Search
الخميس ١٨ يوليو ٢٠١٩

الفيلم اللبناني (شتي يا دني) لـ بهيج حجيج ينال جائزة أفضل فيلم روائي طويل في العالم العربي بمهرجان أبو ظبي

فاز الفيلم الروسي ( أرواح صامتة) لاليكسي فيدورتشنكو بجائزة اللؤلؤة السوداء لافضل فيلم روائي طويل بمهرجان أبوظبي السينمائي كما نال الفيلم اللبناني (شتي يا دني) لبهيج حجيج جائزة أفضل فيلم روائي طويل من العالم العربي وقيمة كل جائزة منهما 100 ألف دولار.

ويتناول فيلم (شتي يا دني) مصير مخطوفين ومفقودين في الحرب الاهلية اللبنانية عذبوا أو ماتوا في المعتقلات وكيف يخرج أحدهم بعد عشرين عاما مشوها نفسيا لا يعرف كيف يتكيف مع الحياة كما اعتادت أسرته العيش بدونه.

وقال حجيج بعد تسلمه الجائزة انه يهدي فيلمه الى “كل محبي الحرية والسلام للبنان.”

وأعلنت لجنة تحكيم الافلام الروائية التي ترأسها المخرج الارجنتيني لويس بوينزو مساء يوم الجمعة في حفل الختام فوز الممثلة المغربية- البلجيكية لبنى أزابال بجائزة أفضل ممثلة (25 ألف دولار) عن دورها في الفيلم الكندي (حرائق) الذي يتناول اثار الحرب الاهلية اللبنانية وتدور أحداثه في كندا والجنوب اللبناني بين عامي 1969 و2009.

وفاز بجائزة أفضل ممثل أندرو جارفيلد بطل الفيلم الامريكي- البريطاني (لا تتخل عني).

ونوهت لجنة التحكيم بالفيلم الروائي الفرنسي-الالماني (كارلوس) لتقديمه “صورة معقدة عن حقبة زمنية ومنطقة جغرافية وشخصية مثيرة للجدل” في اشارة الى راميريز سانشير الشهير بكارلوس أو الرجل الشبح الذي أمضى حياته متنقلا بين عواصم عربية وأجنبية “من أجل القضية الفلسطينية” كما يقول الفيلم الذي يقدم بطله -المسجون حاليا في فرنسا- كشخص يراه البعض ثوريا يناهض “الصهيونية” ويعتبره البعض ارهابيا.

وأعلن المخرج السوري أسامة محمد رئيس لجنة تحكيم الافلام الوثائقية الطويلة تقاسم جائزة اللؤلؤة السوداء لافضل فيلم وثائقي طويل وقدرها 100 ألف دولار بين فيلمي (حنين الى الضوء) للمخرج باتريسيو جوزمن من تشيلي و/ساري زهري/ للمخرجة البريطانية كيم لونجينوتو.

وأما جائزة أفضل فيلم وثائقي من العالم العربي أو تدور احداثه حول العالم العربي وقدرها 100 ألف دولار فتقاسمها الفيلم اللبناني (شيوعيين كنا) لماهر أبي سمرا والفيلم الهولندي (وطن) لجورج سلاوزر الذي رسم في فيلمه “بورتريها للشتات الفلسطيني” كما قال بيان لجنة التحكيم التي نوهت بفيلمي (دموع غزة) للنرويجية فيبكه لوكبرج و/بحبك يا وحش/ للبناني محمد سويد.

وفي مسابقة (افاق جديدة) التي ينظمها المهرجان للمرة الاولى هذا العام وتستهدف المخرجين في تجاربهم الاولى والثانية فاز المخرج الايراني وحيد وكيليفار عن فيلمه الروائي (غيشير) كما فاز بالجائزة نفسها لافضل فيلم روائي لمخرج جديد من العالم العربي رانيا عطية ودانييل جارسيا مخرجا الفيلم اللبناني (طيب. خلص. يللا) وقيمة كل جائزة منهما 100 ألف دولار.

وتقاسم جائزة اللؤلؤة السوداء لافضل فيلم وثائقي لمخرج جديد (100 ألف دولار) باتريس برس مخرج الفيلم الامريكي (بيل كانينجهام نيويورك) وكل من أدريانا يوركوفيتش وادواردو دي لا سيرنا ولوكاس مارشيفيانو مخرجو الفيلم الارجنتيني (المتجول).

وفي فئة جائزة أفضل فيلم وثائقي لمخرج جديد من العالم العربي فرأت لجنة التحكيم التي ترأسها المخرج الفلسطيني ايليا سليمان أن تمنح شهادة تقدير وجائزة خاصة قدرها 25 ألف دولار لمخرج فيلم (جلد حي) المصري فوزي صالح باعتباره “مخرجا واعدا متميزا بأسلوبه الحر وشغفه بقضية فيلمه.. اصطحبنا في رحلة مؤثرة عبر الظروف المأساوية التي يعمل ويعيش فيها أطفال مجبرون على العمل” في مدابغ الجلود بأحد الاحياء القديمة في العاصمة المصرية.

وينظم المهرجان جائزة للجمهور الذي يمكنه التصويت عقب العروض وفاز بهذه الجائزة (30 ألف دولار) المخرج البريطاني أندي دي ايموني