Search
الأربعاء ٢٣ أغسطس ٢٠١٧

بالصوت- “الحيادية خيانة” ملحمة شعرية تجسد اقوى معاني حب الوطن

في اقوى ملحمة شعرية جمعت شاعر الوطن الاماراتي علي الخوار والشيخ ماجد الخاطري حملت عنوان “الحيادية خيانة” تجسد حب الشاعران الفطري لدولة الامارات العربية في هذه القصيدة، فكيف لا تفيض قريحتهم الشعرية وهما تربيا في مدرسة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وحامل لواء المسيرة لاستكمال بناء دولة الامارات العربية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.

وفي مبناها ومعناها ونطقها ومضمونها  تأتي هذه الملحمة الشعرية بعد ان استقرى الشاعران نبض ابناء الوطن والذي تجسد ومنذ قيام دولة الامارات العربية المتحدة بالولاء والانتماء والحب لتراب وطنهم ووقوفهم في خندق الوطن ورسالة لكل من ينظر بنظرة عدائية للامارات وقيادتها جاءت على لسان شاعر الوطن الاماراتي علي الخوار بهذا المقطع : نكرم حليف الدار ونعز شانه .. ونحط له بين الحنايا وسايد ..  والاّ العدو نقطع يديه ولسانه … ورجال زايد للوغى والشدايد  كما ابرزت القصيدة الشعرية “الحيادية خيانة” الإصطفاف بجانب الوطن وقيادته الرشيدة ضد كل من تسول له نفسه المساس بأمنه وسيادته وأمانه من خلال هذا المقطع للشيخ ماجد الخاطري : دون العلم الأرواح درع وحصانه .. ونفدا قيادتنا وساع البنايد .. من راهن بنا دوم يكسب رهانه .. ولأجل الوطن نوطى على كل كايد .

كما اظهرت القصيدة الشعرية فيض الحب الفطري لابناء دولة الامارات العربية المتحدة وهم البناء الراسخ كما الجبال ولا ينساق ابنائها وراء من يتاجرون ببيع السراب المخادع .

يشار ان القصيدة التي أطلقها الشاعران بصوتهما عبر وسائل التواصل الاجتماعي من خلال فيديو جميل قام بتنفيذه الأستاذ علاء فياض لاقت صدى طيباً من كل محب للإمارات وقيادتها وشعبها، وتناقلتها الكثير من وسائل التواصل وبعض الإذاعات والمحطات ألتلفزيونية وإليكم القصيدة والرابط على اليوتيوب .





ان مجلّة بصراحة الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة بصراحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة بصراحة الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة بصراحة الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

*