Search
الإثنين ٢٥ مارس ٢٠١٩

النقيب جهاد الأطرش في مؤتمر صحفي: فوجئنا بالكثير من التجاوزات التي ارتكبتها السيدة سميرة بارودي

432

عقد مجلس نقابة الفنانين المحترفين في لبنان، مؤتمرًا صحافيًا مشتركا مع المستشارين القانونيين للنقابة ايلي محفوض ويوسف لحود، في نادي الصحافة ظهر اليوم، في نادي الصحافة – فرن الشباك.

ترأس المؤتمر رئيس النقابة الممثل جهاد الأطرش، وحضره عدد كبير من الممثلين والفنانين المنتسبين للنقابة منهم الفنان طوني كيوان، صبحي توفيق، الممثلين اسعد رشدان، جورج شلهوب، الكو داوود وجوزيف الأسمر.

وبعد الضجة الكبيرة التي حصلت في الأشهر الماضية في النقابة، تحدث النقيب جهاد الأطرش في الموضوع في بيان القاه حول تطورات القضية المثارة مؤخراً بين النقابة وسميرة بارودي وزوجها احسان صادق.

فقال النقيب جهاد الاطرش: “ما إن إنتخبنا وبدأنا بورشة إدارية نهضوية، فوجئنا بالكثير من الشوائب والتجاوزات التي ارتكبتها السيدة سميرة بارودي خلال فترة توليها مهمتي النقيبة مرة وأمينة الصندوق، تبين لنا بالملموس حصول اهدار أموال وصرفها بغير الوجهة المخصصة لها، فلجأنا إلى مستشارينا القانونيين المحاميين يوسف لحود وإيلي محفوض، حفاظا على حقوق الهيئة العامة للنقابة”.

وأضاف: “أبلغنا المحاميان أنه لم يعد من شك بعد التدقيق أن الأمر يتعدى الاهدار وسوء الإدارة وهو يلامس حد التزوير وغيرها من الإرتكابات التي يعاقب عليها قانون العقوبات اللبناني، فكانت المواجهة مع المشكو منها السيدة بارودي التي إعترفت وأقرت ووقعت ما قامت به، وكان إصرار منا على تصويب الأمر لدى المراجع القضائية المختصة لكون القضاء هو الفيصل الوحيد لمثل هذه الشكاوى، وكل هذا جرى بوجود السيد إحسان صادق رئيسا للنقابة”.

وأوضح أن “أحد التداعيات السلبية التي أصابت النقابة والمتعلقة بمؤسسة الوليد بن طلال الإنسانية الممثلة بمعالي الوزيرة السابقة السيدة ليلى الصلح حمادة المحترمة، التي علمنا حديثا أنها كانت قد أوقفت المساعدات المقدرة بمئة ألف دولار سنويا منذ اعوام عدة، والتي كان من المفترض أن تصرف على صحة المنتسبين وحاجاتهم الفردية والمعيشية، بالإضافة إلى العديد من التبرعات من الزميلات والزملاء والتي لم يعرف مسار صرفها تحديدا” .

وبعدما عرض اسباب الخلاف مع النقيب احسان صادق، اشار الى ان “المجلس وفي جلسته المنعقدة في تاريخ 2018-7-5، اجرى تغييرا في المهمات في مكتب المجلس فانتخب الزميل جهاد الأطرش نقيبا والزميل طوني كيوان نائبا للرئيس والزميلة شادية دوغان أمينة سر والزميل لبنان خليل أمين صندوق”.

واضاف: “في تاريخ 2018-7-16 تسلمنا كتابا صادرا عن وزارة الثقافة موقعا من معالي الوزير غطاس الخوري يطلب فيه تجميد مفاعيل جلسة 2018-7-5 وإعتبار قرار المجلس بتنحية النقيب صادق غير قانوني إستنادا إلى رأي المستشار القانوني للوزير، فقامت النقابة ومن خلال مستشارها القانوني الأستاذ يوسف لحود بتقديم مراجعة أمام مجلس شورى الدولة لإبطال القرار المذكور وما زلنا في إنتظار الرد” .

وأكد “أننا تحت سقف القوانين والأنظمة وما يهمنا هو مصلحة أعضاء النقابة وكرامته في شأن الفنان اللبناني، وأن تبقى مؤسسة نقابة الفنانين المحترفين وباقي النقابات الفنية صرحا للدفاع عن حقوق الفنان في لبنان” .

وبعدها القى المحامي ايلي محفوظ كلمة، تمنى فيها على “مجلس النقابة عدم الدخول في مواجهة لا مع وزارتي الثقافة والاعلام او مع المحاكم، وان تبقى تحت سقف القانون لان القانون لا يخيف”، مؤكدا ان “النقابة ستنفذ اي قرار يصدره القضاء”، داعيا الى “مأسسة النقابة وابعادها عن الشخصانية ولا سيما في ظل الاوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها الفنانون والبلد.

اما المحامي يوسف لحود، بدوره، لفت الى ان “النقابة بهيئتها الجديدة تأكد لها وجود اهدار وضياع اموال الفنانين وحقوقهم، ولما حاولوا استعادة هذه الحقوق جبهوا بمشاكل قانونية او واقعية لعرقلة مسعاهم، وكان دورنا كمحامين تقديم دعاوى جزائية وادارية ومدنية للحفاظ على حقوق النقابة”، لافتا الى ان “وزارة الثقافة هي سلطة وصاية على النقابة وليست سلطة رقابة”، لافتا الى ان الدعوى امام مجلس شورى الدولة هي “لإبطال قرار سلطة الوصاية لكونه تجاوز حدود السلطة”.

كما عبّر الممثلون المشاركون في المؤتمر عن أرائهم المؤيدة للنقابة الجديدة والبعض منهم مثل اسعد رشدان وجوزيف اسمر عبرا عن الغشّ بالمال الذي حصل معهما.

11