Search
الخميس ١٦ أغسطس ٢٠١٨

بوليت ياغوبيان: “بكفي لأن معهن ما فينا نكّفي”

شاركت بوليت ياغوبيان في الإحتفال الذي نظّمه حزب “سبعة” لإعلان برنامجه الإنتخانبي ولإطلاق مرشحيه في “الفوروم دو بيروت” وذلك كمرشحة عن دائرة بيروت الأولى التي تضم “الأشرفية- المدور- الرميل- الصيفي”.

ياغوبيان قالت في كلمة الحزب:

“عشرات السنين واللبنانيين عم بطالبوا الأحزاب السياسية والزعماء إنو يقوموا بواجباتن ويكونوا مسؤولين.

عشرات السنين من المظاهرات والحركات المطلبيّة والنقابية ولسوء الحظ بلا نتيجة.

بحطوا الحق على الطوائف والمنطقة ومشاكل العالم والأجيال عم بتمر والحياة عم تخلص والوطن عم بدوب.

‎سبعة منها حركة مطلبية، لأنو المطالبة ما بقى تفيد. سبعة منا لائحة انتخابية ظرفيّة أو مغامرة قصيرة.

سبعة هي حركة تغييرية شاملة، حزب جديد عصري بالمفهوم الحديث للأحزاب.

نحنا عم نبني مؤسّسة بتقدم منصّة بتصرّف كل شخص بحب يقوم بدور بتغيير لبنان. عّم نبني منصّة ملك المجتمع مش ملك شخص. عم نقدم أداة منظّمة بايد الأكثريّة الصامتة لخلق جيل جديد من القيادات، واليوم سبعة أطلق برنامج بغّطّي كل القطاعات وبحاكي حاجات المواطن وبينقل لبنان لمرحلة جديدة.

سبعة أطلق عدد من المرِشّحين- المواطنين – تيقول إنو نحنا هالمرّة، بدنا مواطنين عاديين بالبرلمان مش زعماء جداد. مواطنين عندن كفاءة ونزاهة حابين يخدموا شعبن بكل بساطة وصدق وتواضع.
‎نعم، نحنا قرّرنا نرجع نحلم ونوقف الكابوس. عم نشتغل ليل نهار ورايحين بهالمشروع للأخر.

‎للأحزاب التقليديّة منقول: تمويلكن كتير كبير بس فشلكم أكبر وفسادكم أعظم والناس صارت واعية وشايفتكن منيح. حملاتكن الإعلاميّة وعمليّات التجميل ومحاولات تغيير الصورة كلها ما بقى تفيد. رهانكن على شد العصب!! نعم كل 4 سنين منّق ومنرجع قبل الإنتخابات إلى شد العصب، هيدا لازم ينتهي والنَّاس لازم تحاسب إذا بدا بلد طبيعي. ‎

الإنتخابات الجايي كتيير مهمّة وفيا تكون بداية تغيير كتيركبير، وانتبهوا الورقة البيضا أو عدم الإنتخاب ما بيكون شي إيجابي لأن بيربّحن، لازم تروحوا إلى البدائل إذا بدكن تعاقبوا.

لكل مواطن بعدو بيعتقد في حبال بالهوا، وفِي ضو بآخر النفق والدني ما بتخلى من الأوادم منقلو تفضل معنا ولعّنا بدنا نكون كلنا إيد وحدة لمواجهة ذهنية سياسية حكمتنا لعشرات السنين.

مندعي كل مواطن قررّ يقول “بكفي” إنو يتواصل معنا بأسرع وقت. نحنا اليوم خليّة نحل ما بتهدا، بدنا آلاف المتطوعين بكل المناطق. هيكليتنا جاهزة لتنظيم الآلاف وكل واحد منا في يلعب دور بهيدا المشروع الكبير اللي هوي مشروعكن.

بهالانتخابات كلنا بدنا ننزل نصوّت، وبدنا نعّلي الصوت!! علّي صوتك تا ما يستوطوا حيطك!!

التحدّي كتير كبير أكيد، بس إذا كان عنا الشجاعة والارادة، ما في شيئ بيوقف بوجنا. التغيير منو صف حكي بالإعلام ولا شعار بيتعلق عالحيط… التغيير خيار وقرار، ونحنا قررنا إنو ما حدا يقرر عنا. وإنو الأكترية الصامتة الصابرة والمنهوبة رح ترفع صوتها بالصندوق ورح يكون صوّتنا عالي.

بيكفي لأن معهن ما فينا نكفي..

بيكفي لأن لبنان مع هيك طبقة سياسية ما في يكفي..

بيكفي لأنو معكن ومع اللي متلكن بس بهالطريقة فينا نكفي”.