Search
الثلاثاء ٢٢ أكتوبر ٢٠١٩

الصحافة اللبنانية الى العالمية.. نسخة “النهار” البيضاء تحصد هذه الجائزة

7

منذ أشهر قليلة، فاجأت جريدة “النهار” اللبنانية قرّاءها بطباعة نسخة بيضاء، لا تحوي سوى شعار الجريدة واسمها وقسَم الراحل جبران تويني.

هذه الخطوة الجريئة أثارت جدلاً واسعاً في الساحة اللبنانية، وراحت التكهنات والتوقعات حول سبب هذه الخطوة تتوالى على مواقع التواصل الاجتماعي، وانقسمت الآراء بين مؤيد ومعارض.

لا شك أن ادارة الجريدة أرادت إيصال رسالة للمعنيين وللرأي العام، تقول فيها إن وضع الصحافة الورقية والمطبوعة على المحك، وتتطلّب تحرّكا سريعا لإنقاذ ما تبقى من صحف في لبنان، في حين أن أعرق وأشهر المؤسسات الإعلامية والصحف المطبوعة قد أغلقت أبوابها نتيجة الوضع الاقتصادي الصعب الذي يطغى على البلد بشكل عام وعلى عالم الاعلام والصحافة بشكل خاص.

خطوة “النهار” هذه وصلت للعالمية، فحصدت الجائزة الكبرى للطباعة والنشر في مهرجان كانّ ليونز الدولي للإبداع، وهي الجائزة التي تعتبر بمثابة “أوسكار” الاعلانات، تنافست عليها عشرات الشركات المعروفة عالميًا.

هنيئا لـ”النهار” وأسرتها وكل العاملين فيها، وهنيئا للصحافة اللبنانية بكافة أشكالها، مطبوعة، مسموعة ومرئية وكذلك الصحافة الالكترونية، التي تثبت يوما بعد يوم أنها قادرة على التغلّب على كل الصعوبات والعقبات التي تعترض طريقها، لتلمع في سماء الإعلام محليًا وعالميًا.

1