Search
Wednesday 15 July 2020
  • :
  • :

تحقيق خاص- هل عوّضت المقابلات مع النجوم عبر انستغرام على المقابلات المتلفزة؟

بسبب الظروف التي فرضتها أزمة كورونا، اضطر العديد من الاعلاميين والوجوه المعروفة على اجراء مقابلات فنية مع المشاهير عبر انستغرام، حيث شهدت هذه المنصة على أكبر عدد من المقابلات خلال فترة الحجر المنزلي.

موقع “بصراحة” كان قد استفتى القراء بالسؤال حول هذا الموضوع خاصة بعدما أصبحت مواقع التواصل الملاذ الوحيد للناس في ظل تفشي فيروس كورونا وحجزهم في منازلهم لأسابيع عديدة.”فهل عوّضت المقابلات مع النجوم عبر انستغرام على المقابلات المتلفزة؟ وهل تفضلون اعتمادها في المستقبل بعد كورونا؟”

أتت النتيجة 55% أبدًا و45% طبعًا وذلك بعدما صوت أكثر من خمسة آلاف متابع خلال 24 ساعة عبر ستوري “بصراحة” على انستغرام.

وعلى الرغم من تقارب النتائج، إلا ان الجمهور أكد بـ 55% ان المقابلات على انستغرام لم تعوّض المقابلات المتلفزة التي لها رونقها ونكهتها الخاصين بالاضافة الى تفاعل المشاهدين مع كل تفاصيل الحلقة، بالاضافة الى رهبة الشاشة الصغيرة واحترام معدي البرامج ومقدميه للمشاهدين لناحية الشكل اللائق والمضمون القيّم والمحترم ضمن ادبيات الحوار ولياقات الهواء واصوله في حين تحوّل اي كان الى مُعد ومقدم برنامجه على مواقع التواصل الاجتماعي يكفي ان يمتلك هاتفاً أو “كومبيوتر لوحي” وانترنت. وحتى ان كان البعض يعتقدون ان ذلك افضل من لا شيء في ظل الظروف الراهنة، الا ان اللاشيء يمكن ان يكون احياناً افضل من الترهات والكلام الفارغ والمستوى المتدني لبعض الحوارات المسطحة والضيوف السخيفين الذين يستبيحون منصاتنا ويُفرضون علينا.

لكن لا بد من الإشارة ايضاً الى ان المنصات لم تُعوض عن الحفلات المباشرة على المسارح وتفاعل الجمهور معها ولم تُعوض عن المقابلات المتلفزة، إلا انها استطاعت ان تكون صلة وصل بين النجم وجمهوره ولو لفترة قصيرة ومؤقتة.