Search
الأحد ٢٢ أبريل ٢٠١٨

الرئيس ميشال عون ازاح الستارة عن نصب تذكاري تحية للنساء ضحايا العنف

شارك رئيس الجمهورية العماد ميشال عون عند الواحدة من بعد ظهر يوم السبت، 25 تشرين الثاني/نوفمبر الحالي في احتفال ازاحة الستارة عن تمثال رفع لمناسبة اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد النساء، عند مفترق القصر الجمهوري في بعبدا.

وازاح رئيس الجمهورية الستار عن النصب التذكاري على طريق القصر الجمهوري تحية للنساء ضحايا العنف الاسري، حيث أكد أن تعنيف المرأة هو نوع من الهمجية التي لم يستطع الانسان حتى الآن التخلص منها. معتبراً أنها وليدة غياب الشعور الانساني عن الضمير الذي يجب أن يستفيق عند الرجال كما عند النساء.

ولفت الرئيس عون الى أن أول ما فكّر فيه بعيد انتخابه رئيساً للجمهورية كان العمل على إزالة الفوارق القانونية بين الرجل والمرأة، التي لا تزال بعيدة كثيراً عن الحد من العنف الممارس بحق المرأة الذي يدمّر العائلة، الخلية الاولى للمجتمع.

ثم ازاح رئيس الجمهورية الستارة عن النصب التذكاري، وهو من اعمال النحات سامي بصبوص.

وكان رئيس الجمهورية قد وصل الى مكان الاحتفال، ترافقه رئيسة الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية كلودين عون روكز عند الحادية عشرة، حيث كان في استقبالهما وزير الدولة لشؤون المرأة جان اوغاسابيان، وزير العدل سليم جريصاتي، المنسق المقيم لأنشطة الامم المتحدة في لبنان فيليب لازاريني، المدير الاقليمي لمنظمة الامم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة محمد ناصري، مديرة منظمة “ابعاد” غيدا عناني ورئيس بلدية بعبدا -اللويزة انطوان الياس الحلو. وشارك في الاحتفال اعضاء الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية وممثلون عن منظمة “ابعاد” وهيئات المجتمع المدني وعدد من الشخصيات.

ووضع الرئيس عون خلال الاحتفال شارة بيضاء كرمز لالتزام مناهضة العنف ضد المرأة، ولحث الجميع على بذل الجهود كافة في سبيل تحقيق هذه الغاية.

وقد اعتمدت هذه الشارة من قبل مجموعة رجال في كندا، في اطار تنظيمهم لحملة عالمية انطلقت عام 1991 لتشجيع الرجال والفتيان على عدم السكوت عن تعنيف النساء والفتيات، وذلك طيلة 16 يوما، تبدأ في 25 تشرين الثاني وتنتهي في العاشر من كانون الاول.

وللمناسبة، واستنادا الى القرار 54/134 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة، وبمبادرة تضامن من رئيس الجمهورية مع الحملة العالمية التي ستنطلق في مختلف دول العالم، ستضاء مساء اليوم الواجهة الرئيسية للقصر الجمهوري في بعبدا باللون البرتقالي. وهو اللون المخصص لهذه الحملة، تعبيرا عن الأمل في الوصول الى مستقبل مشرق خال من اشكال العنف كافة.