Search
Monday 10 August 2020
  • :
  • :

بعد اتهامها بالعنصرية، حياة الفهد توضح: لقد فُهمت بشكل خاطئ

شنت الممثلة الكويتية حياة الفهد هجومًا عنيفًا على الوافدين والمصابين بفيروس كورونا المستجد في الكويت. وقالت في مداخلة مع احد البرامج على قناة كويتية: “لقد مليّنا منهم، ليس لدينا مستشفيات تأوينا. ولماذا لا تأويهم بلادهم ونحن نبتلي بهم؟. قطّوهم برا ديرتنا. لقد أكلوا الخير ولعبوا وإستأنسوا، لكن فليذهبوا من بلادنا البلاد خربانة من تجار الاقامات”.

هذه التصريحات التي وصفها البعض “بالعنصرية” لم تمر مرور الكرام، حيث طالبها رواد مواقع التواصل الاجتماعي بتقديم اعتذار علني عن الاساءة التي وجهتها الى الألوف من الوافدين في الكويت والذين تركوا بصمتهم في مختلف المجالات.

الممثلة الكويتية حياة الفهد، التي تعتبر من أهم الممثلات في الخليج، أوضحت ضمن برنامج “تفاعلكم” عبر قناة “العربية” أن تصريحاتها حول ترحيل الوافدين المصابين بكورونا في الكويت، فُهمت بشكل خاطئ وقالت إنها ليست “عنصرية”. وأشارت “أن الضغط زاد على بلدها بشكل كبير، والمستشفيات ممتلئة والكويت بلد صغير لا يحتمل وجود أربعة ملايين شخص فوق المواطنين البالغ عددهم مليون”.

وشددت أنها كانت تقصد “تجار الإقامات” كونهم يتركون من يجلبوهم إلى الكويت في الشارع مخالفين في حال لم يدفعوا التكاليف التي يريدونها وإن جملة “نقطهم في البر” (نرميهم في الصحراء) خرجت منها في لحظة عصبية، متهمة جهات معينة بـ”التصيد لها”.