Search
الأحد ٢٤ سبتمبر ٢٠١٧

انتهاء التحقيق مع المخرج زياد دويري

بعد ان مثل المخرج زياد دويري امام المحكمة العسكرية للاستماع إلى إفادته اليوم الاثنين، بعدما كان صودر جواز سفره ليلة الاحد اثناء عودته الى بيروت بسبب قيامه بزيارة الاراضي الفلسطينية المحتلة اثناء تصويره فيلمه السابق “الصدمة”، وهو ما يقع تحت طائلة القوانين المرعية الاجراء.

انتهى التحقيق مع المخرج زياد دويري، وتوجه الى مبنى المديرية العامة للامن العام لتسلم جواز سفره وتم اطلاق سراحه.

وقال محاميه امام المحكمة “تم اخلاء موكلي ولم يتهم بأي شيء” بعد مثوله لساعات امام المحكمة.

وأكد المحامي أن القضية “انتهت نهائيا” مشيرا في تصريح لوكالة فرانس برس إلى أن “الأفعال الملاحق بها مرّ عليها الزمن كلّها بانقضاء 3 سنوات عليها كون التصوير حصل العام 2012”.
وقال إن موكله استدعي إذ “نسب إليه على أساس المادة 285 من قانون العقوبات إنه زار فلسطين المحتلة من دون موافقة صريحة من السلطات اللبنانية”.
وأوضح أن دويري كان “وجه رسالة إلى السلطات اللبنانية أبلغها فيها أنه يريد أن يصور على ارض الواقع دفاعا عن القضية الفلسطينية” مشيرا إلى أنه “لم يتلق أي رد من وزارة الدفاع” اللبنانية.

وقد استدعى حضوره تجمعاً امام المحكمة العسكرية استنكارا لذلك، كما ان عدد كبير من الوجوه المعروفة قد تضامنت معه عبر السوال ميديا.

نذكر ان الممثل الفلسطيني كامل الباشا قد فاز بجائزة أفضل ممثل ضمن الدورة الرابعة والسبعين لمهرجان البندقية السينمائية عن دوره في فيلم  المخرج اللبناني زياد دويري “قضية رقم 23” (The Insult).  وتسلّم الباشا جائزته، بحضور دويري، خلال حفل توزيع جوائز المهرجان الذي أقيم مساء السبت الفائت.

ويؤدي الباشا في الفيلم دور ياسر سلامة، وهو لاجىء فلسطيني في لبنان، يتولى إدارة عمال ورشة أشغال عامة في أحد أحياء بيروت، وتحصل مشادة بينه وبينه طوني (عادل كرم)، وهو مسيحي لبناني، وتأخذ الشتيمة أبعاداً أكبر من حجمها، مما يقود الرجلين إلى مواجهة في المحكمة. وفيما تنكأ وقائع المحاكمة جراح الرجلين وتكشف الصدمات التي تعرضا لها، يؤدي التضخيم الإعلامي للقضية إلى وضع لبنان على شفير انفجار اجتماعي، مما يدفع بطوني وياسر إلى إعادة النظر في أفكارهما المسبقة ومسيرة حياتهما.

وتنطلق عروض الفيلم في بيروت في 14 أيلول الجاري، وهو يضم، إلى كامل الباشا وعادل كرم،  نخبة من الممثلين اللبنانيين، في مقدمهم ريتا حايك وكميل سلامة وديامان أبو عبود، إضافة إلى جوليا قصّار وطلال الجردي ورفعت طربيه وكارلوس شاهين وكريستين شويري.

وكان “قضية رقم 23” قوبل لدى عرضه الأول في مهرجان البندقية في 31 آب الفائت بإعجاب حار من الجمهور الذي وقف مُصفقاً لدقائق بعد انتهاء العرض الذي حضره وزير الثقافة الدكتور غطاس خوري.





ان مجلّة بصراحة الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة بصراحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة بصراحة الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة بصراحة الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

*