكن حين يكره الجمهور الكاراكتير أو يحبّه إلى درجة كبيرة فهذا يعني أنّك نجحت في إيصال الرّسالة الصّحيحة للدّور والكاراكتير وأنّه بالتّالي قد نجح!” وأعربت عن سعادتها بنجاح مسلسل “عشق النّساء” وبنجاحها في الدّور، ووعدت المشاهدين بأدوار وقصص جديدة، منها مسلسل “علاقات خاصّة” من كتابة نور شيشكلي ومؤيّد النّابلسي، بخلطة عربيّة وبمشاركة العديد من الممثّلين المهمّين من مصر وسوريا ولبنان متمنّية أن يحبّه النّاس… وفي نهاية حديثي معها، طلبت منها أن توجّه نصيحة “لنانا”! فضحكت مجيبةً:” أقول لها أن تتروّى وتهدأ قليلاً وأنّ ليس كلّ أصابع يديها متشابهون! وبالتّالي ليس كلّ الرّجال متشابهون.”

الممثّل جو صادر:
بعد أن أطلّ بدور جريء جدًّا في أولى إطلالاته التّمثيليّة في “عشق النّساء”، أفصح الممثّل جو صادر أنّه تأخّر ليطلّ تمثيليًا لأنّه لم يكن يفكّر في التّمثيل في السّابق. وبالصّدفة بدأ بالتّمثيل المسرحيّ منذ عامين وها هو اليوم يقدّم عمله المسرحيّ الثّالث، وأضاف:” صحيح أنّ دوري في “عشق النّساء” لم يكن كبيرًا جدًّا، إلاّ أنّه والحمد لله علّم عند النّاس”… وأفصح أنّه بعد هذا الدّور تلقّى عروضًا كثيرة ولكن لم يختر بعد على عمل معيّن.

الممثّلة رانيا سلوان:
أكّدت الممثّلة رانيا سلوان أنّها ليست على استعداد أبدًا في الحياة أن تضحّي في الحبّ كما فعلت تمثيلاً في “عشق النّساء” مشيرةً إلى أنّ الشّخصيّة تشبهها قليلاً لناحية الهدوء وقلّة العصبيّة، ولكن بالنّسبة للرّجال “فأنا عكسها تمامًا، فعندما أشعر أنّ الرّجل لا يهتمّ بي كثيرًا اتركه وامشي”. وأشارت إلى أنّها تجد نفسها في مجالي التّمثيل والتّقديم معًا خاصّةً وأنّها متخصّصة في المسرح وفي الإعلام وأنّ المجالين بالأساس يشبهان بعضهما… هذا وصرّحت أنّها لا تعلم لغاية اليوم ما إذا كانت ستبقى في ال OTV أو ستغادر إلى شاشة أخرى وذلك بحسب العرض الأفضل والأنسب مضيفةً: “لا أحد يثبت في مكان معيّن وخاصّةً أنّ شاشة ال OTVالتّي أكنّ لها كلّ محبّة واحترام وتقدير وأحبّهم فعلاً من قلبي لأنّهم كانوا عائلة ثانية بالنّسبة لي وقدّموا لي فرصة جميلة جدًّا على الهواء، ولكن قدراتهم الماديّة محدودة. لذلك لا أستطيع أن ألومهم، وحين يكون لديهم عرض مادي مناسب طبعًا سأطلّ على شاشتهم لأنّي أحبّها…
أمّا تمثيليًّا فقالت رانيا لنفسها:” بعد “عشق النّساء” بدّك تروقي!” مشيرةً إلى أنّه من الصّعب جدًّا أن تختار دور بعد هذا المسلسل إذ أنّه لم يعد بإمكانها تقديم أي عمل مهما كان… معلّقةً:” فيليب أسمر وزياد شويري خربولي بيتي لأنّه بعد “عشق النّساء” ما بقا أعرف إشتغل شي!!!” (وتضحك) منوّهةً إلى وجود منتجين وكتّاب يقدّمون أعمالاً جميلة ولكنّها ستتروّى وتفكّر كثيرًا قبل أن تختار العمل الذّي ستطلّ به بعد “عشق النّساء”!!!

الممثّل دوري السّمراني:
من ناحيته، أكّد الممثّل دوري السّمراني أنّ هناك فرقٌ شاسع وكبير بين دوره في “عشق النّساء” والدّور الذّي سيطلّ به في المسلسل الجديد “وجع الرّوح”قائلاً: دوري في “عشق النّساء” هو الدّور الذّي كنت أنتظره لأطلّ به بصورة الشّرير وأنا سعيدٌ جدًّا لأنّي أخذت حصّتي ونصيبي من العمل ولأنّ دوري لاقى النّجاح ووصلت الرّسالة لكلّ النّاس… أمّا في “وجع الرّوح” فأعدكم بشيء أنا لم أره بنفسي بعد! فهذه المرّة الأولى التّي ألعب فيها دور كهذا والحالة حقيقيّة أتمنّى أن تصل إلى النّاس ويفهموها. وهذه الحالة ستوجع الكثير من النّاس علّها تطوّرنا قليلاً نحو الأمام وتجعلنا نعرف كيف نتعامل مع الأمور بشكل أوضح…فهكذا حصل في “عشق النّساء” وأتمنّى أن يحصل الأمر نفسه في “وجع الرّوح” وأن يأخذ المسلسل حقّه وأن آخذ أنا حقّي علّ من يشاهد كيف قدّمت دوري في “وجع الرّوح” وفي “عشق النّساء” يعرف قيمتي فنّيًّا!!!”

سنوافيكم لاحقاً بمقابلات اضافية اجراها موقع بصراحة مع كافة نجوم العمل.

تصوير ربيكا عتيق

شاهدوا الصور