Search
الإثنين ٢٣ أكتوبر ٢٠١٧

امل بوشوشة تتأثر، تبكي وتقول: احلام ظلمتني

أطلت الممثلة أمل بوشوشة ضمن برنامج “صار وقتا” الذي يقدمه الاعلامي ميلاد حدشيتي عبر شاشة الجديد.

تحدثت أمل خلال الحلقة عن مواضيع العائلة، والمجتمع وعن الفن.

وكشفت أن العائلة ركيزة الإنسان والأهم في المجتمع. وأضافت أن الحالة اصبحت تخوف في هذا الزمن، حيث كل شيء أصبح رقماً بسبب مواقع التواصل الاجتماعي. وأشارت الى أن على الانسان ان يبقي قسماً مهماً في حياته وهي العائلة.

وعن عالم الأمومة، وبعد انجابها طفلتها الاولى، قالت امل أنها اصبحت تفهم معنى الأمومة، وطلبت من ربها المسامحة حين كانت تسبب الحزن لوالدتها لأنها عرفت قيمة الأم.

وعن استخدامها مواقع التواصل، أشارت امل أن بطبعها تحب الخصوصية في حياتها ولكن بسبب عملها الفني الذي يتطلب الانتشار، فأجبرت على استخدام مواقع التواصل وتنشر الاشياء التي تريد هي ان تكشفها للجمهور.

وأضافت امل أنها لا تعلق على أحداث وظواهر معينة بسبب انها لا تحب ان تقوم بحركات “بروبغندا” على حسابها، وأشارت الى أن حساباتها خاصة لأخبارها وأعمالها وإذا كان لديها مشكلة او كلاماً تريد توجيهه لأي شخص تذهب مباشر اليه وتتحدث معه.

وعن الخلاف الذي وقع بينها وبين الكاتبة أحلام مستغانمي بسبب مسلسل “مدرسة الحب” كتابة السورية نور شيشكلي وبطولة امل بوشوشة ومروان خوري، بسبب استخدام نور شيشكلي لتعابير وأحداث كما رواية أحلام “الأسود يليق بك” كما ادعت أحلام، تطرقت امل الى موضوع  “بغصة” وبدت متأثرة جداً وخانها صوتها عدة مرات اثناء الحديث في الموضوع وقالت ان احلام ظلمتها واضافت ان احلام مستغانمي ليست فقط كاتبة جزائرية فهي بالنسبة لي وطن وافتخر بها وكل جزائري بالنسبة لي هو وطن. واكدت هل يعقل ان تكون شاهدة على ولادة “الاسود يليق بك” وان تشارك بعمل مسروق من احلام مستغانمي؟ وهل يعقل ان يكون لديها خبر او دراية ولا تدافع عن العمل؟. ولفتت انها لا تعتب على احلام مستغانمي لان لها فضل عليها. ولا يمكن ان تتهمها بالسرقة فهي لا علاقة لها بالعمل من ناحية الانتاج او الكتابة فهي ممثلة فقط وعرض عليها العمل ووافقت.”

ورداً على أسئلة متنوعة، لفتت امل أن لديها “فوبيا” من العقارب والأفاعي بشكل كبير، كما أنها تخاف على ابنتها كثيراً وهناك امور تتجنب ان تفعلها بعد ان اصبحت اماً.

أشارت امل الى أن والدها هو مثالها الأعلى في حياتها، واعترفت الى أنها كانت تخاف ان يرفض دخولها برنامج “ستارأكاديمي”، وذكرت ما قاله لها “الله يوفقك، حملي علم الجزائر وروحي”.

وعن الكلام السلبي الذي يتوجه لها، فردت امل أنها تأخذه بعين الاعتبار ولكن لا تتقيد به.

وحول النظرة الموجهة من الغرب باتجاه العرب باعتبارهم “ارهابيين” من ناحية الغرب خصوصا اوروبا، أشارت “قل لي من تعاشر أقل لك من أنت”، وأضافت أن الشخص يقرر ان يكون جيداً او سيئاً.

واعترفت امل أنها قدمت تضحيات كثيرة في الحياة، مثل ان تعيش بمفردها وتترك عائلتها وبلدها. وأشارت أنها تخاف من الاحكام المسبقة على شخص.

ووصفت امل نفسها، انها امرأة عصامية حيث تأخذ حقها بيدها، وتثابر لنفسها دائماً وتتحدى كل شيء لتقوم بما تريده.

وشكرت امل في نهاية اللقاء والديها على تربيتها بطريقة صحيحة، كما شكرت كل شخص دعمها لتطوير نفسها في عملها وساعدها.