Search
Saturday 15 August 2020
  • :
  • :

المنتج مروان حداد يدخل على خط المواجهة مع المحطات العربية لنصرة الدراما اللبنانية في أزمتها

دخل المنتج اللبناني مروان حداد على خط الأزمة التي نشبت في الساعات الماضية بين النجم اللبناني يوسف الخال والمنتج اللبناني صادق الصبّاح وذلك على خلفية المقال الذي نشره الأخير في جريدة “النهار” تحت عنوان “تعالوا نتكاتف لِحماية صناعة الدراما اللبنانية”.

مروان حداد الذي كان دائماً يصف بمقابلاته ​”الدراما العربية​ المشتركة بالظاهرة”، غرّد على حسابه على تويتر قائلاً: “لا انتصار للدراما اللبنانية طالما هي جزء من الدراما المشتركة عندما نصل لمرحلة نفرض فيها تغيير القرار في الفضائيات العربية، بحيث يسمح بعرض مسلسلات لبنانية صرفة أسوةً بالمسلسلات المصرية والخليجية والسورية عندئذ نستطيع ان نقول اننا انتصرنا“.

من خلال التغريدة، نرى ان “حداد” ليس ضد الدراما المشتركة، هو الذي حقق نجاحاً كبيراً في مسلسل “حواء في التاريخ” ومسلسل “الباشا” بطولة النجم السوري رشيد عساف، لكن كما هو معروف ان المحطات العربية لا تستقطب الأعمال اللبنانية البحتة ولكن تشترط أعمالاً عربية مشتركة في الوقت الذي تستقطب فيه اعمال خليجية وسورية ومصرية بحتة.

وفي نفس الوقت لفتنا قيام مدير مجموعة mbc العميد علي جابر، بإعادة نشر مقال المنتج صادق الصباح الذي نشره عبر جريدة “النهار” وتعليق الأخير عليه بالقول: “استاذ علي نحن ندين لك بإيمانك ودعمك المستمر للدراما اللبنانية ولن أنسى تحفيزك لنا مع بداية الثورة كي نواجه كل الصعوبات لصالح ما حققته صناعة الدراما اللبنانية. وإن تاريخ هذه الصناعة لن ينسى يدك البيضاء“.

هنا، يُطرح السؤال عن أي دعم يتحدث صادق الصباح ويتوجه بالشكر من علي جابر على دعمه المستمر للدراما اللبنانية؟

ومشكور المنتج صادق الصبّاح برفع الصوت عالياً لدعم الدراما اللبنانية والعمل على استمراريتها ولكن المسلسلات الدرامية التي ينتجها ليست دراما لبنانية وتكاتف المحطات العربية مع الصباح وغيره من المنتجين اللبنانيين الذين يقدمون دراما مشتركة ليس تكاتفاً مع الدراما اللبنانية لأن وجود الممثل اللبناني في الأعمال المشتركة نادر واحياناً معدوم مقارنة بالممثلين العرب.

لمعرفة تفاصيل الواقعة بالكامل: يوسف الخال لا يسكت عن تجاهله ويرد بعنف على صادق الصباح